Google+ Followers

"المدونة محمية بميثاق الشرف. أرجو الإشارة الى اسم (غار عشتار) والكاتبة (عشتار العراقية) عند إعادة النشر"

6‏/6‏/2014

سامراء مرة أخرى?

غارعشتار
نبّه  الكاتب العراقي علي السوداني في صفحته في الفيسبوك ، فيما يتعلق بأحذاث سامراء الأخيرة الى مايلي:
تحذير وتذكير وتنبيه :
لسنا هنا بطور تقييم ما وقع في سامراء سرّ من رآها ورأى أهلها الطيبين ، انما بودنا وبعزمنا القول أن أخطر جزء أرجو أن لا يقع من أجزاء العملية كلها هو تفجير مرقدي الإمامين العسكريين من أجل الإعلان الرسمي عن بدء ماراثون الحرب الأهلية الطائفية المجنونة التي ستمرد الجميع . وضع نموذجي مريح جدا للوحوش الهمج الحرامية الأمريكان والذيول ونطف الشياطين ، أن تتذابح الناس ببلاد ما بين القهرين ، مع وضع العملية النفطية كلها خارج مشهد التفجير الكبير .
++
وكان من بين التعليقات على موضوعه ، هذا التعليق من عدي حاتم:
 (اتحدث لك من قلب الحدث (ولم تنم عيني ولم تكَدِ) طوال الليلة الفائتة وأؤكد لك واجزم بكل احرف وأدوات الجزم والتوكيد بأن المرقد مصان كما عهدناه ولم يصل اليه ذيل طائر. ذلك ان الاحداث على الارض تبعد مسافة آمنة لا تقل عن محيطه ٨ كلم أما اذا كان هناك من هو مهيأ لماراثون وحشي همجي شيطاني فبإمكانه اختلاق الذرائع والاكاذيب لخوض هذا الماراثون.
الان الوضع أهدأ من ساعات الصباح الاولى ويبدو ان هناك ما يوشك على انهاء الازمة او اننا نأمل)
++
والأحداث في سامراء كما نقلتنا المواقع من مصادر رسمية هي كالتالي:"احبطت القوات الامنية محاولة لمسلحين من "داعش" لاقتحام مرقدي الامامين العسكريين في قضاء سامراء، في وقت فرض مسلحون مجهولون سيطرتهم سيطروا على خمس مناطق في سامراء بعد ان قتلوا واصابوا 48 من عناصر الشرطة". 
++
وذكر موقع السومرية الحدث بطريقة اخرى- 
 (يذكر أن مسلحين تابعين لتنظيم "داعش" اقتحموا، صباح اليوم، قضاء سامراء وفرضوا سيطرتهم على خمس مناطق في القضاء، أعلن بعدها جهاز مكافحة الإرهاب عن تطهير سامراء بشكل كامل من عناصر "داعش") ليس هناك تفصيلة محاولة اقتحام المرقدين. كما ان الخبر جاء في سياق دعوة قائمة (متحدون للإصلاح) التي دعت الى التروي والحكمة في معالجة الحدث.

ولكن في مكان آخر من موقع السومرية طالبت نائبة من نفس القائمة وهي سهاد العبيدي، القيادات العسكرية بتعزيز قدراتها وفرض سيطرتها بأسرع وقت ممكن على أحياء سامراء والقضاء على المجاميع "الإرهابية"، فيما أعربت عن تخوفها من تفجير سدة سامراء ومرقدي الإمامين العسكريين وعودة العراق الى المربع الأول.
للعلم.. قائمة متحدون للاصلاح يرأسها أسامة النجيفي رئيس برلمان الدواب العراقي.
++
في هذه الأثناء:



دعت منظمة بدر المنضوية في ائتلاف دولة القانون، نوري المالكي الى فسح المجال امام العشائر العراقية للزحف نحو سامراء للدفاع عن المرقدين العسكريين. وقال رئيس كتلة بدر النيابية النائب قاسم الاعرجي في صفحته على موقع التواصل الاجتماعي "الفيس بوك" "نطالب القائد العام للقوات المسلحة بفسح المجال للعشائر العراقية الاصيلة للزحف نحو سامراء والدفاع عن المرقدين الطاهرين درءا للفتنة التي يسعى لها اعداء الاسلام".
 اشمعنى  العشائر؟؟؟
طبعا .. بعد تقسيم العرب الى سنة وشيعة:
وتقسيم السنة الى وهابيين سعوديين ومعتدلين
وتقسيم الشيعة الى ميليشيات فارسية ومعتدلين
وتقسيم العشائر السنية الى صحوات وشرفاء
جاء دور الحرب بين العشائر الشيعية والعشائر السنية
++
كنا قد بينا هنا في الغار سابقا وفي أكثر من موضوع أن عملية تفجير المرقدين في سامراء في 2006 والتي اطلقت شرارة اقتتال مفتعل بين السنة والشيعة، كانت بالتأكيد عملية بيارق مزيفة للحث على حرب أهلية. لأنه لايمكن تقسيم المجتمع وبالتالي العراق بدون حرب أهلية. والعراق اليوم على مشارف التقسيم. وبهذه المناسبة أرجو أن تقرأوا معي الموضوع التالي الذي سأكتبه.

