Google+ Followers

"المدونة محمية بميثاق الشرف. أرجو الإشارة الى اسم (غار عشتار) والكاتبة (عشتار العراقية) عند إعادة النشر"

13‏/7‏/2014

مذبحة غزة : كلنا نشارك فيها

غارعشتار
تحفل صفحات التواصل الاجتماعي بالتعليقات الغاضبة من الحكام العرب ثم حكام العالم لموقفهم السلبي مما يحدث من عدوان صهيوني متكرر على غزة.
 طيب ..موقف الحكام نعرفه، ولكن ماذا فعلتم انتم؟ كأفراد وجماعات سخر لكم الله ميزة امتلاك وسائل وتقنيات للتواصل والتعبير عن آرائكم السقيمة والبطرانة؟ لماذا لا تبدأون بأنفسكم وتقطعون تمويلكم للعدوان؟

مثلا أرى بعضكم جالسا (يجاهد) على اللابتوب وهو يلتهم شطائر ماكدونالد مابين رشفات الكوكاكولا، أو يبعث تغريداته الملتهبة عبر هاتفه المحمول (نوكيا) ، وربما يكون جالسا يحتسي القهوة في (ستاربكس) ومع كل لقمة هامبرجر تنزل في بطنه، ومع كل رنة نوكيا ومع كل شفطة من فنجان، يقتل طفلا فلسطينيا.
إليكم قائمة الشركات التي تمول آلة العدوان (الاسرائيلية) 
 AOL
APAX partners + Co.
ARSENAL FOOTBALL CLUB
COCA COLA
DANONE
DELTA GALIL
DISNEY
ESTEE' LAUDER
HOME DEPOT
IBM
INTEL
JOHNSON + JOHNSON
KIMBERLY-CLARK
LEWIS TRUST GROUP LTD
L'OREAL
MARKS + SPENCERS
MCDONALDS
NESTLE
NEWS CORPORATION
NOKIA
REVLON
SARA LEE
SELFRIDGES
STARBUCKS
THE LIMITED INC.
TIMBERLAND

 من القائمة لا استخدم سوى منتجات نستلة (مياه وألبان) التي سوف امتنع عن شرائها من اليوم وهناك بدائل كثيرة في السوق والحمد لله، وسوف اسارع الى تغيير هاتفي المحمول (نوكيا). لنرى مايمكنكم فعله.

هناك 5 تعليقات:

  1. ان سياسة تغييب القوى والمنظمات الشعبية والنقابات المهنية والاحزاب وحرية الراي والتعبير هي اهم الاسس التي تبنى القوى المعادية للامة سياستها عليها لمنع التحرك الجماهيري في الوقت المناسب المطلوب
    وهي منهج القوى الحاكمة بشكل عام في مناطق النفوذ الصهيوني
    ولهذا نجد الاستغاثات في العراق وفلسطين بالامة وحكامها ياتي من قبيل "فشة خلق" كما يقولون اي وكانك تستنجد بعدوك لينصرك
    ومن الافضل ان نبدا بشكل فردي مقاطعة العدو وشركاته وشركائه وصولا الى الاحساس الفردي بعداوة العدو لهذه الامة التي لا زالت اغلبية العرب تتعامل معه على انه امر واقع وكانه صديق
    لقد وصلت الامة الى حد الهوان حيث يستهتر بها اعداؤها ويقتلون ابناءها جهارا نهارا دون خوف من اي قوة على الارض
    وصدق رسول الله صل الله عليه وسلم اذ قال غثاء كغثاء السيل عن هذه الامة الكثيرة العدد القليلة الفعل والتاثير
    ان العدو الصهيوني هو الذي دائما يهاجم ونحن جميعا في حالة دفاع سلبي عن انفسنا واوطاننا ومقدساتنا وهذا يدل على اننا بحاجة الى تغيير دماء

    ردحذف
  2. نحن شعب لا نجيد إلا الحروب القتالية. ولا نعرف أن هناك ألف وسيلة للحرب. وإذا قاتلنا فلا نقاتل إلا بعضنا وتحت راية الأجنبي أحيانا. كما أن المسافة بين ما ندعيه وما نفعله شاسعة جدا. فنحن نخرج نهارا في مظاهرة لمقاطعة الكيان الصهيوني ونبات ليلا في أحضان فتيات إسرائيل ونصلي الفجر سكارى ونؤم المسلمين.

    ردحذف
  3. انت مو انت وانت جيعان
    عشتار كأنك كنتي جوعانه وكتبتي هههه
    المقاطعه صعبه يا ست
    حواسيبنا اللي نستخدمها معظمها معالجها من intel
    موبايلي نوكيا (شلون اتصل)
    العم كوكل وبلوجر احد مؤسسيها يهودي
    فيسبوك (مارك زوكبيرج يهودي صهيوني)
    مايكروسوفت واللي نظامها ويندوز كلنا نستخدمه (مديرها التنفيذي ستيف بالمر يهودي)
    يمكن حتى ملابسي الداخليه لو افتش عنها الكه يهودي هههههههه

    طبعا انا اشجع على المقاطعه لكن يجب على من يقترح المقاطعه ان يقترح علينا البدائل
    و "المفروض" الحكام يسوون مقاطعه بالنفط مو احنه الغلابه
    بس صدام ماكو محد يسترجل يقاطع امريكا تزين شواربهم هاي اذا عدهم شوارب.

    ردحذف
    الردود
    1. على كيفك أخي فارس النور.. صحيح ان اليهود وراء اكثر الاختراعات التي نستخدمها ولكن هذه الشركات المذكورة في الموضوع بالتحديد هي التي تمنح جزء من ارباحها للكيان الصهيوني. وليس علي ان اذكر لك البديل في كل شيء، فأنت حين تذهب لشراء موبايل ستجد انواعا عديدة الى جانب نوكيا. وكذلك لا داعي ان تستخدم الامهات العربيات منتجات جونسون وجونسون لأطفالهن حيث هناك شركات اخرى ، وهذا ينسحب على كل الشركات المذكورة في قائمة المقاطعة مثل مواد التجميل لوريال وايستيه لودر وغيرهما . كل منتج له بديل موجود في السوق جنبا الى جنب وعلى نفس الرفوف.

      حذف
  4. لو قاطعنا كافراد وشعوب شركات اجنبية تدعم دولة الكيان الصهيوني لتوقف الاعتداء علينا فورا
    فلو اخذنا مثلا شركة كوكا كولا او شركات التبغ او اي شركات عملاقة اخرى مثل شركات انتاج الماكياج او الاغذية او الملابس او السيارات وكلها تدعم العدو وتم الاعلان عن مقاطعتها لراينا اشياء مذهلة
    فمثلا شركات التبغ والسجائر لو حسبناها بشكل اولي تقديري ووجدنا ان هناك عشرة ملايين مدخن عربي يدخن يوميا علبة سجائر واحدة تتراوح قيمتها دينار اذن هناك عشرة ملايين دينار تتوقف فورا عن دعم العدو
    فما بالكم اذا كان المدخنين خمسين مليون ؟ وقس على ذلك شركة كوكا كولا الصهيونية التي تفوق مبيعاتها العربية الخيال ؟ لو تم مقاطعتها شهرا واحدا ستخسر هذه الشركة مئات الملايين من الدولارات
    فالمقاطعة الاقتصادية المنظمة هي سلاح رهيب يجبر العدو على تغيير سياسته والرضوخ للحقوق عاجلا ام اجلا

    ردحذف