Google+ Followers

"المدونة محمية بميثاق الشرف. أرجو الإشارة الى اسم (غار عشتار) والكاتبة (عشتار العراقية) عند إعادة النشر"

15‏/1‏/2014

مباشر مصر: الجزيرة دونكيشوت

غارعشتار
أمس استعدت "الجزيرة- مباشرمصر" لحرب خاصة باليوم الأول من الاستفتاء على الدستور في مصر، لبست الخوذة القش واستدعت أسلحتها الخشبية من (الصحفيين) و(الخبراء) و(الاساتذة) المصريين الأفرار الذين سيكونون بعد قليل عبئا على قطر، وعلى أنفسهم أيضا.
وأعجب لهم كيف يشعرون بالإطمئنان وهم يلعبون دور مخلب قط أمير انقلب على أبيه الذي انقلب على أبيه الذي انقلب على أبيه. يعني تاريخ عريق في (الانقلابات) و بيع الأبناء لآبائهم مقابل حفنة دولارات وفرانكات وشيكلات. وربما يحسن بهم أن يتذكروا مصير (إيمان العبيدي) نيرة الليبية التي زعمت اغتصابها في عملية مسرحية مدعومة من قطر، وحين فرت الى المشيخة الصغيرة بعد ارتكابها خيانة بلادها، ضربتها السلطات القطرية وبهذلتها وطردتها في ليل بهيم فقد انتهى دورها في شيطنة القذافي، ولم يعد لها دور في غابة ليبيا الجديدة. أعود الى حرب الجزيرة أمس. كانت أكاذيبها بائسة وهزيلة ومفضوحة. في الوقت الذي كانت تنقل فيه كل القنوات المصرية والأجنبية الازدحام على مقرات الاستفتاء من قبل جماهير الشعب المصري، والذي استمر قبل فتح أبواب المقرات بساعتين ولم ينته حتى بعد إغلاق الأبواب في الساعة التاسعة مساء، كانت الجزيرة على لسان (ناشطيها) تقول أن الواقفين امام كل مقر استفتاء لا يزيدون عن خمسة افراد!! وفعلا تأتي بصورة لخمسة اشخاص يقفون أمام بعض الأبواب. وهذا له تفسير، فإما الصور كانت في بدء اصطفاف المواطنين قبل فتح الابواب بساعتين وإما أنهم نهاية طابور.
بالتأكيد أكثر من 5 اشخاص !!
وبعض ناشطي الجزيرة كانوا يتصلون ليبلغوها أن المزدحمين على أبواب الاستفتاء هم من جنود الأمن المركزي الذين انزلتهم سيارات الشرطة وهم بملابس مدنية، وقد رآهم بعينيه التي سوف يأكلها الدود. ولم يفسر لنا هل ارتدى المجندون ملابس النساء مثلا؟ فقد رأينا اقبالا لانظير له من النساء بمختلف الأعمار. أم هل تنكروا بمكياج كهول وشيوخ؟ لأن الكثير ممن رأيناهم في الطوابير كانوا من كبار السن. أو يقول أنه رأى بأم عينيه ايضا التي سوف يأكلها الدود اشخاصا يوزعون مبالغ مالية على الواقفين في الطوابير، مع أن كاميرات الفضائيات أمس كانت منصوبة طوال ساعات اليوم أمام اللجان الانتخابية، ولم نر مثل هذا المشهد. أو يقول لك أحد (الخبراء) المقيمين في "الجزيرة" أن (الانقلابيين) هم الذين افتعلوا التفجير أمام محكمة في الجيزة قبل بدء الاستفتاء، حتى يلصقوها بإخوان قطر المسالمين، مع أن من مصلحة (الانقلابيين) أن يمر يوم الاستفتاء بسلام وألا يحدث أي شيء قد يخيف الشعب من الاقبال على الاستفتاء.
مائة مرة قلت للكذابين أن يحسنوا الكذب. طيب يا مذيع الجزيرة ، تريد أن تكذب، لاتذكر شيئا معاكسا لما نراه بأعيننا، ولكنك يمكن أن تزعم مثلا أن الحكومة توزع (فرخة) مشوية مع كل استمارة استفتاء داخل اللجنة وهذا سر الاقبال الرهيب للسيدات اللواتي كن ذاهبات الى السوق في الصباح الباكر ولما رأين توزيع الفراخ وقفن في طابور الاستفتاء.
تركزت دعاية إخوان قطر ضد الدستورعلى مقولتين أحدهما أخيب من الأخرى. الأولى أن هذا الدستور هو دستور (الهام شاهين والرقاصين)
مع أن الممثلة إلهام شاهين لم تكن عضوة في لجنة كتابة الدستور، كما أنني لم أجد أي رقاصين بين أسماء اللجنة (انظر هنا)
بل كل الذين يمثلون (الفن والأدب) كانوا أربعة: الكاتب محمد سلماوي والشاعر سيد حجاب والمخرج خالد يوسف والفنان التشكيلي محمد عبلة.
والثانية أنه دستور الكنيسة.
مع أن السلفيين في لجنة كتابة الدستور كانوا سعداء بحفاظ الدستور على مواد (الشريعة). طبعا التركيز على هاتين الكذبتين هو من أجل التأثير على الأميين من  الشعب المصري وما أكثرهم في القرى والنجوع، وذلك بالطرق على مسألتين : الأخلاق والدين.
ومن العجب العجاب أن ينتشر هذا أيضا بين الأميين الجالسين على الانترنيت حيث يغرد واحد يسبق اسمه رمز (دكتور):

