Google+ Followers

"المدونة محمية بميثاق الشرف. أرجو الإشارة الى اسم (غار عشتار) والكاتبة (عشتار العراقية) عند إعادة النشر"

29‏/7‏/2014

العشائر العراقية من وجهة نظر عسكرية أمريكية - 7

غارعشتار
الحلقة السادسة
بقلم: مايكل آيزنشتات
ترجمة عشتار العراقية 
أستنتاجات
 التواصل مع العشائر هو على الارجح أهم عملية للتحالف في العراق اليوم (نشرت المقالة في 2008). وإذا استطاعت قوات التحالف في نهاية المطاف تحقيق قدر من النجاح في إرساء الاستقرار في العراق، فيرجع الفضل في جزء كبير منه الى نجاحها في التواصل مع السكان المدنيين والتأثيرعلى عشائر العراق والشبكات العشائرية.

ومع ذلك فإن إشراك القبائل، يطرح تحديات فريدة مستمدة من متطلبات خاصة للتفاعل مع المجتمعات القبلية التي تختلف أعرافها وقيمها واشكال تنظيمها الاجتماعي في نواح عديدة عن المجتمعات غير القبلية. لتحقيق النجاح في هذه البيئة، يحتاج المرء الى اكثر من مجرد الاطلاع السريع على نصوص العلوم التاريخية والاجتماعية حول القبائل والقبلية في العراق والعالم العربي، ولكن في النهاية ليس هناك بديل عن التفاعل في الواقع مع العراقيين والتعلم من خلال الحوار والرصد عن التاريخ والحياة الداخلية وسياسات القبائل في العراق والتعرف من خلال التجربة والخطأ على مايصلح ومالا يصلح من اساليب التواصل .
أخيرا، في حين أن الدروس المستفادة من التواصل مع عشائر العراق  قد تنطبق في أي مكان آخر، ولكن ينبغي عدم افتراض صحة ذلك دائما . كل مجتمع قبلي نسيج فريد من نوعه وفي تاريخه ودينامياته الداخلية وسياساته، وعلاقاته مع العالم الخارجي. مطلوب مزيد من البحوث في العراق وأماكن أخرى من أجل فهم أفضل لطبيعة هذا التنوع البشري وآثاره على جهود إشراك القبائل في المستقبل.
 الآثار العسكرية لتقاليد حيازة الأراضي القبلية
   في حين أن مناقشة مفصلة لكيفية تملك الأراضي وتوريثها بين الجماعات القبلية في المناطق الريفية في العراق هي خارج نطاق هذه المقالة، فمن المهم أن ندرك القيمة العسكرية لهذه المعرفة الثقافية. وقد نبهت الى هذه  النقطة مؤخرا رسالة في البريد الإلكتروني من الملازم الأول بريندان هاجان من الفرقة المجوقلة 82  إلى احد أصدقائه في الجيش، وفيها وصف كيف استخدمت وحدته - بعد العثورعلى مخبأ للأسلحة- معلومة أنماط ملكية الأراضي القبلية لاكتشاف مخابيء أسلحة إضافية :
أحدى طرق استخدام معلومة بسيطة لتقودنا الى نتائج باهرة كانت مع عثورنا بالصدفة على مخبأ اسلحة في بستان مهجور. لقد تعثرنا بأكبر ترسانة اسلحة وجدناها في تاريخ الفرقة. ولكننا استخدمنا المنطق البسيط ليقودنا الى مخبأ آخر بنفس الحجم. حين وجدنا المخبأ الأول امسكنا بتلابيب الشيخ المحلي (وهو شيخ فرع من القبيلة) وأريناه ما عثرنا عليه في منطقة تقع في نطاق نفوذه، ثم استخدمناه ليخبرنا بملاك كل قطعة ارض من النهر الى الشارع الرئيسي في المنطقة. اتضح ان الارض التي وجدنا فيها المخبأ واراض اخرى مجاورة كانت ملك والد وسلسلة من الابناء. استخدمنا هذه الحقيقة للبحث في البساتين التي يملكها الاخوة ووجدنا مخبأ آخر كبيرا. المسألة تبدو بسيطة ولكن معظم الناس لم يكونوا ليسألوا عن اصحاب كل الاراضي المجاورة ويربطوا بين الوشائج الاسرية. وقد سمح هذا لنا ان نحدد بحثنا في حقول وبساتين معينة. 
