Google+ Followers

"المدونة محمية بميثاق الشرف. أرجو الإشارة الى اسم (غار عشتار) والكاتبة (عشتار العراقية) عند إعادة النشر"

14‏/2‏/2014

برزاني يعترف: قتلنا 3000 بيشمركة من اجل عيون تركيا

غارعشتار
لا أدري من نبش الماضي على برزاني. ولكن  وصلني عن طريق تويتر، خبر نشر في صحيفة (الحرية) التركية في 11 آيار 2003، أي بعد احتلال العراق بشهر، جاء فيه:

برزاني يقول ان تركيا والاكراد العراقيين يمكنهما البدء من جديد ولكن ليس من الصفر وان مساهمات الاكراد الماضية ينبغي ان تؤخذ بنظر الاعتبار. واوضح أن ادارته ضحت بحياة 3000 من البيشمركة في الحرب ضد ارهابيي حزب العمال الكردستاني (التركي) خلال 12 سنة الماضية ولهذا يشعر بالانزعاج لأن الادارة التركية مازالت تختبر اخلاصه.
كان يتحدث الى (الاخبار اليومية التركية Turkish Daily News) في مكتبه في سيري راج في صلاح الدين وقال ان حكومته تريد علاقات ممتازة مع تركيا ولكن ترفض ان تعامل بقلة احترام.
وقال برزاني وهو عضو في مجلس الحكم المعين من امريكا ( إذا، بعد التضحية بـ 3000 شهيد في المعركة ضد حزب العمال  مازال بعض الناس في تركيا يعتقدون اننا اعداء، فهذه كارثة)
وشدد على ان الاكراد العراقيين فعلوا كل شيء لارضاء تركيا وجيشها بالتعاون في الحرب ضد ارهابيي البي كي كيPKK (لقد دفعنا دما حتى تثق بنا الادارة التركية) !!
++
وبما أن مسعود شاطر في الحساب، فلابد أن نصدق ان 3000 كردي من رجاله دفنوا في المقابر التي (يكتشفها) بين حين وآخر لاتهام صدام حسين والعرب ومن أجل إنشاء اسطورة (الإبادة) من أجل إنشاء وطن قومي.

هناك 10 تعليقات:

  1. غباء هذا الرجل وانتهازيته القبيحة تصيبني بالغثيان. وصلت به الصفاقة حد التباهي نهارا جهارا بعدائه لابناء جلدته ومحاربتهم من اجل ارضاء احفاد اتاترك المتعجرفين, معتقدا او ممنيا نفسه بامكانية خداع الاتراك وكسب تأييدهم. يبدوا أن البرزاني لم يقرأ تأريج سلاطين الامبراطورية العثمانية المخزي والصورة المشوهة عن الاسلام والمسلمين التي خلفتها جرائمهم في ذاكرة الشعوب التي اخضعوها, وخاصة الشعوب الاوربية.

    ردحذف
  2. موقف تركيا " كما هو موقف أمريكا و إيران " مهم جدا لأعلان الأنفصال

    ردحذف
  3. لا أدري كم هوالعدد الذي ضحى به البرزاني أيضا من الأكراد من أجل إرضاء أمريكا والكيان الصهيوني في مقاتلة جيش بلده أيام الحكم الوطني!

    ردحذف
    الردود
    1. ولكن الفرق هنا يابن العروبة ، أنه في حالة قتال جيش بلاده، كان يزعم ان الجيش هو الذي يبيدهم، لأن العرب يريدون ابادة الاكراد، وفي هذه الحالة هو يقاتل اكرادا مثله يطالبون بأبسط الحقوق في تركيا (حتى حق تسمية انفسهم كرد لأن اسمهم في تركيا (اتراك الجبل)) ولحساب الجيش التركي.