متى كتبت ليلى علوي الدستور ومتى علمتنا إلهام شاهين الإسلام؟ من الغريب أن يقول هذا من يعتبر نفسه (دكتور مسلم) لأنه في روح الإسلام، قد تكون ليلى علوي وإلهام شاهين أفضل مائة مرة عند الله من القرضاوي، على الأقل لم نسمع من أي منهما التحريض على قتل المسلمين وغير المسلمين، وحسب علمي لم تخن أحداهما وطنها ولم تتوسل القوى الكبرى لغزو بلادها.
ولكن كل هذا (كوم) واصرار ناشطي الجزيرة على أن وزير الدفاع المصري الفريق عبد الفتاح السيسي قد تم اغتياله ومن يظهر على الشاشة هو (الشبيه) أو بلغة السينما الدوبلير هو (كوم آخر).. وكما ترون هتلر كان له دوبلير وصدام كان له عشرات الدوبليرات وعدي كان له دوبلير والآن السيسي .. يبدو أن هذه المسألة منبعها ومختلقها واحد. وقد صدق الساخر المصري ابراهيم الجارحي صاحب برنامج (الجارحي شو) على يوتيوب وقناة ONtv حين أطلق هذا اليوم تغريدة اختصرت كل بروباغندا الإخوان، للتعليق على زيارة السيسي للجنة استفتاء في إحدى مدارس مصر الجديدة:

هناك 15 تعليقًا:

  1. ليس غريباً أن يصدق البسطاء من المصريين وغيرهم ما تذيعه الجزيرة وأخواتها، لكن العجب أن يكرر نفس التلفيقات مثقفون ومتعلمون وينشرونها في مواقعهم وعلى صفخات الفيسبوك. أستغرب وأنا أقرأ لأناس أعرفهم نفس ما تبثه الجزيرة!

