Google+ Followers

"المدونة محمية بميثاق الشرف. أرجو الإشارة الى اسم (غار عشتار) والكاتبة (عشتار العراقية) عند إعادة النشر"

14‏/7‏/2014

في قضية فرسان داعش والثورة العراقية: تفسير التفاسير

غارعشتار
لم يطل انتظارنا للرد على أسئلة حائرة تناوشتنا في تعليق على مقالة (فصل المقال ما بين داعش والبعث) حيث أجمل السيد عزة الدوري في خطابه الأخير الإجابة بشكل تحيات لفصائل الثورة العراقية ومنها (حيا الله بعض مجاميع أنصار السنة وفى طليعة هؤلاء جميعا أبطال وفرسان القاعدة والدولة الإسلامية فلهم منا تحية خاصة ملؤها الاعتزاز والتقدير والمحبة، تحية طيبة لقياداتهم التى أصدرت العفو العام عن كل من زلت قدمه وخان نفسه والله ووطنه ثم تاب الى الله) (وللحقيقة والتاريخ لم استمع الى الخطاب بنفسي لعلة فنية في صوت جهازي وكسل مني في تصليحه، فقد اعتمدت على كتابة الفقرة من هذا المصدر). ورغم أن الفقرة واضحة ولا تحتاج الى تفسير، ولكني وجدت الأستاذ صلاح المختار يشعر أن الجملة تحتاج الى مقالة طويلة بعنوان (تحالفات الثورات والحروب: حتمية ام اختيارية؟ نظرة تمهيدية في خطاب القائد عزة ابراهيم) يشرح لنا فيها تاريخيا التحالفات التي تمت بين المتناقضين الذين يجمعهم هدف واحد من مبدأ (أنا وأخي على ابن عمي وأنا وابن عمي على الغريب)
ويعدد في مقالته أوجه تعاون الجميع (الغرب وايران والدول العربية مع القاعدة: يعني حلال عليهم حرام علينا؟) كذلك لأن (مهما قيل عن تنظيم الدولة الاسلامية فانه اولا جزء من قوى الثورة العراقية لا يمكن تجاهله ابدا لانه بندقية فعالة) وأيضا لأن ( الغرب والصهيونية اتفقا مع ايران الصفوية على انهاء الوجود العربي والهوية العربية وتدمير الاسلام الحقيقي واستبداله باسلام صفوي مشوه) وأن وجود العراق نفسه مهدد بالتقسيم و(لهذا فان من ينتقد وجود ثوار من مختلف الاتجاهات بما فيها تنظيم الدولة الاسلامية هو كمن يكتف شخصا ما ويلقيه في النهر ويقول له انقذ نفسك سباحة) . هذا ملخص فكرة المقالة وخشية من أن أكون أخطأت في فهمها أو اقتطعت منها اقتطاعا معيبا، فإليكم أصل المقالة اقرأوها بالكامل وعلى تمهل (هنا)
ولكن التفسير الذي دعمه الكاتب بالأدلة والتوثيق، أثار المزيد من الأسئلة و الملاحظات، وفي رأيي المتواضع أن فقرة السيد عزة الدوري لو تركت بدون تحليل وتفسير كانت عدت وفاتت، ولكن التركيز عليها والتوسع فيها أثار المزيد من الأسئلة - لدي على الأقل -  سوف أوجزها حسب تسلسلها الرقمي في المقالة:
1-
أ- تصحيح وتوضيح
ب-   سؤال
ج  سؤالان
2- تصحيح وسؤال
3- تصحيح وسؤال
أ- سؤال بلاغي
ب- سؤال بلاغي
ج - سؤال يتعلق بالسؤال السابق
استيضاح
استيضاح آخر
++
طبعا قرائي الأعزاء سوف تستنكرون طريقتي هذه في التعليق وربما تتساءلون: هل هذه شفرة أم ماذا؟ كلا يا أصدقاء .. هذا من باب (قل خيرا أو فلتصمت) .. لم استطع ان اكتم في نفسي أكثر من هذا حقيقة أن لدي اسئلة على بعض التفاسير، ولكني آثرت أن أصمت في نفس الوقت.
ولكن من أجل رفع الإحباط عنكم، لدي سؤال صريح عام لا علاقة له بالمقالة:
إذا قائد فصيل من فصائل الثورة العراقية نصب نفسه خليفة للمسلمين في العالم أجمع، فهل بايعته كل قوى الثورة العراقية الاخرى؟ بمعنى هل هناك قيادة مركزية للثورة تنظم التحركات والتصريحات والتنصيبات؟ أم كل واحد حر بحالو؟