      حذف
  4. اعتقد ان على الشعب الكردي خاصة في العراق وبعد هذا التصريح ان يقوموا بانتفاضتهم المنتظرة منذ ان مد زعماءهم يدهم للاجانب والقوى الخارجية وجروا الشعب الكردي الى معارك مع حكومات العراق المتعاقبة وكلفوا الشعب الكردي الاف الضحايا وبدون مبررات اللهم سوى الابقاء على السلطة والزعامة في ايدي هؤلاء الزعامات العشائرية والتقليدية
    علما ان حكومة العراق السابقة للاحتلال اعطت الاكراد حقوقا لم تعط حكومة في العالم لاي اقلية مثلها
    وها هم يصرحون قادتهم بتقديم الشعب الكردي ضحايا لقوى ودول اجنبية خارجية وباكراد مقاتلين من جنسهم

    ردحذف
    الردود
    1. أبو ذر .. أي انتفاضة؟ هذا التصريح قيل في 2003 بعد شهر من الاحتلال وكان الاكراد الذين سكتوا على خيانة الوطن الأم (العراق) في نشوة وعنفوان الأمل ان يساعدهم الامريكان والاتراك وكل شياطين الارض بتحقيق حلم الانفصال، ولهذا مر التصريح في حينه مرور الكرام.

      حذف
  5. اسف على نسيان ذلك التاريخ
    ولكن المعنى هو في اعادة طرح الموضوع واثارة موضوع القتلى الذين قدمهم البرزاني في سبيل ارضاء تركيا التي لم ولن ترضى عنه
    الا يتسائل الاكراد الان عن ما قام به البرزاني ضد بني جلدتهم في سوريا
    نحن يذكرنا اليهود باحداث وقعت لهم قبل الف عام من الان ويثيرون علينا الزوابع على احداث اكل عليها الدهر وشرب وكانوا هم المخطئون فيها
    وكذلك يذكرون الالمان بافران الغاز المزعومة ضدهم في كل يوم وسنة
    وجميل ان تثار قضية من هذا النوع للشعب الكردي حتى لو مر عليها عشر سنوات

    ردحذف
  6. أعتقد بأن أمريكا تريد نقل غاز ونفط كركوك عبر تركيا الى أوربا، وما تضحيات البرزاني هذه إلا لتأكيد تعهده بالعمل على ذلك... ثم من قال إنها تضحيات؟ فكل الاعمال القذرة التي يقوم بها يلصقها بالعراق لتهيئة الجو للإنفصال. إنها مجرد مسألة وقت حتى نرى نفط شمال العراق ينتقل بأنبوب أمريكي الى أوربا ونفط جنوب العراق ينتقل بأنبوب برطاني الى أقصى الشرق. الحرب الان تدور حول نفط وسط العراق بين الدب والنسر فالأول يريد أن ينافس الشمال لتزويد أوربا أيضاً والنسر سريد منفذ الى البحر خاص به ليصل الى نفس النتيجة ... ملاحظة : اليس من الاجدر الان متابعة مسرحية التحضير للأنتخابات الايرانية في العراق بدلاً من التفكير بشخصية مملة كالبرزاني؟ أعتقد أن ذلك أشوق

    ردحذف
    الردود
    1. عزيزي .. بما أن اسمك (العراق الى أين) فلابد ان تهتم بالأخطر في تاريخ العراق وليس الأشوق. وأخطر مايمكن ان يحدث في العراق الآن ومستقبلا هو تقسيمه وليس اجراء مسرحية انتخابات. وبرزاني ليس مملا، فهو لاينفك يتآمر وفي كل يوم لديه مؤامرة جديدة.

      حذف
    2. أوافقك الرأي سيدتي... ولكنني أعتقد أن شكل التحالفات لإنتخابات 2014 ستعطينا تشخيص أدق وأسهل على قادم المؤامرات لا سيما وأنها حسب إعتقادي ستكون الاخيرة مع شكل العراق الحالي. (شخصياً لم أكن أعتقد بأننا سنصلها أصلا بعراق موحد). أما كون البرزاني العنصر المثابر الاكبر في تقسيم العراق فهذا صحيح ولا أختلف معه. أما أستخدامي لتعبير الاثارة فهو بالواقع يعكس مقدار الاثارة الميلودرامية للأحداث وواقع الشعب العراقي وهو يعكس مقدار خيبة أملي بشعب موحد لا يملك غير القدرة على التماسك والى مقدار الانحطاط الاخلاقي الذي وصلنا اليه والذي يوئد كل أمل للخروج من قمقم التخلف

      حذف