    على فكرة: هل لقب "القرضاوي" يدل أنه أن أصله يعود إلى "بني قريضة"؟

    ردحذف
  2. ذكرتني هذه المهزلة بالحملة السخيفة التي اطلقها مبارك ايام ثورة ميدان التحرير. اسليبهم متشابهة بخبثها وسذاجتها. ووجدت على يوتوب قبل ايام برنامج تلفزيوني جريء جمع بذكاء مواقف كلاب مبارك التي يندى لها الجبين, وكيف كانوا يتهافتون باسفاف ويلصقون بالثوار تهما باطلة وحقيرة. اكثر ما احزنني واثار اشمئزازي بكاء الممثل احمد بدير المفتعل والمخجل. آمل ان ينتصر وعي الخيرين من ابناء مصر على الاعيب ومؤامرات الاخوان وجزيرتهم مثلما انتصروا على حيل مبارك.
    أما عن سؤال الاخ ابو هاشم حول أصل لقب القرضاوي, فلا استبعد اصوله اليهودية, مع انني اميل الى الاعتقاد ان اصل لقبه مشتق من القوارض لان طباعه اقرب الى الفئران منها الى الانسان, فهو واتباعه يعيشون على قرض الرؤوس البشرية وقرض البلدان ودولارات النفط. والله اعلم

    ردحذف
  3. تحياتي للقائمين على غار عشتار اما بعد فقناة جزيرة قطر وضعها الحالي مثل المقامر الذي لم يبقى له الا ملابسه وتتضح عورته مع العلم ان هذه القناة احد اسباب اسقاط بغداد اعلاميا ومن ثم طرابلس وحاولت في دمشق وفشلت الامر العجيب ان القائمين عليها لا يخاطبون الا فئة كبار السن و شبه الاميين مع التركيز على الشحن الديني متمثلا بالمدعو يوسف قرضاوي صاحب مقولة اقتلوا القذافي وانا شفيعكم يوم القيامة مع العلم ان شفيع الامة هو محمد صل الله عليه وسلم مما يعطي انطباع بأن هذه القناة تستخدم اي وسيلة للوصول الى اهداف القائمين عليها ومن خلفهم من الدوائر الصهيونية .

    ردحذف
  4. ارى ان الضربة التي وقعت على الاخوان من الجيش المصري بقيادة السيسي كانت قوية جدا وافقدتهم التوازن التنظيمي ولهذااقصى ما يستطيعون فعله في الحياة السياسية المصرية هو محاولات شبه يائسة للعودة بقوة الى ما كانوا عليه من قبل
    لقد فقد الاخوان اهم المؤثرات على الجمهور والجزيرة تؤثر برامجها على المشاهدين في الخارج اما داخل مصر فالذي يقنع الناس ليس الجزيرة بل ما يرنه بام اعينهم على الارض سواءا صدقت الجزيرة ام لا
    ولكن دائما صاحب القوة ومالك وسائل الاعلام له التاثير الاقوى على تشكيل الراي العام

    ردحذف
  5. تحية طيبة ..
    دعيني أخرج عن السرب و ليس عن الموضوع .... و أدون مجموعة من الأفكار بعيدا عن "عقدة " الجزيرة و الإرهاب.
    أليست نظرية " القطيع " تنطبق تماما على من استجاب لهذا الاستفتاء ..أغلبهم من العجائز و الشيوخ فرائس الإعلام المصري الموجه لخانة واحدة لا ثان لها . أميون فكريا و سياسيا عاشوا و اعتادوا على التوجيه .
    أو من أتباع الكنيسة الذين خضعوا لسلطة الدين دون تفكير فانساقوا انسياق الأنعام خلف القوي" قل نعم تعم النعم " .
    ومنهم مريد " لشيخ " الأزهر الذي قال " طوبى لمن قال نعم " نعم تعني الجنة !
    طبعا لا يمكن إغفال حزب الراقصين و الممثلين و الطبالين وحزب البلطجية وهم حزب كبير في مصر .
    و أنصار نظام حسني و "مثقفي " السلطة الذي أدمنوا الامتيازات والمناصب و الحوافز ....
    هؤلاء هم الجماهير المصرية " القطيع " التي خرجت واصطفت خاضعة كل الخضوع للقوي أو لأحقاد دينية و طائفية .
    أين الشباب روح الأمة و وقودها ... ؟ أين الجامعيون ؟ و الأطباء والمهندسون ( أحلى ما فيك يا مصر ) لماذا غابوا ؟
    الشباب الذي يقتل في الشارع و الجامعي الذي يعتقل من جامعته والأطباء الذين جددوا الثقة في ممثلي نقابتهم (الارهابيين) و المهندسون الذي طردوا وزير الري شر طردة ..... كل هؤلاء مخلب لقط قطر ؟؟!!!
    أما الإقبال فكان في عين كل موضوعي دون المتوقع ( شخصيا كنت أتوقع نسبة ما يقرب30 % )وما الصفوف الطويلة ! إلا أمام لجان مناطق معينة في اليوم الأول وهذا ما أجمع عليه كل المراسلين الأجانب ( إلا مراسل العبرية) و منهم مراسل " روسيا اليوم "
    صعيد مصر و رفح و سيناء و البحر الأحمر قاطع بالإجماع
    مصريو الخارج مقاطعة بالإجماع
    الشباب مقاطعة بالإجماع
    الغلابة و الفقراء قاطعوا
    الإسلاميون مقاطعة بالاجماع
    النقابيون مقاطعون
    الإرهابيون مقاطعون !
    إلا إذا أردنا أن نلغي عقولنا و نصدق و نكرر ما يذيعه الإعلام المصري المخبول .

