Google+ Followers

"المدونة محمية بميثاق الشرف. أرجو الإشارة الى اسم (غار عشتار) والكاتبة (عشتار العراقية) عند إعادة النشر"

25‏/7‏/2014

ما الذي يجمع السعودية بالكيان الصهيوني؟ G4S

غارعشتار
جماعة مناهضة لما يحدث من مذابح في غزة تدعوكم للتوقيع على عريضة لمطالبة ملك السعودية عبد الله لطرد شركة G2S سيئة الصيت والسمعة من إدارة موسم الحج. الشركة لها ارتباطات بالكيان الصهيوني وتقدم للقوات الأمنية في الكيان خدمات ومعدات. وقد سبق أن ارتكبت جرائم في العراق. إليكم حيثيات العريضة:
طفح الكيل، وحان الوقت لنا جميعاً كي نتخذ إجراءات حاسمة وواسعة النطاق لوضع حد للعنف الوحشي ضد الشعب الفلسطيني. الطريقة الأفضل هي من خلال مطالبة حكومات المنطقة، والتي تزعم دعمها لفلسطين، بفسخ صفقاتها المربحة مع الشركات العالمية التي تستفيد من الاحتلال! دعونا نجعل أي شركة تعمل لقمع الشعب الفلسطيني منبوذة في العالم العربي.

أول أهدافنا هي الشركة البريطانية جي فور إس (G4S)، والتي تقدم معدات وخدمات أمنية للجيش والشرطة الإسرائيلية تستخدم للتحكم بحرية الفلسطينيين في الضفة الغربية. العام الماضي، سمحت المملكة العربية السعودية لG4S بالمساعدة في إدارة مراسم الحج. إذا قام ما يكفي منا بمطالبة الملك السعودي الآن بمنع G4S من العمل خلال موسم الحج هذا العام، ستأخذ آفاز نداءنا إلى وسائل الإعلام كي نتحدى الحكومة السعودية علناً ونطالبها بوقف هذا النفاق.

وقع العريضة لمطالبة خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بطرد G4S حتى تنهي تواطؤها مع الاحتلال.

الحج فريضة مقدسة عند المسلمين من جميع أنحاء العالم، وقادة السعودية هم المسؤولون عن المحافظة على حرمتها. إذا قام الملايين منا بتسليط الضوء على هذا الموضوع وتبليغ السعودية أن إبقاءها على عقد G4S يعني عدم احترامها لمسؤولياتها، سيضطرون للرد. السعودية ليست بحاجة ل G4S أساساً، فبإمكان العديد من الشركات أن تحل محلها.

إذا استمع الملك لمطالبنا، سيوجه ضربة اقتصادية قوية لG4S ربما تجعلها تعيد النظر في كلفة العمل في قمع الشعب الفلسطيني، لأن قيمة عقودها مع العالم العربي تفوق بكثير عقدها مع اسرائيل. علينا أن نري G4S أنه لا يمكنها الاحتفاظ بالعقدين.
دعونا نقول للملك عبدالله إننا لا نريد لG4S أن تكون مسؤولة عن أمن هذه الفريضة، ونطالب ٥ شركات وبنوك وصناديق تقاعد بالانسحاب من اقتصاد المحتل.
 يمكنكم توقيع العريضة هنا

كما يمكنكم  الاطلاع على ملف شركة G4S في غار عشتار هنا 
++
تعليق: يالها من مفارقة.. نفس الشركة تساعد القوات الصهيونية على قتل العرب والمسلمين وتساعد السعودية على حماية العرب والمسلمين. السر يكمن في أن السعودية اعتادت على مكافأة قتلة الشعوب العربية والمسلمة ، نتذكر كيف كافأت بوش الاول والثاني وجنرالاتهما بعد تدمير العراق بالأوسمة والنياشين والهدايا الذهبية والألماسية لنسائهم. فهي إذن تكافيء الشركة البريطانية لمساعدتها الفعالة للصهاينة في قتل الفلسطينيين. هل هناك تفسير آخر؟

هناك 10 تعليقات:

  1. لو ان الجامعة العربية قامت بعمل مفيد واحد فقط على مدى حياتها البائسة الممتدة من ما يقارب الثلاثة ارباع القرن
    لو قامت فقط بمحاربة الشركات الاجنبية والعربية الداعمة للكيان الصهيوني والعاملة في الدول العربية وعملت على مقاطعتها فعليا لكانت قد افادت الامة كثيرا
    فقد رفعت الجامعة شعارات عديدة منها مقاطعة الشركات ثنائية الجنسية المتعاملة مع الكيان الصهيوني ولكنه بقي شعارا براقا زائفا كما هي الحال مع باقي شعاراتها الخادعة والمدغدغة لعواطف الجماهير
    فالشركات العملاقة الناهبة لثروات الامة هي الداعم الحقيقي لارهاب دولة الكيان الصهيوني الذي يستبيح الارض والعرض ويدمر في فلسطين الان كما دمر وما زال يدمر العراق واليمن والبحرين وسوريا وليبيا
    فالى متى ستبقى هذه الامة نائمة ؟

