Google+ Followers

"المدونة محمية بميثاق الشرف. أرجو الإشارة الى اسم (غار عشتار) والكاتبة (عشتار العراقية) عند إعادة النشر"

14‏/8‏/2014

أبناء اللبنانيات يحكمون العراق

غارعشتار
لاشيء لدي ضد اللبنانيات .. حلاوة وشقاوة .. ولكن أظن أن علينا نحن العراقيين أن نرفع قضية ضد بعض الأمهات اللبنانيات  اللواتي لم يعرفن كيف يربين أبناءهن الذين ساهموا مساهمة فاعلة بتدمير عراقنا. كنت قد كتبت هنا أن العملاء الآتية أسماؤهم:
1- أحمد الجلبي
2- اياد علاوي
3- عبد العزيز الحكيم
4- عادل عبد المهدي
3- مقتدى الصدر
من أمهات لبنانيات
الآن علمت أن أم (حيدر العبادي) لبنانية من الجنوب واسمها فضيلة الحر.
هل هي مؤامرة لبنانية على العراق؟؟؟؟  أرجوكم لا تقولوا صدفة !!

هناك 10 تعليقات:

  1. وين الحلاوة في عادل عبد المهدي؟ هذه ملاحظة لطيفة جدا. شوفي أختي عشتار يمكن النسوان فارسيات مهريات للبنان!

    ردحذف
  2. الآن فهمت من أين أتى نظام المحاصصة الطائفية في العراق. لقد نسخنه ولصقنه هؤلاء الأمهات!

    ردحذف
  3. والدة أحمد الجلبي هي (بيبي حسن البصام) وأظنها عراقية وليست لبنانية. لكن زوجته هي ابنة السياسي اللبناني عادل عسيران قريبة والدة إياد علاوي.
    أما عادل عبد المهدي فوالدته ابنة (رشيد الروماني) وهو ابن خالة الدكتورين إحسان وزهير البحراني . ولا أعرف إن كانوا من لبنان أصلاً أم لا لكنهم عراقيون.

    للتصحيح فقط!

    ردحذف
  4. اوافق اخي ابن العروبة على فكرة الاستفادة من نظام المحاصصة اللبنلني في كتابة دستور العراق الطائفي الذي كتبه الاحتلال
    وكذلك لا اعتب على اللبنانيات الامهات ولكن العتب على الاباء العراقيين الذين غاصوا في وحول الارض اللبنانية دون تفكير ولم يعلموا بان الارض اللبنانية فيها المناضلون الوطنيون وفيها العملاء الحاقدون على كل ما هو عربي ومسلم
    وهناك اعشاش المخابرات الدولية العاملة على الساحة اللبنانية والتي تعمل على اسقاط المنطقة العربية كلها واهمها شبكات الموساد والسي اي ايه
    والمغريات كثيرة جدا من سهرات في نوادي فنية ليلية واستجمام على ساحل المتوسط وسط الحسناوات اللبنانيات والاجنبيات الى السفرات المجانية عبر البحر او الجو الى شواطيء فلسطين المحتلة
    والا كيف استطاعت امريكا ان تتمكن من طاقم القيادة العراقية بامهات لبنانيات
    مع الاعتذار الشديد عن الحديث بدون رتوش

    ردحذف
  5. أنا انظر للمسألة من ناحية اخرى. نحن نتكلم عن افراد عمر اصغرهم (مقتدى الصدر) ربما في الاربعينات ، والاخرون في الخسمينات والستيينات الخ . يعني نحن نتكلم عن نصف قرن على الاقل. لابد كانت المودة اجتماعيا الزواج من لبنانيات. ولكن هذا يؤكد حقيقة ان الأم هي التي ترضع طفلها حب الوطن. ويؤكد ضرورة الالتزام بمبدأ (مولود لأبوين عراقيين) بالنسبة لمسؤولي الدولة، والمايسوكة مرضعه سوك العصا ماينفعه.

    ردحذف
  6. مو عجيبة اختي عشتار
    و اذا تبحثي تحصلي علي معلومة مرتبطة بكلامك
    و هي ان الماسونية في لبنان هي الاقدم في الشرق الاوسط

    ردحذف
  7. حسب معرفتي ان الكثير من العراقيين في الساحة اللبنانية ولضعف معرفتهم بواقع الحياة الاجتماعية اللبنانية المنفتحة وكذلك لعواطفهم الجياشة تجاه المراة يكونون اكثر عرضة للاقتناص من قبل الاجهزة المعادية
    ولناخذ مثلا انه في عام 58 عندما نزل الجيش الامريكي في لبنان انسحب انسحابا غير منظما بسبب سقوطه في الرمال المتحركة اللبنانية وذلك بسبب تسلط النساء اللبنانيات عليه
    ان ديمقراطية لبنان فريدة من نوعها في العالم
    والانتاج الحديث لقيادات عراقية في الاربعينات من العمر هو زراعة استراتيجية امريكية بريطانية موسادية

    ردحذف
  8. اعتقدكل معرضين سابقين فروا الى جنوب لبنان الشيعية فكانت ماؤى لهم فتزوجوا هناك من لبنانيات

    ردحذف
  9. يعني كلهم خوالهم من حزب الشيطان وثلثين الولد عالخال

    ردحذف