    ردحذف
    الردود
    1. في خضم حماستك غير المفهومة تقول ( الأطباء الذين جددوا الثقة في ممثلي نقابتهم (الارهابيين) و المهندسون الذي طردوا وزير الري شر طردة) على مهلك، لا تخلط الحابل بالنابل. الاطباء فازت برئاسة النقابة طبيبة مسيحية والمهندسون امس سحبوا الثقة من (الارهابيين) الذين كانوا من ضمن المشرفين على استفتاء نقابة المهندسين في سحب الثقة وراقبوا كل صندوق وكانت النتيجة اكثر من 8000 صوت مع سحب الثقة و6000 ضد وفاز المستقلون ضد الاخوان. وقد احببت ان ارد هذه الفرية لأنها حدثت امام اعيننا البارحة. اما بقية تعليقك فأنت حر في وجهة نظرك. وليس لدي مصلحة في نقض كل ما تقوله. ولكني كنت اتمنى ان تكون اكثر عقلانية واقل استخداما للالفاظ الحماسية وكأنك طرفا في الموضوع. أم هل انت طرف في الموضوع؟ انا شخصيا ارى خروج كبار السن بادرة حسنة بدلا من الجلوس على المقاهي او في البيوت. حين يخرج كبار السن فهذا شيء محمود وهم مواطنون وليسوا امواتا. وربما خروجوا لأن الحكومة زادت معاشات التضامن الاجتماعي 50% ، كما زادت المعاشات بشكل عام 10% وجعلت الحد الادنى للأجور 1200 جنيه وهو شيء مهم فعلا لم يستطع مرسي ان يحققه مع كل اموال قطر.
      كلمة (الاجماع) التي استخدمتها وصفا للمقاطعة غير حقيقية وانت تعلم ذلك وهي نابعة من الحماس الزائد وطالما نصحت قرائي بعدم الحماسة المفرطة. لايمكنك ابدا ان تقول (كل ) (جميع) (اجماع) وانا لا استخدم هذه التعبيرات في مواضيعي ابدا لأني احب دائما ان اضع لنفسي خط رجعة، وبصفتي اعيش في مصر فإني اعرف مهندسين واطباء ومحامين ومعلمين وشباب من الجنسين شاركوا في الاستفتاء. ولو شارك واحد فقط من كل فئة فهذا ينفي كلمة (الاجماع) .. والاستفتاءات والانتخابات لا تعني ان يذهب الشعب عن بكرة ابيه. كلنا نعلم ان هذا لا يحدث في أي مكان في العالم. وحتى في الثورات والانتفاضات وكل الحراك الجماهيري ، نسبة المشاركين تكون دائما صغيرة . البعض يقود وينفعل ويتحرك والاخرون يجلسون في بيوتهم في انتظار سقوط الثمار. هذه طبيعة البشر.