(ملاحظة مني: لا ادري ولكن يخيل الي أن أي محقق كان سيسأل من يملك الاراضي المجاورة)
تفاصيل هذه القصة  تتفق مع ما هو معروف عن ملكية الأرض في المجتمعات القبلية القائمة على سلسلة النسب في العراق وبلاد الشام. من بين النتائج العملية لقواعد الميراث الإسلامي هو أن الأفراد كثيرا ما يتملكون مجموعات متعددة من الأراضي منتشرة في جميع أنحاء النطاق القبلي. وعلاوة على ذلك، غالبا ما تكون ملكية  الأراضي على المشاع بين الأشقاء (عادة الذكور)، أو أبناء العمومة ، أو الأقسام الفرعية بأكملها، لمنع تقسيم حيازات الأراضي الموروثة إلى اجزاء أصغر موزعة بين عدد متزايد من الورثة جيلا بعد جيل فتفقد قيمتها الاقتصادية.
 ملمح آخر من المشهد الريفي العراقي والذي قد يكون ذا اهمية عسكرية هو العلاقة بين انماط زراعة الحقول والعلاقات الاجتماعية بين المزارعين.
 تنقسم الأراضي الزراعية في مناطق كثيرة من العراق إلى  شرائط متوازية من الأراضي. هذا الاسلوب في تحديد الاراضي  واسع الانتشار في العالم النامي. وإذا قمت بـ "جولة افتراضية" من العراق باستخدام Google Earth ستجد  شرائط الارض موجودة في قرى كثيرة في جميع أنحاء البلاد
وقد أظهرت الأبحاث الميدانية في أنماط الحقول في العصر الحديدي في اوربا الشمالية وفي شرق افريقيا المعاصرة ان شرائط الارض ترتبط بشكل عام بالمجتمعات القائمة على سلسلة النسب. في مثل هذه المجتمعات يعكس تخصيص شرائط الارض شجرة العائلة للمجموعة المالكة للارض ويعكس مراتب الانساب لاعضائها: الابناء الكبار يملكون شرائط من الارض (او اجزاء من شريط العائلة) تكون اقرب لمساكن العائلة من تلك التي يملكها الابناء الاضغر سنا في حين ان ملاك الشريط على  يمين المساكن، هم اكبر سنا من ملاك الاشرطة على اليسار، والاشرطة المتجاورة يملكها الاخوة عادة وقطع الاراضي المجاورة لهم يملكها ابناء العمومة (إلا إذا بيعت لغريب)

هنك حاجة لمزيد من البحث لمعرفة إذا كانت هذه التقاليد متبعة في العراق. إذا كان الامر كذلك  فهذه معلومة ثقافية اخرى قد تساعد قوات التحالف على العثور على مخابيء الاسلحة و تساعد العمليات العسكرية للتحالف في العراق.  
++
والى الحلقة القادمة

هناك تعليق واحد:

  1. بتقديري ان فهم ما يدور في ذهن قيادات الغزو وكيفية تعاملهم مع حيثيات الواقع العشائري في العراق هي فرصة ثمينه لتجنيب العراقيين دفع فواتير اضافية لتحررهم واستقلالهم من جديد بعد ان احتل العراق واصبح مسرحا وميدانا لاجراء التجارب السياسية والاجتماعية والقتالية والتدميرية عليهم ولمعرفة طرق تواصل القوى المعادية مع شيوخ العشائر واماكن تواجدهم ومدى تاثيرهم على صناع قرار الثورة
    دراسة مترجمة لموضوع يعتبر مفتاحا من مفاتيح التغلغل الامريكي في العراق ومحاولة بسط نفوذهم الى مدة زمنية طويلة قادمة وشكرا للكاتبة السيدة عشتار على هذا الجهد المميز

    ردحذف