Google+ Followers

"المدونة محمية بميثاق الشرف. أرجو الإشارة الى اسم (غار عشتار) والكاتبة (عشتار العراقية) عند إعادة النشر"

16‏/4‏/2014

Time's Up baby بندر بوش

غارعشتار
باي باي بندر، حان الوقت ، وانقضت المرحلة، وللأسف كما تعلم، رؤساء مخابراتنا العربية الذين تعاونوا كثيرا في عمليات سرية  لضمان الأمن القومي الأمريكي لا ينتهون الى التقاعد وكتابة مذكراتهم ثم الموت قضاء وقدرا ، بل يمرضون ويموتون - مثل عمر سليمان - في مستشفيات أمريكا. انطوت صفحة بعملائها وبدأت صفحة جديدة.
إليكم التوقيت الزمني للتخلص من بندر بن بوش.
أولا لماذا عين بندر في صيف 2012 رئيسا للمخابرات السعودية؟
ثانيا بعد قليل من توقيت تعيينه وبعد أول عملياته السرية شاع خبر موته
ثالثا في خريف 2013 نشر تكهن بقرب إقالته
 نشرت (برس تي في) ان بندر قد يقال او يطرد من منصب رئيس المخابرات السعودية بطلب من واشنطن. وقد يأتي امر العزل بقرار ملكي مفاجيء من قبل الملك عبد الله بن عبدالعزيز آل سعود في نهاية تشرين ثاني ، كما نقل عن مصادر سياسية في المملكة.
رابعا في 23 تشرين اول 2013 
أفاد مصدر مطلع على السياسة السعودية أن الأمير بندر بن سلطان رئيس المخابرات السعودية أبلغ دبلوماسيين أوروبيين أن المملكة ستجري "تغييرا كبيرا" في علاقتها مع الولايات المتحدة وذلك احتجاجا على عدم تحركها بشكل فاعل إزاء ما يحصل في سوريا واحتجاجا أيضا على سياساتها الجديدة مع إيران.
خامسا في 13 شباط 2014 سحب الملف السوري منه
سادسا في 18 شباط 2014 نشر راديو ايران (القسم الانجليزي) ان بندر قد اقيل وعين بدلا منه محمد بن نايف
سابعا في 14 نيسان 2014 أعفى الملك السعودي عبد الله بن عبد العزيز الأمير بندر بن سلطان بن عبد العزيز من مهامه كرئيس للاستخبارات السعودية، وعين نائبه يوسف الإدريسي في المنصب.
++
هذه بعض أسباب الإقالة من وجهة نظر موقع ديبكا الصهيوني

هناك تعليقان (2):

  1. اعتقد ان الاقالة بعد هذا العرض لملف بندر هي مستحقة فعلا سياسيا ومهنيا بسبب " الطموح الامريكي "لانقلاب القصر السعودي بعد ان حاولت امريكا تحريك الداخل السعودي من خلال الاطراف الجنوبية والشرقية والغربية والوسط السعودية فلم تصل الى ما تريد
    ويبدو انها قررت اطلاق رصاصة الرحمة الداخلية من مسدسها بندر على النظام فكان النظام السعودي اسرع في اطلاق رصاصه على بندر
    قد تكون الفكرة خيالية او بحاجة الى تعمق اكثر

    ردحذف
  2. شيء ما يدبر في دهاليز قصر آل سعود. أول ما لفت انتباهي كان المرسوم الملكي بتعيين "ولي ولي العهد". وهذه بدعة جديدة (وخطوة ذكية) في عالم الملكيات المتوارثة. في البدء فسرت هذه الخطوة على أنها محاولة لجعل عملية تداول العرش اكثر سلمية وسلاسة ولدرأ خطر اقتتال ابناء واحفاد القبيلة. ولكن عزل بندر والخلاف مع قطر, والانفتاح على الصين واليابان ودول آسيا, وحزمة القرارات المتعلقة بسوق العمل والاعلام وحقوق المرأة اثارت شكوكي بأن الامر اكثر جدية من مجرد خلافة الملك وولاية العهد. هناك توجه جديد في مملكة آل سعود قد يؤدي اذا صح حدسي الى تغيير في المنطقة يعيد ترتيب الاوراق بعد الفوضى التي احدثها بوش وورثها اوباما. شيء ما يتم طبخه الآن بسرية تامة خلف الكواليس.

    ردحذف