      حذف
    2. الاخ سفيان
      أتفق معك بأن ملامح حكم العسكر تذكر كثيرا بملامح حكم مبارك وانتخابات الـ 99%. مؤسف أن يضطر الشعب الى الاختيار بين حكم الجنرالات وحكم الاسلاميين, وأن تتم سرقة ثورة الشباب والمثقفين وأن تذهب بتضحياتهم رياح الانتهازيين. ومع أنني احمل كرها ازليا لحكم الجنرالات, إلا أنني اعتقد ان الاخوان يتحملون وزر ما آلت اليه الامور بسبب تهافتهم على السلطة وقلة صبرهم وغياب الحكمة في تعاملهم مع اعدائهم. وإذا كان كنت تتحامل على إعلام الجنرالات المزيف (وليس ذلك ببعيد عن الحقيقة), فان اعلام الاخوان لم يكن اقل تهريجا وتزييفا وعدوانية.
      عزاؤنا وعزاء الشعب المصري الجميل رغم مرارة الالتفاف على الثورة, أن البلد لم يسقط (بعد) في هاوية الاقتتال المدمر الذي نراه في العراق وسوريا وباقي جحيم امتنا الممزقة.

      تحياتي لك

      حذف
    3. اخي أمير المدمنين
      زيادة نسبة الموافقين على الدستور وهي 98.1% سببها كما اوضحته في ردي على الاخ ابي هاشم ، ان من نزل للاستفتاء كان بغرض الموافقة أما الاخوان وانصارهم فقد (قاطعوا) الاستفتاء. في دستور مرسي 2012 نزل الرافضون لقول (لا) وهكذا كانت نسبة الموافقين حوالي 63% . وفي الواقع أنا مع المقاطعة إذا كنت ترفض وضعا معينا ولا تعتبره صائبا ولا تعترف به، لأن مجرد الذهاب الى الصندوق حتى لتقول (لا) هو جزء من الموافقة على الأوضاع، وفي الاستفتاء على دستور العراق كنت اتمنى من المقاومين العراقيين للاحتلال الا ينزلوا لقول (لا) للدستور لأن ذلك يعني اعترافا بالحكومة وبالعملية الاحتلالية. فموقف الاخوان صحيح بالنسبة لتفكيرهم ، ولكن مع اختلاف الظروف لأن دستور مصر لم يكتبه نوح فيلدمان ولم ينزل على طاولات لجنة كتابة الدستور باللغة الانجليزية لتتم ترجمته بعد ذلك.

      حذف
    4. أتفق معك عزيزتي عشتار في تحليلك ووجهة نظرك. ولكنني لم اناقش الموضوع من زاوية التصويت بلا او نعم او جدوى المشاركة فيه. وجهة نظري أن مسألة الاقتراع هي قشور الصراع ورتوشه. أما لب الصراع فأبعد وأخطر من ذلك بكثير. مهزلة كتابة الدساتير وايهام الرعاع بديمقراطية الصندوق والسبابات الملطخة بالحبر, باتت ملهاة بائسة رأيناها في العراق وفي ليبيا وفي تونس, وربما نراها غدا مرة أخرى وبالاسفاف ذاته في سوريا.
      ما اردت قوله للاخ سفيان هو أن حماسته (كما وصفتها في ردك) في غير محلها. فالامر لاتحسمه صناديق الاقتراع, وانما المراوغة والصبر وانتهاز الفرص. وهذا الهرج والمرج حول الاستفتاء مضيعة للوقت والجهد. العسكر كانوا يتربصون بالاخوان ويخططون للاطاحة بهم منذ اليوم الاول للثورة. ولكنهم لم ينفعلوا ولم تأخذهم الحماسة كما اخذت الاخوان وافشلت مشروعهم.

