Google+ Followers

"المدونة محمية بميثاق الشرف. أرجو الإشارة الى اسم (غار عشتار) والكاتبة (عشتار العراقية) عند إعادة النشر"

10‏/4‏/2014

انفراد: مسيرة نهب نبوخذنصر من العراق الى المزادات -2

غارعشتار
الحلقة الاولى هنا
كتبت رسالة الى بول بارفورد أسأله عن الاسطوانة التي سوف تباع في مزاد بنيويورك في 9 نيسان، فرد سريعا قائلا انه لا يعلم بأمرها ولكنه يلاحظ أن البائع لايقدم وثائق تؤكد ان القطعة امتلكت وبيعت قبل 1953 أو ان احد المشار اليهما باعتبارهما المالكين كان يهوى جمع الاثار، ووعد بأن سيقوم ببحث سريع وسألني عن سر اهتمامي.
أجبته بأني مدونة عراقية استقصائية وسر اهتمامي هو أن نبوخذنصر هو أحد أسلافي.

بعدها يبدو أنه قام فعلا ببحث سريع وكتب موضوعا على مدونته في أدناه ترجمته، وهو لم يقدم معلومات كثيرة سوى استنتاجاته وتساؤلاته من خلال بعض المعطيات، ولكنه بهذا يفتح الطريق لمن يريد أن يتعمق في تتبع آثارنا المنهوبة.
بقلم بول بارفورد
ترجمة عشتار العراقية (خاص لغار عشتار)
سألتني مدونة من العراق عما إذا كنت اعلم شيئا عن الاصول الحقيقية لاسطوانة مسمارية لنبوخذنصر الثاني ستباع في نيويورك في 9 نيسان. وهم (في العراق) منزعجون من تاريخ 9 نيسان لأنه يصادف الذكرى الحادية عشرة لسقوط بغداد، وهو نموذج لقلة الذوق الثقافية في دار المزاد الامريكي. والاسطوانة يبيعها مزاد دويل في نيويورك (التقديرات 500 الف دولار امريكي /300 الف باون استرليني)
الاسطوانة طولها 20.8 سم وهي اكبر ما ظهر في المزادات في الآونة الأخيرة. وتصف اعادة بناء معبد شمش وهو اله الشمس الأكدي في سيبار (60 كم من بابل) في العراق . وكان من عادة ملوك بابل تعزيزعلاقتهم بالالهة بترميم المعابد وتسجيل ولاءهم والتقرب لهم، بكتابة اعمالهم على الرقم الطينية.
وعلى هذه الاسطوانة يسجل نبوخذنصر مافعله من اعادة بناء المعبد الذي اصابه الخراب ويدعو الالهة نينكاراك  (آلهة الشفاء) ان تنظر الى اعماله وأن تمنحه حياة طويلة واحفادا كثيرين وصحة جيدة وقلب سعيد وان تذكر اعماله بالخير وتشفع له في حضرة شمش ومردوخ .
القطعة تبدو قديمة، واصحاب المزاد يقدمون تاريخ الحصول عليها كالتالي" إلين شافر (فيما بعد مكتبية للكتب النادرة في المكتبة الحرة في فيلادلفيا ، مكتبة دوسون ، لوس انجيليس ) بيعت الى السيد ارتشي بي جونستون 1953( لا استطيع ان اجد في بحث سريع اي معلومات حول اي منهما كجامع لآثار مابين النهرين. وليس هناك ذكر في عرض البيع عن اي اوراق رسمية توثق هذا الزعم وليس هناك اشارة الى أن السيد جونستون  او ورثته هم المالك الحالي)
اوضح ماغواير جبسون المشهد بقوله :
 (خلال العشرينيات من القرن الماضي، كان هناك بعض التداول المقنن للقطع الاثرية في بغداد، ولكن بحلول الثلاثينيات تناقصت التجارة بانتظام. وكان ادغار جي بانكس وهو اهم تاجر امريكي في آثريات مابين النهرين في ذلك الوقت، يذكر بشكل روتيني في رسائله الى زبائنه الصعوبة المتزايدة في الحصول على قطع من  العراق بسبب صرامة قانون الاثريات. بعد ثورة 1958 توقفت تجارة الاثريات في العراق نهائيا)
كيف إذن ومتى حصلت إلين شافر على هذه القطعة؟ كان هناك حفريات في تل ابو هبة من قبل هرمزد رسام مابين 1880 و 1881 للمتحف البريطاني وفي 1894 من قبل جان فنسنت شيل. والتنقيبات المشروعة التالية قام بها فريق بلجيكي في 1972-1973 ومن قبل آثاريين عراقيين هما وليد الجادر وفاروق الراوي في 1977 ومابعدها (كانت كشوفاتهما تتضمن ارشيف هائل  للكتابات المسمارية فقد بعضه في نهب المتحف العراقي في 2003)
بعد عام 2000 رافق المنقبين العراقيين المعهد الاثاري الالماني. وبما أن الموقع قريب نسبيا من بغداد ، فقد كان هدفا شائعا للتنقيبات غير القانونية . إذن من اين اتت القطعة التي حصلت عليها الين شافر إذا كانت التنقيبات القانونية قبل 1953 هي التي اجريت لصالح المتحف البريطاني في سنوات ثمانينيات القرن التاسع عشر؟ ماهو الدليل الفعلي ان هذه القطعة خرجت من العراق قبل 1958؟

هناك 4 تعليقات:

  1. عجبتني الفقرة (أن نبوخذنصر هو أحد أسلافي). ..لو جان عنده 10 حفيدات منج، جان صار العالم كلة بابليين هسة

    ردحذف
    الردود
    1. البركة فيكم .. أليس هو أيضا احد أسلافكم؟؟

      حذف
  2. سبق آخر يضاف الى غار عشتار. هذا الرجل متخصص في متابعة سوق الآثار, ورغم ذلك فاته خبر بيع اسطوانة نبوخذ نصر.

    ردحذف
    الردود
    1. عزيزي أمير
      ذلك لأن الرجل ليس لديه قراء نبهاء ومتابعون كما في غار عشتار. لا تنس أن الخبر اصلا كان قد ارسله صديق للغار.

      حذف