Google+ Followers

"المدونة محمية بميثاق الشرف. أرجو الإشارة الى اسم (غار عشتار) والكاتبة (عشتار العراقية) عند إعادة النشر"

14‏/3‏/2014

خطبة هذه الجمعة: العراق مذكور بالقرآن !!

غارعشتار
المصريون يفخرون دائما بأن مصر مميزة ولها خصوصية لأنها مذكورة بالقرآن الكريم خمس مرات، ولهذا يضعون على كل بوابة سياحية جملة (ادخلوها آمنين) اقتباسا من الآية (ادخلوا مصر إن شاء الله آمنين) من سورة يوسف. ولكن لم يقل لنا أحد من قبل أن العراق ذكر في القرأن الكريم أيضا، في سورة الحجرات. وفي أثناء إنهماك البعض منكم في البحث عن ذكر العراق في تلك السورة ، دعوني أقول لكم شيئا:
نحن العراقيين تعرضنا لخديعة كبيرة طوال تاريخنا الحديث. منذ أيام الملكية ومرورا بأيام عبد الكريم قاسم، وانتهاء بأيام صدام حسين. كان جميع هؤلاء الحكام يخاطبوننا بـ (شعب العراق العظيم) حتى تصورنا أن ذلك حقيقة. هي ثلاث كلمات : اثنان منها صحيحتان والثالثة خطأ. وفي أثناء تخمين البعض منكم أين الصح وأين الخطأ، دعوني أقول لكم شيئا:
سورة الحجرات تحوي آيات منطبقة على أحوال العراقيين انطباق الجدر على قبغه. ولكن ليس هذا فقط. لقد ذكر العراق صراحا في قوله تعالى (وجعلناكم شعوبا وقبائل لتعارفوا) وهذا هو جهدي في التأويل الذي سوف أؤجر عليه مرتين . والحمد لله لقد تبين الرشد من الغيّ أخيرا بفضل الإحتلال الأمريكي الذي لولاه لكنا مانزال أسرى الخديعة الكبرى التي تقول أننا (شعب) واحد وكان ينبغي أن يكون ذلك النداء (شعوب العراق العظيمة) كما أرادها الله وليس كما أرادها من في قلبه غرض. والحمد لله أن الدستور الجديد تدارك الأمر وعدل الميزان واعترف بشعوبيتنا. ولمن لايعرف من جهلة القوم، فإن الشعوب العراقية سبعة، والسبعة كلمة مستمدة من كلمة (سبع) يعني (أسد) و(ليث) و(حيدر) و(غضنفر) و (ضرغام) و346 اسما آخر (انظرهم هنا) فحين نقول (شعوب العراق السبعة) يعني الشجاعة والعظيمة ومْرات الأسد كمان  (كما يسميها المصريون تحوطا من استخدام الاسم العربي الفصيح لأنثى الأسد وهو عيب جدا في الفولكلور المصري) وتفصيل شعوبنا السبعة هنا و هنا
ايها المؤمنون، في هذه الجمعة المباركة ، اختم خطبتي هذه من على منبر الغار بالقول: لمن يشك في أن هذه الآية نزلت في وصف العراق، أسألكم بالله : هل هناك بلد من بلدان العالم شرقا وغربا وجنوبا وشمالا وحتى في باطن الأرض يعترف بأنه يتكون من (شعوب) وليس شعبا واحدا سوى في العراق؟ وهل هناك بلد في العالم مازال فيه عشائر (قبائل) وبطون وافخاذ وشيوخ اصليين وتايوانيين وعگل بقدر ما في العراق؟
أقول قولي هذا داعية الله سبحانه ان يهدي كلا منكم (لتعارفوا) وأول التعارف هو تعرف كل مؤمن منكم على شعبه من الشعوب السبعة، وعلى شيخ قبيلته من آلاف الشيوخ المؤلفة، ولا جناح عليكم ولا إثم (أن تعارفوا) عن طريق الفيسبوك أو التويتر أو الفايبر أو واتس آب أو حتى الغار. آمين.

هناك 6 تعليقات:

  1. الأخت عشتار السلام عليكم ورحمة اللهِ وبَركاته
    ما كتبتيه على إنه آية قرآنية (إنا خلقناكم شعوبا وقبائل لتعارفوا) لم أجد لها أصل وإنما(( ، يَا أَيُّهَا النَّاسُ إِنَّا خَلَقْنَاكُمْ مِنْ ذَكَرٍ وَأُنْثَى وَجَعَلْنَاكُمْ شُعُوبًا وَقَبَائِلَ لِتَعَارَفُوا إِنَّ أَكْرَمَكُمْ عِنْدَ اللَّهِ أَتْقَاكُمْ إِنَّ اللَّهَ عَلِيمٌ خَبِيرٌ))
    أرجو منكِ تحري الدقة ، فلو أخطأأحدنا بكتابة إسم لشخصية ما أو عبارة قالها شخص ما ، لكان ذلك غير مقبول ،ووجب التنبيه ، فمن باب أولى كلام الله .
    أشكرك

    ردحذف
    الردود
    1. معك حق. شكرا للتصحيح، وقد صححتها في النص. والآية الصحيحة في الواقع كانت امامي ولكني عند كتابتها دمجتها بهذا الشكل الخاطيء.

      حذف
  2. ما فهمت هذه حقا كانت خطبة جمعة في احد مساجد العراق اليوم !! أم طرح تخيلي من الكاتبة ؟

    ردحذف
    الردود
    1. هي خطبة جمعة ولكن كانت في الغار وليس في مساجد العراق.

      حذف
  3. العراق ورد ذكره بمسمى بابل

    ردحذف
  4. هههههه هههههه لا احد يسمعك

    ردحذف