Google+ Followers

"المدونة محمية بميثاق الشرف. أرجو الإشارة الى اسم (غار عشتار) والكاتبة (عشتار العراقية) عند إعادة النشر"

14‏/2‏/2014

المشكلة في صورة زعيم داعش !!

غارعشتار
لفت نظري (صقر العراق) بتعليق على خبر أوردته قناة العربية، مع صور (كبار قادة داعش) . كان التعليق " الفضائيه العربيه تروج لصور ارضاء للمالكي لانه وعد مدير مكتبهم بمنصب مستشار اعلامي لمجلس الوزراء .. حيث تقول اللاعربيه عن صور نشرتها انهم ضباط من جيش صدام وهم في المجلس العسكري لداعش !!!). والصور ومعلومات قناة العربية في هذا الرابط . لا أعرف عن بقية (قادة) داعش ولكني كتبت اكثر من مرة عن (أبي بكر البغدادي). والمعلومات التي اوردتها العربية هي:

وقبل ذلك، في 2010 وضع اسمه على موقع حكومي أمريكي مع معلومات وافية عنه وصورة له أيضا ومكافأة 10 ملايين دور لمن يدلي بمعلومات عنه.
والصورتان غير متطابقتين رغم أنهما قد توحيان بذلك بسبب اللحية. العيون مختلفة والأنف مختلف وتدويرة الوجه، والجبهة والشعر. ولو افترضنا أن الصورة التي نشرتها أمريكا هي الصحيحة (حيث المفترض انه ظل في قبضتهم لمدة 3 سنوات منذ عام 2004) ، فإن الصورة التي نشرتها العربية وقبلها نشرها موقع آخر ، يبدو فيها الشخص كأنه أكبر سنا، بدليل ان مقدمات شعره أخف من الشاب الظاهر في الصورة الملونة والتي نشرت في 2010)، باعتبار أن هذه آخر صوره عثر عليها مع بعض الرسائل في نهاية الشهر الماضي، وإذا كان الأمر كذلك، والصورة حديثة، فلماذا ياترى الصورة مطبوعة بالأبيض والأسود؟ وإذا كانت الصورة قديمة قبل اختراع الصور الملونة، فكيف عاد الرجل الى شبابه في الصورة الملونة التي نشرها الأمريكان؟ علما أن الاسم الذي يطلقونه على الصورة هو نفسه : ابراهيم عواد البدري السامرائي. فهل هو مجرد اسم في (القاعدة)؟ الداتا بيز التي يحتفظ بها الأمريكان ويحوكون حولها أساطير القاعدة؟ علما أن مايؤكد هذا أن الرجل كان معتقلا في سجن الأمريكان (بوكا) ولابد أنهم أضافوا اسمه الى الداتا بيز، خاصة أن دولة العراق الاسلامية التي يزعمون انتماؤه لها بعد خروجه من السجن لم تكن قد شكلت في 2004 وهي السنة التي سجن فيها.

هناك تعليقان (2):

  1. وأنا بدوري أتساءل ما جدوى كل هذا اللف والدوران. فالذين يؤمنون باسطورة داعش واخواتها لايهمهم شكل قادتها أو تأريخهم. والذين ينكرون الاسطورة لن تغير هذه الصور والمعلومات مواقفهم. فما جدوى هذه الدعايات الساذجة؟
    أخشى ما أخشاه أن اجد يوما صورتي وقد كتب تحتها "احدث صورة لابي بكر البغدادي".

    ردحذف
    الردود
    1. وغلطة من هذه؟ إذا وجدت صورتك منشورة؟ ألست انت الذي نصبت نفسك أميرا؟؟

      حذف