هناك 9 تعليقات:

  1. اعتقد ان الثورة العراقية او كما تحبين ان تضعي اقواس حول كلمة ثورة هي بحاجة الى توحيد جهودهاوفصائلها على الاقل في هذه المرحلة الدقيقة حيث المهمات الرئيسية للثورة لم تتحقق بعد واعتقد ان المهمة التالية التي اعلنت عنها قيادة الثوار هي تحرير بغداد للانتقال الى الجنوب والوسط
    ولا يخفى على احد ان انهاء العملية السياسية الاحتلالية بحاجة الى كل الجهود للاستمرار في الهجوم ولا يجوز فتح صراع الان مع بعض الفصائل واجهاض حركة الثورة قبل انجاز مهماتها كاملة وسواءا كانت الفصائل متفقة تماما او بينها خلافات فرعية فهم متفقون جميعا على انهاء الاحتلال وتوابعه بصرف النظر عن من يقود الان
    واكيد ان هناك طموحات لدى الجميع في قيادة العراق ولكن يبدو ان مصلحة العراق العليا تقتضي تجاوز الخلافات الفرعية لصالح التناقض الرئيسي مع المحتلين
    ولكل حادث حديث

    ردحذف
    الردود
    1. أعتقد أن سؤال الأخت عشتار مهم جداً: هل هناك قيادة مركزية للثورة تنظم التحركات والتصريحات والتنصيبات؟؟
      وما هو دور عزة الدوري وحزب البعث وموقعه في ما يجري في العراق الآن؟
      وماذا سيحدث بعد "تحرير بغداد"؟ هل سيحكمنا حزب البعث أم ستكون لداعش حصة أم سنسير تحت راية الخليفة الجديد؟ وأرجو أن لا يقال لي أن هذا سوف يتم البحث فيه بعد الانتصار، فهذه أمور يجب أن يعرفها العراقيون (الذين لم يختاروا أياً من هؤلاء الثوار لقيادتهم) قبل أية خطوة كي يقرروا أيدعمون هذه "الثورة" أم يرفضونها.
      وهل هذه الثورة، كما أفهم من كلام عزة الدوري، ثورة سنية لتغيير النظام الذي سعى إلى "انهاء الوجود العربي والهوية العربية وتدمير الاسلام الحقيقي واستبداله باسلام صفوي مشوه"؟ فهل هي ثورة وطنية وقومية عربية أم ثورة طائفية؟؟
      هذه أسئلة نحتاج لأن تبينها قيادة الثورة وأن تقدم برنامجها السياسي بشكل علني ليفهم العراقيون حقيقة ما يجري وما يتم السير به باسمهم.

      حذف
    2. والله يا أبو هاشم اعتقد أن هناك سرا سوف نعرفه في يوم قريب، لأننا نعرف وكتبنا ملفات حول كيف تكونت القاعدة ودولة العراق الاسلامية في العراق ومن وراءهما وماهي ادوارهما، ولكن فجأة نفاجأ بأنها فصيل ثوري، يعني كل نظرياتي ذهبت هباء منثورا. احيانا يخيل الي ان احدهم يلعب لعبة مخابراتية كبيرة ليورط فيها حزب البعث وفصائل المقاومة الحقيقية، ليسلبها الحاضنة الشعبية وهي نفس اللعبة التي لعبها نيغروبونتي ثم بترايوس في المقاومة العراقية .

