Google+ Followers

"المدونة محمية بميثاق الشرف. أرجو الإشارة الى اسم (غار عشتار) والكاتبة (عشتار العراقية) عند إعادة النشر"

16‏/2‏/2014

يحدث في مصر: إعلانات تجارة الرقيق على صفحات الجرائد

غارعشتار
تجارة الرقيق في القرن الواحد العشرين من اعمال البزنس الرائجة، وهي ربما تفوق تجارة المخدرات، حيث لا يجرمها قانون ومجتمعاتنا العربية تميل الى إنكارها مع أنها واضحة على صفحات الاعلانات المبوبة في الصحف. التقطت هذا الاعلان من صحيفة إعلانية توزع مجانا في مصر. وإذا لم يكن هذا تجارة رقيق فإني لا أعرف شيئا.

وكما ترون هما اعلانان أحدهما تحت الآخر والإثنان تحت تصنيف (زواج) .. حسنا لا غبار على اعلانات الزواج أو مكاتب ترتيب الزواج، فهذه تقوم بدور الخاطبة أيام زمان. ولكن لماذا أرى صيغة الاعلانين مريبة؟
الإعلان الأول يتحدث عن (اسرة مصرية من المنصورة لديها آنسات ..) يعني كم آنسة لديها؟ وإذا كن على هذا المستوى الراقي فلماذا لم يجدن رجالا مناسبين في مصر؟ ولماذا بالتحديد طلب عائلات كويتية أو إماراتية؟ حسنا لنقل أن الأب يريد بيع بناته لمن يملك أكثر. ولابد أنه الأب أو كبير العائلة لأنه وضع طريقة الاتصال رقم هاتف (ولي الأمر) .
++
تحته مباشرة إعلان آخر يناشد (الصفوة فقط) وانه يعمل بدون مقابل لوجه الله (وهكذا نعلم أنه تاجر مريب وكذاب، ولو كان لوجه الله لماذا لايبحث عن ستر البنات بدلا من البحث عن الأغنياء فقط؟) ويتحدث بلهجة سماسرة العقارات بالضبط حين يعلنون عن شقق للايجار او للبيع فيقولون (لدينا جميع المساحات والمناطق ومطلوب) يعني يطلب ايضا من يريد عرض شقته للبيع والايجار في هذا المكتب ، هذه المرة وهذا السمسار يوجد لديه (جميع الأعمار والجنسيات ومطلوب) ثم يضع رقم هاتفه. وصدق أو لا تصدق هو نفس رقم ولي الأمر في الإعلان الأول. وقد محوت الرقمين وهما معي لمن يرغب في التحقيق في هذه القضية من أهل مصر. ماذا يعني لديه جميع الاعمار والجنسيات؟ هل هو ولي أمر دولي؟
++
ربما تذكرون محنة كتابة الدستور المصري الجديد في عهد الإخوان المسلمين وكيف أنهم رفضوا تضمينه فقرة تجرم (الاتجار بالبشر) بحجة أنه ليس هناك شيء من هذا في مصر. كتبت عن هذا الموضوع هنا، وهنا أيضا.
حسنا : تجارة البشر الآن بالاعلانات وكله لوجه الله تعالى !! مع أن الدستور الأخير في مصر يجرم في مادته 89 تجارة الجنس ونص المادة (تحظر كل صور العبودية والاسترقاق والقهر والاستغلال القسري للانسان وتجارة الجنس وغيرها من أشكال الاتجار في البشر،  ويجرم القانون كل ذلك.)

هناك 7 تعليقات:

  1. مصائب تتحدف علينا من كل مكان برجاء الاشارة لاسم هذه الجريدة وسنهتم بهذه القضية ونبلغ .. شكرا جزيلا
    ثورات وحقائق سرية

    ردحذف
    الردود
    1. حتى لا يتحول الموضوع الى ترويج للاعلان، ارسلت لك رسالة على الخاص في صفحتك على الفيسبوك.

      حذف
  2. إتجار بالبشر عيني عينك
    رضي الله عنك ياسيدي عمر بن الخطاب حين تركتها تتردد على مدى الدهور: متى استعبدتم الناس وقد ولدتهم أمهاتهم أحرارا

    ردحذف
  3. ترى في أي صحيفة كانت ومتى، رجاءً؟

    ردحذف
    الردود
    1. اخي مصطفى
      كما قلت في الموضوع انها صحيفة اعلانية توزع مجانا في المحلات والمكتبات الخ. وقد نشر الاعلان في آخر عدد صدر أمس. وارجو قراءة ردي على الاخ (خادم الاسلام) ، كان غرضي من النشر هو قيام المعنيين المصريين بالتحقيق في الموضوع، وليس مجرد النشر، وكذلك التنبيه الى مثل هذه الاعلانات وهي تنويع لاعلانات (مطلوب سكرتيرات، ممرضات، مربيات، مرافقات لمسنين في الخليج الخ) التي كانت تنتشر سابقا في الصحف المصرية والعربية وهي تجارة جنس مقنعة. واثناء بحثي عن (الاحتلال وتجارة الرقيق) تعرفت على هذه الطرق واصبحت عادتي قراءة الاعلانات بحثا عنها.

      حذف
    2. شكراً جزيلاً اتضحت الفكرة
      تحياتي

      حذف
  4. لو تفحصنا ما يحدث في كثير من بلداننا العربية من ماسي اجتماعية لوجدنا الكثير منها وخاصة في ظل اوضاع مصطنعة من قبل قوى عربية متسلطة تملك المال والادوات الاخرى لابقاء الناس خادمين لمصالحهم الخاصة ولا استبعد عودة الاقطاع للبلدان العربية خاصة التي تسود فيها الامية ويزداد عدد سكانها بطرقة هندسية مخيفة
    والمعلومات ما قبل الالفية الثالثة كانت تشير الى ان هناك نسب عالية من النساء يتاجر بها بطرق مقنعة منها الخادمات والعمالة في دول النفط باسماء اجتماعية مختلفة ووراء ذلك كله اناس يتاجرون بشرفهم ولا يهمهم ماذا ستؤول اليه الاوضاع الاجتماعية من انحدار في مستوى الاخلاق العامة

    ردحذف