      حذف
    5. اتفق معك تمام الاتفاق .. فلا أعرف جدوى هذه الدساتير ؟! بل أن الدول العظمى هي عظمى دون دساتير .. لكني أناقش العملية لكشف المواقف . و ما ذكرته حضرتك في الفقرة الثانية يؤكد ما أرمي إليه .. يوجد مافيا استمرأت المال و السلطة ( تحقق مصالح دول عربةي و غربية )تستنكف على الشعب التطلع للأعلى . و هذا الدستور الأخير يحصن و يشرعن وجودها .

      حذف
  6. ومع كل ما قيل، فإن مجرد مشاركة أكثر من 51% من الناخبين في التصويت في ظل مقاطعة الإخوان وحث المواطنين البسطاء على عدم التصويت، لهو دليل على عدم صحة ما يقوله الإخوان ومريدوهم. وهذه النسبة أعلى من تلك التي شاركت في الانتخابات الرئاسية وأعتقد أن نسبة المصوتين بنعم سوف تتجاوز نسبة أولئك الذين صوتوا لمرسي. أليس هذه هي إرادة الأغلبية يا سفيان، أم تريدنا أن نلغي عقولنا و نصدق ونكرر ما يذيعه إعلام الإخوان الجاهل؟؟

    ردحذف
    الردود
    1. اخي ابو هاشم
      لم يشارك 51% وانما 38.6% وبما ان عدد اجمالي الناخبين هذا العام هو حوالي 53 مليون فقد ذهب الى الاستفتاء ، 20 مليونا و613 ألفا و677 ناخبًا، ووافق على الدستور مايزيد على 19 مليون، اي مايزيد على 98% نسبة موافقة. وبالمقارنة بدستور الاخوان في 2012. كان قد وصل إجمالي عدد الناخبين الذين لهم حق التصويت 51 مليونًا و918 ألف ناخب على مستوى الجمهورية، واقتصرت نسبة المشاركة نحو مشاركة 32.9% من الناخبين، وكان عدد الموافقين على الدستور الإخواني 10.69 ملايين ناخب، أما عدد الرافضين فبلغ 6.06 ملايين ناخب؛ لتصل نسبة الموافقين على الدستور آنذاك 63.8 %.
      وسبب زيادة نسبة الموافقة على دستور 2014 امام الرافضين، هو ان الاخوان وبعض من يدور في فلكهم قاطعوا الاستفتاء ولم يذهبوا لاعلان رفضهم بالتصويت ب(لا) ، الا عدد قليل وكل الذين نزلوا للاستفتاء كانوا ينوون الموافقة. ورغم المقاطعة والرفض فقد كان الموافقون على الدستور الحالي ضعف الموافقين على دستور الاخوان تقريبا.

      حذف
  7. طبعا أنا مهتم جدا بالشأن المصري كأي عربي خاصة و أنا أكملت جزءا من دراستي العليا في إحدى جامعاتهما وما زال لي أهل و أصدقاء في مصر ... ينقلون لي الأجواء .. و الحقيقة سعادتي كبيرة بعد تعاطي الشعب العربي في مصر مع هذه المسرحية و التي تبشر إن الشباب و الشعب عامة مازال بخير .
    الإجماع المقصود به الأغلبية الساحقة و في عرف الأحصاءات السياسة رقم 1 لا يعني شيئ .
    أما قصة سحب الثقة عن نقيب المهندسين المنتخب فهي مسرحية من السلطة الهدف منها الوصاية على هذه النقابة التي تملك خزينة كبيرة .. كما استولت على أموال الجمعيات الخيرية .هذا النقيب منتخب من أكثر من 40 ألف مهندس و تسحب الثقة منه بواسطة 8 آلاف !!في غفلة و محاصرة من السلطة للنقابة التي يفترض إنها مستقلة . و في جو العنف و القمع . و كذلك الأطباء استطاع " الارهابيون " الفوز بأصوات كبيرة رغم كل الظروف .
    غير إنك سيدتي أهملت الفكرة الأساسية " نظرية القطيع " و التحشييد الديني و الطائفي ! الذي كان يعاب على الإسلاميين ( لكن يبدو إنه حلال للنصارى ) و علقتي على جزئية النقابات ؟!