      حذف
    3. هي أمور محيرة حقاً، فلا تعرف الحقيقة كما هي ولا يعرف الباطل كما هو. إليكم هذا الرابط الذي يحاول فيه أحد المعارضين السياسيين الإسلاميين شرح وجهة نظره فيما يجري في العراق:

      http://www.youtube.com/watch?v=c1FOfBaGRdM&feature=youtube_gdata_player

      حذف
  2. السلام عليكم ..... من متابعتى لتصريحات قادة الجهاد و شهادات بعض المنتمين للفصائل المجاهدة .. يظهر أن تنوع العناوين الجهادية إستراتيجية بدأت منذ بداية الغزو .. كذا كل الإختلافات و التناقضات التى ظهرت على السطح تم صناعتها لتخدم أهداف مرحلية بعينها .. وكذا كل تقارب أيضا خدم هدفا معينا .. تحياتى للعقول العبقرية التى تقود الجهاد منذ بداية الغزو و حتى النصر النهائى بإذن الله

    ردحذف
    الردود
    1. أخي المهاجر .. لاينفع في (الجهاد) و (المقاومة) أن تخلط الحرب النفسية ضد العدو مع الاعلام الموجه للحاضنة الشعبية. يعني لايمكن ان نصحو يوما لنعلم على سبيل المثال أن (الاخوان المسلمين) كان اسما اطلق على فصائل مقاومة يسارية أو علمانية لأن من شأن هذا أن يلتبس الحق بالباطل أمام كل الأعين وليس فقط أعين العدو. ولهذا من الصعب ان تقول لي أن فصائل مقاومة عراقية تقاتل الاحتلال تسمي نفسها (القاعدة) التي نعرف أن الامريكان اخترعوها وسلحوها ومولوها ودربوها من اجل تنفيذ اهدافهم ورعاية مصالحهم. بل أن الخطاب المقاوم منذ 2003 كان أن الاحتلال يطلق اسم (الارهاب) و(القاعدة) على فصائل المقاومة الوطنية العراقية من اجل تشويهها في أعين الشعب ، الآن تريد أن تقول ان هذه الفصائل تطلق على نفسها (قاعدة) .. من اجل ماذا؟ لتنفير الشعب؟ للإعلان أنها ايضا ممولة من أمريكا؟ للتشويش على فكرة المقاومة؟ في الثورات التحررية ينبغي ان يكون كل شيء واضحا وصريحا . ثم ماهي الاهداف المرحلية التي خدمتها العناوين والتناقضات والاختلافات؟ وماهي اهداف المرحلة التي يخدمها اطلاق الثوار على انفسهم اسم (القاعدة) ؟

      حذف
  3. " أجمل السيد عزة الدوري في خطابه الأخير الإجابة بشكل تحيات لفصائل الثورة العراقية ومنها (حيا الله بعض مجاميع أنصار السنة وفى طليعة هؤلاء جميعا أبطال وفرسان القاعدة والدولة الإسلامية فلهم منا تحية خاصة ملؤها الاعتزاز والتقدير والمحبة، تحية طيبة لقياداتهم التى أصدرت العفو العام عن كل من زلت قدمه وخان نفسه والله ووطنه ثم تاب الى الله) "
    لعله وصلاح المختار لم يهضموا هذا الخبر بعد
    http://news.yahoo.com/bodies-found-north-baghdad-sunni-insurgents-turn-other-163117324.html

    ردحذف
    الردود
    1. اخي عماد .. اختلط الحابل بالنابل ولا نعرف الاخبار الصحيحة من الكاذبة او من الاخبار المقروءة خطأ. هذا الخبر مثلا الذيوضعت رابطه، من يعرف من هم القتلى والى اي جهة ينتمون حقا؟ من قال انهم قاعدة او نقشبندية ومن قتل من ؟
      على العموم أنا عندي نظرية ولكني لا أحب ان اتحدث عنها حاليا حتى تسقط قطع البازل puzzle في أماكنها الصحيحة.

      حذف
  4. عشتار تكول كلشي مامفتهمين
    عساس كنا مفتهمين وهسه ما افتهمنه
    عمي اني كلشي مامفتهم من البدايه
    كاعد انتظر الحلقه الاخيره لان دائما بالمسلسلات
    بس اشوف اخر حلقه افتهم المسلسل كلها

    شوفو عادل امام شون لخص القضيه
    http://www.youtube.com/watch?v=Q_h3jHEj0Aw

    ردحذف