    ردحذف
    الردود
    1. تصور يا أبو ذر أن الدولة الوحيدة التي طبقت قائمة مقاطعة تلك الشركات كانت العراق أيام الحكم الوطني. أتذكر انه خلال الحصار القاتل الذي استمر عقدا من السنين ، وفي حين كان العراق يتلهف على أي شركة اجنبية تكسر الحصار، كان مع ذلك يدقق قبل قبول اي تعامل مع اي شركة في سابقة تعاملها مع الكيان الصهيوني وكان ذلك شرطا من شروط التعاقد معها.

      حذف
  2. رحم الله ايام النظام الوطني العراقي الذي كان قدوة وطنية وقومية للامة وللامم الاخرى التي تسير على طريق الاستقلال الوطني والتي قدمت المبادىء في كثير من سياساتها على المصالح وقلما نجد دولة تسير بهذه السياسة الا في عصر اشعاع المبادىء وتمثلها في حياتها العملية وخاصة في صدر الاسلام
    فالرساليون دائما هم القدوة وهم رموز الامة ومشاعل النور في طريقها

    ردحذف
  3. ست عشتار دائما تقولين ان المصالح هي من تجمع الدول وبدون اي اعتبار لشيء اخر
    السعوديه تبحث عن مصلحة تنظيم الامن في موسم الحج
    طيب ماذا عن فرع الشركه في مصر ومديره لواء مقرب من الجيش
    ويعمل به 6000 موظف وعندها 6 افرع بمصر!
    يعني مصر تتعاون مع اسرائيل في قتل الفلسطينيين؟

    ردحذف
    الردود
    1. عزيزي فارس النور
      في الآونة الأخيرة يطيب لك أن تسألني أسألة تظنها مفحمة ومحرجة وهي ليست كذلك واسمح لي أن اقول لك كيف:
      1- نعم المصالح هي التي تجمع الدول ، ولكننا نتحدث عن شركة وليست دولة ، وهي شركة هناك آلاف الشركات مثلها في العالم كان يمكن ان تختار منها السعودية ماتشاء، بدون أن تشجع شركة تدعم الصهاينة وفي موسم الحج وهو ركن من اركان الاسلام.
      2- فرع الشركة في مصر ولعلك تقصد مديرها السابق اللواء المتقاعد سامح سيف اليزل. الرجل متقاعد وهو كان يرأس الشركة على شاكلة الضباط الأمريكان الذين كانوا حين يتقاعدون يؤسسون شركات أمنية او يعملون في ادارتها. وطبعا العمل في هذه الشركة يدينه. ولكن سيف اليزل لايمثل الدولة ويمثل نفسه فقط. في حين ان السعودية هي التي تعاقدت مع الشركة وليس ضابطا متقاعدا فيها.
      3- السعودية ظاهريا لا تعترف باسرائيل وليس لديها سفارة اسرائيلية ولا معاهدات . وتتظاهر أنها تقاطع كل مايتعلق باسرائيل، ومن هنا جاء هذا الاستغراب من عدم مقاطعة تلك الشركة.
      4- مصر عندها سفارة اسرائيلية ولديها سفارة مصرية في تل ابيب وهناك معاهدة بين الاثنين وتعاملات وإن كان الشعب المصري يقاطع اسرائيل. ولكنه يرى ان حكوماته المتعاقبة ملزمة بالاتفاقية والوقت غير مناسب للفكاك منها.
      5- لو كانت تلك الشركة هي الوحيدة في العالم والأفضل لكنت أيدتك في حكاية (السعودية تبحث عن مصلحة تنظيم الامن في موسم الحج) ..
      6- ثم أليس هناك منع سعودي على تواجد غير المسلمين في مكة والمدينة وفي مناسك الحج.؟ هل هناك جديد في الموضوع لا نعلمه؟
      7- الموضوع كله هو عريضة وضعتها جماعة على الانترنيت ولعلهم من السعوديين المعارضين او غيرهم وضعوها مطالبين الملك عبد الله أن يطرد هذه الشركة ، ولا ادري لماذا تظن أنك ملزم أن تدافع عن وجود الشركة في السعودية. هل لك مصلحة في ذلك؟؟؟ لماذا لا تضم صوتك لتلك المناشدة على الأقل من باب ان يطهر الملك بيته، ومن قبيل درء الشبهات.

