Google+ Followers

"المدونة محمية بميثاق الشرف. أرجو الإشارة الى اسم (غار عشتار) والكاتبة (عشتار العراقية) عند إعادة النشر"

1‏/5‏/2014

معنى الحرية: كلما نستيقظ صباحا نسلم أمريكا ملايين الدولارات

غارعشتار
هذا ليس تعبيرا مجازيا، وإنما حقيقة قد لايعرفها الكثيرون منكم، لكني أضعها أمامكم الآن. هذه إحصائية تقتصر على وزارة واحدة (وزارة الدفاع الأمريكية) وفترة زمنية واحدة هي منذ أول يوم في عام 2014 حتى هذا اليوم . ليس لدي وقت لجرد كل الوزارات الأمريكية التي نسلمها الملايين، أو كل السنوات الماضية. ولكن هذا يؤشر لكم على معنى الحرية والديمقراطية التي نالها العراقيون بفضل صاحبة الأيادي البيضاء علينا وعلى اللي خلفونا: أمريكا.

7 كانون الثاني 2014
شركة Bell Helicopter Textron, Inc مبلغ المقاولة 18,556,810 دولار امريكي مقابل دعم لوجستي لمروحيات في معسكر التاجي - العراق.
29 كانون الثاني 2014
شركة AMI Industries, Inc مبلغ المقاولة  8,817,781 دولار امريكي لتركيب مقاعد تقذف الطيار ساعة الخطر في الطائرات القتالية، مكان الاداء: العراق وعُمان
4 شباط 2014
شركة KS International LLC مبلغ المقاولة 623,300,000 دولار امريكي مقابل تطوير وتأمين قاعدة بلد الجوية - العراق
12 شباط 2014
شركة Sallyport Global Services (وهي فرع من شركة KS International, LLC) مبلغ المقاولة 215,000,000 دولار امريكي مقابل تجديد واعادة اعمار المرفق الصحي في قاعدة بلد الجوية - العراق
المرفق  الصحي في قاعدة بلد
28 آذار 2014
شركة BH Defense LLC مبلغ المقاولة 12,150,976 دولار امريكي مقابل (الاكاديمية العراقية لتعليم وتطوير القيادات العراقية)
16 نيسان 2014
شركة Rockwell Collins-ESA Vision Systems مبلغ المقاولة 37,210,209  دولار امريكي مقابل انظمة تركب على الخوذ -العراق
17 نيسان 2014
شركة Oasis Systems LLC مبلغ المقاولة   8,983,870.00 دولار امريكي مقابل خدمات دعم وتشمل دول هي العراق والسعودية والاردن ومصر وقطر وكولومبيا وبلجيكا ورومانيا وبولندا (غير معروف حصة كل دولة )
29 نيسان 2014
شركة PAT GD Joint Venture LLC مبلغ المقاولة 24,400,000 دولار امريكي مقابل بناء رصيف بطول 165 متر في أم قصر - العراق
++
تلاحظون  التالي:
الشركات المعنية كلها امريكية من شركات الصناعات العسكرية المرتبطة بوزارة الدفاع الامريكية . (هذا ما كان ايزنهاور يتحدث عنه حين حذر من المجمع الصناعي العسكري) 
كل عملية (ماعدا اثنتين) موكلة بها شركة واحدة من اجل توزيع الغنيمة بالتساوي. 
وزارة الدفاع الامريكية هي التي تقوم بإرساء العمليات على الشركات  ثم تحاسب الدول المستفيدة (او المنكوبة)
هذا فقط مايخص عام 2014 حتى الآن.
معظم المقاولات اعلاه تخص واقعة واحدة وهي (قيام العراق بشراء طائرات أف 16 التي لم يستلمها بعد وعليه ان يجدد ويطور قبل أن يستقبل المدربين الكرام الذين سيقومون بتدريب العراقيين عليها. ماسيكون الحال عليه في حالة شراء شحنة اخرى من السلاح؟

هناك تعليقان (2):

  1. طريقة نصب واحتيال دولية بامتياز ان تدفع المبالغ المستحقة وغير المستحقة قبل الشراء وقبل استلام البضائع
    ولنفترض الغي العقد والبيع قبل الاستلام فهل تعيد الشركات الاموال التي استولت عليها ؟
    واعتقد ايضا ان النهب من كلا الطرفين البائع والمشتري حيث ان المشتري الجائع والمتعطش لبعثرة ونهب اموال الشعب العراقي انتقاما منه على صموده وانتصاره على الفرس لا يهمه كم وكيف يصرف الاموال التي لم يتعب بها
    لكم الله يا شعب العراق اولا ومقاومتكم الياسلة التي عليها وعليكم مسؤولية حفظ ثرواتكم الوطنية المنهوبة !

    ردحذف
  2. عشتارتنا...هذا غيض من فيض و هناك فضائح شركه بكتل الأمريكيه و المليارات التي شفطتها و عقود أستثمار حقول النفط...لكن الأهم من كل هذا أن الدول المصدرة للنفط قاطبه تسلم أمريكا البلايين من الدولارات كل يوم...فكل برميل نفط يستخرج و يصدر بالدولار الأمريكي يتم أستبداله بأوراق الدولار الأمريكي التي لا تكلف الخزانه الأمريكيه معشار قيمتها و لذا فأنا دائما أقول لو أن أمريكا شيطان إيران الأكبر لصدرت إيران نفطها بعمله غير الدولار ...هسه أوباما يسمعنا و يطفي علينا الأنترنت

    ردحذف