    من يصدق نسبة 38% ؟؟!! من يصدق 20 مليون نزلوا في الشارع للاقتراع ؟!! أرقام صادرة من جهة أثبتت التجربة و الأيام كذبها و تزييفها20 مليون مع خلو الشوارع و خلو الكثير من اللجان ومع هذه المقاطعة الجماعية !!!!
    إذا تصويت 2012 مع التحشيد للمشاركة (بنعم أو لا) من كل الأطراف لم تبلغ نسبة المشاركة سوى 32% فكيف نصدق أو نمرر هذا الأرقام اليوم ؟!!!
    نجاح المصريون في المقاطعة جعلني أقول : نجح المصريون فيما فشل فيه العراقيون ( للأسف)
    أريد أن أقول للأخ أمير المدمنين : أنا لا أبالي بالحاكم عسكري أو مدني .. المهم العدالة و الثقة والاحترام بين المواطن و سلطته . هناك الكثير من العسكريين الذين بنوا المجد لأوطانهم و شعوبهم و يحلم بثورة علمية ، و هناك من يبني السجون و يحلم بالاوميجا :)

    ردحذف
    الردود
    1. طبعا اخي سفيان نظرية القطيع قائمة في كل زمان ومكان . ولكنك تركز عليها هذه المرة وضمنيا تنفيها من استفتاءات الاخوان. حينها قالوا للشعب ان من يقول نعم يروح للجنة . واليوم قالوا لهم الاستقرار والامان وهو كما اعتقد ما يحتاجه الشعب في حياته الحالية. ربما لا تلاحظ انك تردد نفس دعايات الاخوان.. من ان الدستور هذا دستور الرقاصين والنصارى. ومع اني اثبت لك من انه لم يكن هناك رقاصون في لجنة كتابة الدستور وحتى لو كان هناك منهم فهم بشر وهم مواطنون، وحسب الديمقراطية التي يبدو انك متشبث بها وانا لا اؤمن بها ، فكل الناس بشر سواسية لافرق بين رقاص وواعظ ، وكذلك قولك النصارى، (دستور الكنيسة) ولا ادري هل النصارى ليسوا بشرا وليسوا مواطنين؟ ثم هل الدستور هو قرآن جديد حتى تربأ ان يصوت او يكتبه النصارى؟ الدستور هو عقد اجتماعي خاضع للتعديلات ولو تقرأ دستور الولايات المتحدة لرأيت فيه الكثير من التعديلات التي اجريت عليه فيما بعد. والمشكلة في الاخوان انهم يتذرعون بهذه الذرائع والنسب القليلة التي حصلوا عليها في السابق يصورونها على انها اجماع واغلبية كما كانوا يقولون ان كل الشعب المصري انتخب مرسي في حين ان من انتخبه كان 12 مليون فقط ليسوا كلهم اخوانا ، فقد كان من بينهم الذين لم يرغبوا بأحمد شفيق. ثم أليس هو الاحتكام للصناديق؟ أليست هذه هي الديمقراطية؟ مسرحية او لا مسرحية ، لديكم صندوق الان.
      احيانا اناقش بعض الاخوان الذين التقيهم في السوق او في الجوار، والاعضاء العاديون يعني ليس القادة، يعترفون بالاخطاء، وبأنهم رغم طول التجربة السياسية فإن السلفيين (الذين كانوا يوصفون بأنهم بدون تجربة ولا يعرفون شيئا من السياسة) كانوا اذكى منهم تصرفا. الاخوان انتحروا سياسيا، مع ان السياسة تتطلب الخبث والمكر والكر والفر والانحناء امام العاصفة حتى تمر للحفاظ على قواعدهم على الاقل.
      ولو انك تدقق في مظاهراتهم حاليا وتسمع هتافاتهم لرأيت صبيانا (سن 10 سنوات -16 سنة) ليس بينهم الجيل الشاب ومافوق الذي كان يظهر في المظاهرات. كما لو شاهدت رقص هؤلاء (التحلق بدائرة والقفز الجماعي) والطبل الذي يصاحبهم (حتى داخل الجامعات) لعرفت من أين يأتون. خلي اصدقاءك في مصر يقولون لك من هم هؤلاء الصبية.
      وأنا من رأي امير المدمنين من ان المصريين اعطوا وقتا واهتماما زائدا لكتابة الدستور مع ان العالم يعج بالدساتير والقوانين النبيلة ولا احد يطبقها ، وحال العالم كما هو : القوي يفعل مايشاء والقانون يطبق على الضعفاء فقط. يعني قرارات مجلس الامن طبقت على العراق فقط ولم تطبق على اسرائيل ابدا. وامريكا تخرق دستورها وتتجسس على مواطنيها وعلى العالم ولا احد يحاسبها وتخرق قوانين دولية وتشن الحروب العدوانية على اي دولة في العالم ولا احد يحاسبها.

