Google+ Followers

"المدونة محمية بميثاق الشرف. أرجو الإشارة الى اسم (غار عشتار) والكاتبة (عشتار العراقية) عند إعادة النشر"

17‏/6‏/2014

المؤامرة على كركوك

غارعشتار
إليكم التتابع الزمني للمؤامرة:

 25 مارس 2014
  خط كركوك جيهان يتوقف منذ 25 مارس بسبب تفجيرات (ارهابية)، و ترفض الفرق الهندسية من بغداد الذهاب لإصلاح الأضرار الناجمة عن تفجير الأنبوب لخوفها من الإرهابيين. علما أن هذا الأنبوب تعرض لتوقف وتفجير أكثر من 55 مرة العام الماضي، ما أدى إلى خسائر تقدر بملياري دولار.
وقد شكت شرطة حماية أنابيب النفط في وقت سابق من أن عدد أفراد الحماية البالغ 2500 عنصراً لم يتلقوا الإهتمام اللازم، ما يدل على وجود تقصير أو فقدان للسيطرة على الأرض. وقد ساهم الخلل في الوضع الأمني في محافظة صلاح الدين ونينوى اللتين يمر بهما أنبوب كركوك جيهان إلى انسحاب عدد من شركات النفط خاصة من حقل القيارة، وهناك شركات أخرى تتخوف من استمرار الخروقات الأمنية وسط تعتيم إعلامي على حقيقة ما يجري. (المصدر)
12 حزيران 2014
سقطت كركوك بكاملها تحت سيطرة البيشمركة بعد انسحاب الجيش العراقي بفعل (داعش). (المصدر)
16 حزيران 2014
زيارة مفاجئة يقوم بها رئيس الوزراء الكردي نجرفان بارزاني الى ايران ومن المؤمل ان يزور بعدها تركيا. يضم وفده في الزيارتين قباد طالباني ابن الرئيس الخفي طالباني.(المصدر)
17 حزيران 2014
(المصدر) أعلن رئيس وزراء كردستان العراق نيجيرفان بارزاني الثلاثاء لهيئة الإذاعة البريطانية أنه "إذا اعتقدنا أن العراق يمكن أن يعود كما كان عليه قبل الموصل، لا أظن ان ذلك سيحصل، هذا شبه مستحيل".
واضاف بارزاني "علينا ان نجلس جميعا معا ونجد حلا ونعرف كيف يمكن العيش معا" مؤكدا انه "سيكون من الصعب التوصل الى حل" مع رئيس الوزراء نوري المالكي.
وقال "الحل ليس عسكرياً. يجب فتح عملية سياسية. ان الطائفة السنية تشعر بأنها متروكة، ويجب ان تشمل العملية مختلف العشائر والمجموعات".
واضاف "يجب ان نترك المناطق السنية تقرر لكني اعتقد ان النموذج الافضل لها هو ان تقيم منطقة سنية كما فعلنا في كردستان".
  17 حزيران 2014
من لندن أعلن اشتي هورامي وزير الطاقة الكردي  إن الاقليم أكمل ربط حقول كركوك بخط الأنابيب الكردي الجديد الذي ينقل الخام إلى تركيا. ويمكن أن يسمح الربط للأكراد ببدء تصدير نفط كركوك الخام عبر شبكتهم بعد سيطرتهم على المركز النفطي الرئيسي في شمال البلاد.
وصادرات كركوك متوقفة منذ مارس اذار حيث لحقت أضرار بخط الأنابيب التابع للحكومة المركزية والذي ينقل الخام إلى تركيا بسبب هجمات شنها مسلحون. (المصدر)
++
السؤال هو: متى بدأوا في ربط انبوب كركوك بالإنبوب الكردي الجديد؟ هل بدأ ذلك بعد أن قاموا بتخريب خط كركوك - جيهان  في 25 مارس 2014؟ لايمكن ان ينتهي الربط بين يوم وليلة أو في 5 أيام هي  الفرق بين 12-17 حزيران؟؟ أي من سقوط كركوك الى اعلان الوزير هورامي انتهاء ربط الخط.!!
ثم هذه الزيارة المفاجئة الى ايران ثم تركيا!!! أليست هي للتمهيد وابداء حسن النوايا في حالة اعلان الانفصال؟؟؟
ثم نصيحة بارزاني بأنه لا حل إلا بقيام اقليم للسنة اسوة بكردستان..
المسائل واضحة وضوح شمس كوووردستانهم.

هناك 4 تعليقات:



  1. تحية للجميع من العراق الى أين...
    أعتقد أن العملية أصبحت واضحة وضوح الشمس... التقسيم ولكن ليس على أساس طائفي، وإنما على أساس المواقع الثلاث للنفط والغاز العراقية (سابقاً). فنفط الجنوب تم تخصيصه لروسيا وبرطانيا (ومقاوليهم الثانويين: الصين والهند ومصر التي تمسك العصا من المنتصف حالياً) وذلك بمساعدة إيران وحكومتها التابعة في المنطقة الخضراء.
    أما نفط الشمال (المقصود الابار المطورة حديثا وأخرى موجودة أصلا ضمن ما يسمى اليوم بإقليم كوردستان) فقد كانت ولا زالت تحت الوصاية الامريكية وعن طريق شركاتها وشركات شركائها مثل كوريا والنرويج واليابان والامارات وتركيا.
    أما نفط وغاز كركوك فقد تم سحبه مؤخراً من بين يدي الحكومة المؤقتة (روسيا وبرطانيا) التي لم تكن تدفع لتفعل المادة 140 من الدستور لسببين: أولاً لأنها لم تكن تريد أن تكون كركوك بما حملت من نفط وغاز للأمريكان أو تستخدمها كوسيلة للضغط عليهم في مواقع أخرى في العالم كورقة قوية في اليد وقد يساومون على حصة كبيرة منها في حال تهديد مصالحهم في الجنوب (رأيي أنه يحصل الان). وما قدوم البارجة الامريكية الى الشواطيء العراقية إلا وسيلة للضغط المقابل. ومصالح أمريكا التي تحدث عنها أوباما لا تتجاوز كونها رسالة للأنكليز والروس والايرانيين ليوعزوا للمالكي عدم الاقتراب من كركوك بعد اليوم. وثانياً: هم يعرفون أن إعلان إستقلال كوردستان والانفصال متوقف فقط بالاستيلاء على كركوك، مما يعني لإيران إمكانية بدء حلم دمج كوردستان إيران أيضاً كخطوة قادمة لا تتجاوز فترة (العشر سنوات مرة أخرى)، كما تعني لروسيا وبرطانيا (شيل-كَازبروم-وشركة الغاز الايرانية) أن حلم توصيل الغاز لأوربا عبر العراق –سوريا-أوربا قد مات، وأنهم يجب أن ينقلوا غازهم بالسفن!! في المقابل ستقوم أكسون موبيل الامريكية و دي أن أو النرويجية و دانة غاز الاماراتية الخ بنقل الغاز والنقط الكركوكي مباشرة الى أوربا وبسعر أقل بكثير. (أعتقد هذه هي المصالح التي تحدث عنها أوباما مؤخراً وهي نفسها التي تدفع قسم من الدول العربية لتمويل مشروع مغامرة داعش الكردستانية في كركوك) وما إحتلال الموصل أولاً إلا عملية تمويه لإسقاط كركوك أولاً ونفط الموصل كعصفورين بحجر واحد (أو نقول بئرين نفطيين بداعش). كالعادة العملية مموهة الى درجة تدفع أنصاف المتعلمين والجهلة (الاغلبية الغالبة من ألبسطاء العراقيين) الى حمل السلاح بعد أن دعاهم عراب برطانيا وإيران في العراق (السستاني) الى الزحف المقدس. (يذكرني هؤلاء الذين يجلسون في الشاحنات كالخراف المعدة للذبح بالأطفال الذي كان الخميني يرسلهم لفتح الثغرات في حقول الالغام عند الخطوط الامامية للجبهات وفي رقابهم مفاتيج الجنة). وفي الجهة المقابلة العراقيين المشابهين لهم في مقدار التعلم والمعاكسين في الشحنة المذهبية الذين يساعدون داعش لقتل إخوانهم في الضفة الاخرى!!
    أعتقد أن الطرف الروسي البرطاني قد شرب المقلب في كركوك ولكنه لا يزال يحضر للقتال على وسط العراق (الغاز في عكاز- من أكبر حقول الغاز في العالم وحقول النفط حول بغداد ونفط الموصل). وإن الطرفين سيحشدان كل طاقاتهما لحرق الطرف الاخر (الضحايا في الجانبين هم الشعب العراقي العبيط والابرياء إذا صح التعبير مع إحترامي للقراء). ودليل الحرب التي على الابواب هو تصريح داعش لنقل الحرب الى النجف وكربلاء وفتوى الستياني بالمقابل للجهاد لتجميع 250 مليون شيعي للقتال في الارض الوسطى middle earth (من فيلم رجل الخواتم). هي الحرب إذاً.... الحرب
    وأختم بقول الرسول: لو أن إثنين من المسلمين (أنا أقول من العراقيين) إقتتلا، فالقاتل والمقتول في النار. وعلل لأن المقتول كان يرغب أيضاً بقتل القاتل ولكنه فشل والذنب واحد. لا تسقط الامم إلا مع شعوب فاشلة. وا أسفاه على بلدي. أعتقد أن الحرب على بغداد ستبدأ بنهاية هذا الاسبوع ولكن كم ستستمر؟ ربما سنين إلا إذا لطف الله بعباده. أدعو الله أن أكون مخطئاً بكل كلمة قلتها هنا.

    ردحذف
    الردود
    1. رائع رائع رائع. كنت دائما اقول (اتبع انبوب النفط) في الحروب فالهدف دائما اقتصادي وحتى تقسيم العراق سيكون كما قلت في تعليقك على خطةط الابار وما الطائفية الا الذريعة. اسمح لي ان انقل تعليقك الى موضوع خاص. شكرا جزيلا على هذا التفسير الواضح.

      حذف
    2. سيدتي... ما هذه إلا تصوراتي الشخصية حول الاوضاع بعد متابعتي لظروف بلدي. ثقي أنه ما من شيء فيها مستق من جهة إعلامية رسمية أو غير رسمية سوى من غارك المحترم. وبعض القراءات البسيطة هنا وهناك. لذلك فأترك لك قرار النشر
      و كما ذكرت أدعو الله بألايتحقق شيء مما قلته أعلاه... مع شديد الاحترام لرأيك المصون

      حذف
    3. نشرت رأيك في الرابط أدناه:
      تقسيم العراق حول آبار النفط
      وأحمد الله ألف مرة أن لدي هذه النوعية من القراء المتميزين والمفكرين . كلهم على الإطلاق على هذه الشاكلة. لن تجدوا قراء ينطقون عن هوى.

      حذف