Google+ Followers

"المدونة محمية بميثاق الشرف. أرجو الإشارة الى اسم (غار عشتار) والكاتبة (عشتار العراقية) عند إعادة النشر"

16‏/11‏/2013

التانغو الأخير في اسطنبول: رقصة اردوغان- برزاني

غارعشتار
لعلكم تذكرون تغريدات برزاني في حسابه الملفق على تويتر (هنا)؟ نشر اليوم صاحب التغريدات صورة رومانسية معبرة عن الوضع التركي الكردي:
وكان التعليق الموضوع على الصورة "برزاني: عطر مابعد الحلاقة حلو يا اردوغان ولكن هل كان من اللازم ان تنقع نفسك فيه؟"
ولكني أرى الصورة بشكل آخر، بعد أن تتمعنوا بيد مسعود الموضوعة على كتف رجب طيب:
(اردوغان : المسألة بسيطة يا مسعود. اول خطوة ضع يدك على كتفي وأنا أقود الرقصة)
هل لديكم أية تعليقات اخرى؟

هناك 16 تعليقًا:

  1. أردوغان : الأتراك دواء الأكراد

    ردحذف

  2. أردوغـان .. لـك كــاكــا
    زمــان ألّشيــخ العكَـروكَ علـى ألــرَكَ

    بورازانـــي .. عيــونــي تــاطلـــس
    أنهجــم بيتــها للباميــة أشكَــد تنفـــخ

    ردحذف
  3. الرجل الواقف وراء مسعود: you may kiss the bride

    ردحذف
  4. أردوغـــان .. ألفــوك نقشـه نقشــه والجــوه خــركَ محشـــةَ

    بورازاني .. ألشيــن ألتعـرفــه أحســن مـن ألـزيــن ألماتعرفــه

    ردحذف
  5. أردوغان : درب العوعو عالگصاب ... كاكه مسعود .

    ردحذف
    الردود
    1. ليس منا منْ تعوعو وتعنصر وتقمص دماءنا فالثعلب إذا انقلب على جحره أصابه البرص .....أنت لست كورديا ..فنحن نكتبها كورديا وليس كرديا كما فعلت يابغدادي

      حذف
    2. نعم صدقت . انا أيضا اكتبها ( كوردي ) عندما اكتب باللغه الكرديه . ولكنها تصبح نشاز اذا دخلت بجمله باللغه العربيه .
      مثال:ـ
      شكراً ماموستا مه سعود جه لال على مشاركتك في هذا الموضوع .

      حذف
    3. أو يمكن ان تقول له :
      ماموستا مه سعود جه لال شه فى قه - خۆشحاڵ بووم بە قسە کردن لەگەڵت

      حذف
  6. ابو مسرور : على بختك ابو حمودي لاتسويها بينا وبعد الانتخابات تضرب الاكراد بوري مثل نوري ، يخليلك حمودي وبلّولي .

    ردحذف
    الردود
    1. أردوغـــان .. أبشـــــر مسعـودتـــي هــاي بسيتــــه
      بـــس بشــرط لا تسـويهــا بينــا و تجينـــي وأنــتَ متعشــي فـلافـــل !!!

      حذف
    2. ابراهيم .. من الدولمة الى البامية الى الفلافل؟؟ الحمد لله الفلافل مقدور عليها..ولكن نصيحة لوجه الله .. لا تدخل الغار قبل الريوك او الغدا او العشا.. باختصار ، لا تعلق وانت جوعان..

      حذف
  7. تـوصيــاتــك علـى العيــن والـراس عزيزتـي سيـدة الغــار
    بــس لأنــه آنــي عنــدي جــوع عتيــك فتلكَينـــي عايــش علــى
    الريحـــة ..
    ولازكَــه أبـالـي أغنيــة شدعــي عليـك ياللي حركَـت كَــلبي .
    مِـن اللــه لا ينطيهــم إللي بالـي وبالــك ؟؟؟

    ردحذف
    الردود
    1. والله معك حق. دائما نحنّ الى روائح ونكهات الوطن. شوف هاي القصة. حين كنت صغيرة كنت أحب نوعا من الجبن المطبوخ الأجنبي (لن اقول اسمه لئلا يحسب عليّ دعاية) وكان متوفرا كثيرا في العراق وثمنه رخيص. كنت آخذ العلبة وآكلهاوحدي بشغف وحتى بدون خبز. حين هاجرت حط بي الرحال في بلد ليس من تراثه بيع ذلك النوع من الجبن واحيانا إذا وجد بالصدفة فالعلبة الصغيرة التي تطبق عليها بكف واحدة غالية الثمن الى حد ينسف ميزانيتك. وهكذا حرمت مئات السنين (بدون مبالغة لأن سنة الغربة تعد بمائة عام) .. أخيرا قلت لنفسي : الى الجحيم بالميزانية، لابد ولازم واكيد أخرب الميزانية لاتمتع بنكهة عشتها في الوطن . اشتريت علبة الجبن وذهبت الى الغار وانزويت في ركن هاديء واطفأت الانوار واشعلت الشموع وفتحت العلبة بطريقة رومانسية جدا.. ولكن ياللخيبة !! كان طعمها عاديا جدا .. ليس فيه أي تميز .. مثل أية جبنة مطبوخة تباع هنا بسعر زهيد، أين نكهة الطفولة؟ هل ترى يا أخي ابراهيم؟ نحن من شدة الحنين نبالغ في ذكرياتنا ونضخمها ونضفي عليها صفات ليس فيها. بالضبط مثل طفل يرى والده طويلا جدا مثل عملاق ، ولكن حين يكبر هذا الطفل ويبلغ طول الشباب، يرى والده على حجمه الطبيعي .. حتى ربما يكون اقصر من ولده..

      حذف
  8. أختنـــا سيدة الغـــار
    نحــن لا نبالغ بذكرياتنا فهي أحد صناديق سـر وجودنــا تمتاز بها نفوسنــا وكل ذرة
    من تكويننـا منذ أن أدركت حواسنا الأشياء والروائح والألوان وملامح الناس من حولنا
    تتعمق في ذاتنا حتى تقفز في خواطرنا أشكالهم حين نجد من يشابهها في الحركة أو الضحكة
    أو حتى نسمة عطر حين تَمـر من جنبنا نتذكر فيها عطر الأهل والأحبة أيام أعيادنا حين كُنا
    نقبلهم دون أي عناء لنستحضر ذكراهم ، فهي كامنة بكل صفاتها في صندوق الذكريات لتتطاير
    أمام أعيننا وداخل أرواحنا بلا أستأذان فتبرق تكاد تكون برمشة عين أو بجزء من ثانية.
    مثلك عن الطفل والوالد فهو قريب جدا مني حين كان أحد أخوتي هو الأطول فينا وكنا نسميه
    نخلة البيت ولكنه حين عاد من كهوف العجم بعد 17 سنة من الأسر وفي لحظة أحتضاني له
    وجدته بطولي فمازحته ودموعنا قد أختلطت معا "آني طولان لو أنت كَـصران " فضحكنا
    من القلب بعد سنين فارق أهل البيت راحة البال والفرح.
    ســلامــي

    ردحذف
  9. الحنين للوطن يفتح طريق الذكريات الجميلة والعراقيين بشكل خاص لهم عواطف مميزة تجاة الوطن في الاغتراب حيث انهم من اكثر الناس الذين لا يغادرون الوطن الا لاسباب خاصة جدا

    ردحذف