      حذف
    2. ثم لماذا يافارس النور لم تعلق ولا بكلمة واحدة على تعليقي حول مسألة مكافأة ملك السعودية لقتلة الشعب العراقي بالأوسمة والنياشين؟ هل تنكر ذلك أو أنك لا تتذكر؟ يمكني في هذه الحالة ان احيلك الى المواضيع الخاصة بذلك في الغار مدعمة بالصور.

      حذف
  4. عزيزتي عشتار
    انتي سألتي "هل هناك تفسير اخر" فقلت التفسير الذي فكرت به
    مع اني لما علقت ماقصدت التبرير للسعوديه لانهم جميعا متورطين
    بدم الشعب الفلسطيني سواء السعوديه او مصر
    وبالنسبة للنياشين فحكام السعوديه لايختلفون عن حكام مصر ولو كانت مصر جارتنا لرأيتي العجب
    نسيتي موقف حسني من حرب الخليج!
    ويكفي موقف السيسي الاخير مع العراق والتي لم تذكريها انتي ايضا في تدويناتك.

    "اسئلتي المفحمه" مع اني لا اراها كذلك لان هدفها الانتقاد البناء
    ففي الفتره الاخيره ارى المواضيع غير متوازنه تنتقدين جهة وتتركين جهة اخرى
    وهذا لم اعهده على المدونه.بالاخير هذا رأيي لانني اعتقد "اننا نفكر بصوت عال هنا".

    ردحذف
    الردود
    1. أخي فارس النور
      نعم كلهم تورطوا في إضعاف العرب وتدميرهم، ولم انس دور حسني مبارك من حفر الباطن وصاعدا، ولم انس دور حكام سوريا ايضا من حفر الباطن وصاعدا، ولكني ارى الامور من منظار اكبر ولا اساوي بين مصر والسعودية او سوريا والسعودية .. كما بينت في مقالاتي السابقة على مدى هذه السنوات. هذا مخطط كبير اشتركت فيه السعودية ودور الخليج في القضاء على الدول الجمهورية الكبيرة التي لم يكن فيها قواعد لأمريكا (العراق - سوريا - ليبيا - والان مصر) ناهيك عن الجمهوريات الاخرى الاصغر : اليمن وتونس. وربما لاحظت انه رغم عداوتي لدور سوريا في القضاء على عمقها الستراتيجي العراق، ولكني كنت اقف دائما ضد الهجمة الشرسة على الدولة الجيش السوريين من قبل ثوار الناتو . وكذلك اقف الان بشدة ضد محاولات تدمير الجيش المصري. الجيوش هي عماد دولنا العربية (كما هي عماد اي دولة في العالم)، وإذا ساهمنا في القضاء عليها بأية حجة فهذا غباء منا ولن أجر الى ذلك. انظر مثلا .. حلوا الجيش العراقي ولكن هل استطاعوا تعويضه ؟ كلا حتى لو كان عديد الجيش العميل ملايين من البشر..حسني مبارك تعاون مع الامريكان في تدمير العراق ولكن لم تكن له الجرأة ولا قلة العقل ان يستدعي قادتهم ويقلدهم النياشين وأعلى الأوسمة. ربما لاترى انت الصورة الكبيرة للمنطقة ولما يراد لها ، ولهذا تعتقد أن انتقاداتي متناقضة. الذي حدث باختصار ان هوجة تخلف قبلية مغولية (باسم الدين) قدمت من صحراء الخليج بقيادة السعودية وقضت على التحديث والتمدين في الجمهوريات (العلمانية) في وطننا (وحتى لا يذهب فكرك بعيدا : العلمانية لا تعني الالحاد وإنما تعني ان يحكم البلاد رجال سياسة وليس رجال دين)، واحدة بعد اخرى. وربما تذكر أو لا تذكر أنه في التاريخ البشري كانت دائما مثل هذه الموجات (تخلف وبربرية) تنحدر من الصحارى والجبال ، تجتاح الامبراطوريات والامم المتحضرة فتحيلها الى رماد.

      حذف
  5. شكرا اختي عشتار على التوضيح
    وارجوا المعذره ان اسأت سهوا بحق احد واكيد هي اساءه غير مقصوده
    لان هدفنا هنا تبادل الافكار والنقاش بقضايا الامه
    وكثيرا ما استفدت سواء من التدوينات او تعليقات القراء صراحه الغار فتح عيوني على اشياء ماكنت اعرفها.

    ردحذف
    الردود
    1. وانا ايضا استفيد كثيرا من النقاش مع القراء فدائما النقاش يضيف ويثري ومن الطبيعي ان نختلف والا لكانت الحياة لا تطاق . الاختلاف هو الذي يضيف رونقا للحياة.

      حذف