هناك 5 تعليقات:

  1. الموضوع خطير في سامراء وبعد ان فشلت حكومة العملاء وجيشها في اخضاع الانبار يحاولون الان تغيير مسار اللعبة الى سامراء وهم يظنون ان سامراء ستكون لهم غطاءا على الفشل وسيستخدمون العشائر بدل الجيش المهزوم لستر عورتهم
    ودائما تحت مسمى داعش يكون التفجير والتطبيل
    فالحذر الحذر في سامراء وان شاء الله ستكون سامراء اشد عليهم من الانبار
    هؤلاء العملاء لن يقفوا او يتراجعوا حتى يجعلوا من العراق مقبرة كبيرة ويدمروا ما بقي منه
    ولكن الله والشرفاء سيجعلوا مقابرهم مزابل التاريخ

    ردحذف
  2. اولا لا مصلحه لكل الاطراف باستعمال السلاح ثانيا العشانر سنيه كانت ام شيعيه لا تنطلي عليها الاكاذيب السياسيه (3) لو كانت عشانر المنطقه استعانت بعشانر المحيط فلا دخل للحكومه في ذلك للعلم العشانر العراقيه تجاوزت الطانفيه هذا سني وهذا شيعي لذلك فشل السياسيون في تجذيره اما داعش لا زالت تلعب لعبه ضرب الضعيف لاخافه القوي واستغلاله اعلاميا وهناك من الافراد المرتبطين والممولين من الخارج ينفخون في جراب مثقوبه ما دام الدولار بديل لوطنهم الذي باعوه منذ سفوط الطاغيه

    ردحذف
    الردود
    1. أخي سلام فراج ويبدو من طريقة كتابة اسمك انك مصري ولست عراقيا. سوف اتخطى مقولة (الطاغية) وأرد عليك بشكل موضوعي. تعليقك من قبيل البروباغندا (الشعارات) أو من قبيل التمنيات. المسألة أعمق من كل هذا وقد حاولنا في هذه المدونة المتواضعة ان نفسر ونحلل ونتعمق. السلاح موجود لدى العشائر منذ (قالوا بلى) وإذا كنت عراقيا فسوف تفهم هذا التعبير. ولهذا كل قوة غازية كانت تستعين بالعشائر لتثبيت حكمها. العشائر هي القوة الحاملة للسلاح الى جانب الميليشيات والمرتزقة واية قوى اخرى مسلحة. والتدخل الاقليمي والخارجي في الشأن العراقي بدأ منذ وضع الامريكان واذنابهم ارجلهم على الارض العراقية. و داعش هي صناعة امريكية بالدرجة الاولى.

      حذف
  3. أرى ان تعليق السيد عدي حاتم أصاب الهدف.
    اسمحوا لي أن أنقل لكم بعض ما قرأته في اجتماع للهيئة السباعية القيادية في الائتلاف الشيعي التأم بعيد تفجير مرقد سامراء في شباط/ فبراير 2006 ، أكد المجتمعون على ضرورة ترك (الناس) تعبر عن رأيها بكل الوسائل. ولا يخفى على السادة القراء ان ذلك (التعبير عن الرأي) أسفر عن مقتل المئات وتدمير نحو 200 جامع في الايام الاولى التي أعقبت التفجير.
    ورأى المجتمعون حينها انه حتى لو صدرت دعوات للتهدئة من السيستاني فيجب على الحكومة، وكانت برئاسة الجعفري ان لا تستجيب لها.
    بل ان المجتمعين قرّعوا الجعفري لأنه أعلن حظراً للتجوال.
    هذا التفصيل يكشف عن الفاعل وعن الأهداف المرجوة.

    ردحذف
  4. من يريد اشعال الفتنة فله الف سبيل لذلك وهؤلاء المجرمون العملاء سواءا كانوا افرادا او جماعات ليس بيدهم شيء سوى تنفيذ ما يخطط لهم الاسياد ولهذا هم ادوات تنفيذ منذ ما قبل الغزو ولحد الان ولكنهم يحاولون ان يظهروا انفسهم بانهم على شيء
    ولو التفت الناس العاديون الى افعالهم لراوهم راي العين يمارسون ادنى مراتب السلوك الانساني تجاه ابناء جلدتهم او جيرانهم او حتى من يختلفون معهم
    هكذا هم دائما العملاء والذين باعوا انفسهم للخارج يتصرفون وسلكون طريق الاجرام خوفا على رقابهم في نهاية الامر من ان توضع تحت المقصلة وستوضع باذن الله
    انهم يطرقون ابواب الفتن لقتل الابرياء والمدنيين

    ردحذف