      حذف
    2. اخي سفيان
      ايضا بالنسبة للمسيحيين في مصر. هل تعلم ان عددهم حوالي 10 مليون؟ يعني هم نسبة لايستهان بها، ومن أوجد الطائفية معهم من خلال مواعظ القنوات الدينية ومن افتى بحرمانية تهنئتهم بالاعياد اثناء حكم مرسي؟ ومن دفعهم الى أن يقفوا بالضد من المشاريع الاسلامية ؟ هل نسيت احراق كنائسهم واحراق محلاتهم وتهديدهم وقتل
      اطفالهم في احتفالاتهم ، بدون اي تحشيد لابد ان ينحازوا الى اي شيء ضد الاخوان.
      كان ينبغي على الاخوان كسب ودهم لاتنفيرهم. يا أخي حتى في الدعوة الاسلامية (وليس السياسية التي تتطلب كسب ود الجميع) حتى تكسب (غير المسلم) الى الاسلام عليك ان تحسن اليه وتعامله بالحسنى وإلا كيف تكسبه للاسلام ؟ هل بالتهديد والوعيد والاقصاء؟ مثلا شوف الفرق.. في عهد مرسي لم يكلف مرسي نفسه بتهنئة الاقباط بأعيادهم ولم يذهب الى الكنيسة من اجل ذلك ، في حين ان الرئيس المؤقت الحالي عدلي منصور زارهم في الكنيسة للتهنئة. فهل المسيحي بعد ذلك يصوت لدستور مرسي ام لدستور عدلي؟
      أنا معك ان التحشيد الاعلامي كان للجميع بأن يصوتوا بنعم، ولم نر كثيرا في الاعلام استضافة من يقول (لا) لمناقشته ، ولكن في المقابل، كانت دعاية الاخوان كما ظهرت في الجزيرة ضد الدستور غير معقولة وغير منطقية وقائمة على هوس (النصارى) و(الرقاصين) و (الهام شاهين) .. وكان يمكنهم مناقشة الدستور بشكل اكثر منطقية لاقناع الناس.
      أما بالنسبة لنقابة المهندسين فقد كانت هذه جمعية عمومية لسحب الثقة كما هو القانون، وكانت نسبة المصوتين بلا (حوالي 6000) تقترب من نسبة المصوتين بنعم (حوالي 8000) (الفارق 2000 صوت) يعني ليس كما تقول، لم يكن متاحا للرافضين التصويت. كما اتضح أنه سمح للاخوان من المهندسين الاشراف على كل صندوق، وهكذا فإذا كانت مسرحية فقد اشترك فيها الاخوان.

      حذف