Google+ Followers

"المدونة محمية بميثاق الشرف. أرجو الإشارة الى اسم (غار عشتار) والكاتبة (عشتار العراقية) عند إعادة النشر"

24‏/10‏/2013

أهل حلبجة يرفضون التحقيقات في الكيمياوي؟؟ لو عرف السبب بطل العجب

غارعشتار
الخبر عمره شهر، ولكن لابأس من إعادة نشره والنظر فيه.عنوان الخبر الذي نشر في 11 ايلول (شلون تاريخ) 2013 (ذوو ضحايا "كيماوي حلبجة" يمنعون وفدا عراقيا من نبش قبر جماعي لإجراء فحوصات). طبعا أول ما قرأت العنوان عرفت كل شيء. ولكني مع ذلك أنهيت القراءة حتى آخر سطر. ارجوكم أن تفعلوا مثلي:

فشل فريق متخصص الثلاثاء في نبش قبر جماعي لضحايا سقطوا جراء القصف بالاسلحة الكيمياوية في حلبجة بعد ان اعترض ذوو الضحايا على إخراج الرفات.
وكان الفريق الذي يتألف من خبراء من وزارات البيئة والدفاع وحقوق الانسان العراقية إضافة إلى وزارة شؤون المؤنفلين الكوردستانية قد وصل اليوم لحلبجة بغية إجراء فحوصات على رفات الضحايا.
وقصف النظام العراقي السابق مدينة حلبجة التابعة لمحافظة السليمانية بالأسلحة الكيماوية في 16 آذار 1988، ما أوقع 5 آلاف قتيل خلال دقائق وإصابة آلاف آخرين لا يزال الكثير منهم يشكون من آثار الأسلحة السامة.
وأراد الفريق تثبيت سقوط الضحايا بالاسلحة الكيمياوية وكذلك التأكد من التقارير التي تشير إلى بقاء التلوث الكيمياوي في المدينة حتى الآن.
وكان من المؤمل أن يبدأ الفريق بنبش قبر جماعي يضم رفات 29 من الضحايا.
وقالت بري نوري عزيز المشرفة على القبور الجماعية بوزارة شؤون الشهداء والمؤنفلين لـ"شفق نيوز" إن وزارتها أبلغت أمس بقبول ذوي ضحايا ثلاث مقابر جماعية لإخراج الرفاة وأخذ عينات منها لإجراء فحوصات عليها.
وأضافت أن الفريق باشر بنبش اول قبر يضم رفات 29 ضحية لاخذ العينات منها وكذلك من التربة الموجودة في القبر لتأكيد أن اسلحة كيمياوية استخدمت لقتلهم لتكون تقاريرهم اكثر مصداقية إلا ان ذوي ضحايا القبر الجماعي رفضوا نبشه.
واوضحت عزيز أن فريق البحث اوقف العمل وقام فقط باخذ نماذج من قبر يضم ثلاث رفات، موضحة انهم حصلوا على موافقات كتابية من قبل ذوي الضحايا لنبش هذه القبور واخذ عينات من الرفات.
والفريق مكون مختصين كيميائيين وباشر العمل بتكليف من حكومة إقليم كوردستان وبالتحديد وزارة شؤون الشهداء والمؤنفلين.
وكان قصف المدينة ضمن عمليات عسكرية ضد المناطق الكوردية باسم "عمليات الانفال" وعلى ثماني مراحل اسفرت عن مقتل قرابة 180 ألف شخص وهدم وتدمير نحو 5 آلاف قرية، بحسب مصادر كوردية.
واعتبر العراق ودول أخرى هذه العمليات جريمة إبادة جماعية.
وقالت وزارة البيئة العراقية قبل شهر إنها ستقوم وبالتعاون مع الصنف الكيمياوي في وزارة الدفاع باجراء فحوصات لمقابر حلبجة ودراسة ما تبقى من تلوث كيمياوي منذ قصف المدينة بالأسلحة الكيمياوية.
وترد التقارير بين فترة وأخرى حول بقايا التلوث الكيمياوي في حلبجة وتسجيل معدل أعلى من الطبيعي بالنسبة للتشوهات الخلقية وأمراض السرطان.
وكثيرا ما طالبت الإدارة المحلية في المدينة بإجراء فحوصات شاملة ودقيقة لاحتمال وجود مواد كيمياوية تؤثر على المواطنين والبيئة.(المصدر)
++
حتى يكون القاريء في الصورة دعوني أذكركم بمقدمة ملف المقابر الجماعية (هنا) وفيه تعريف (المقبرة الجماعية) كما هناك توضيح عن حلبجة. وأيضا الموضوع المهم حول المقبرة المزيفة التي انشأها الأكراد لضحايا حلبجة (هنا).
والآن بعد أن تبينت لكم الصور كاملة، دعوني أسائل الخبر أعلاه:
1- من تعريف المقبرة الجماعية أن تكون مجهولة المكان، أما وقد عرفت الآن، دون أن تنبش سابقا، كيف عرف ذوو الضحايا ان ضحاياهم مدفونون بالذات في هذه المقبرة الجماعية دون غيرها؟ هذا يعني انهم دفنوهم بأنفسهم وبأيديهم.
2- وإذا كان ذوو الضحايا متأكدين من ان ضحاياهم موجودون في هذه المقبرة او تلك فلماذا لم يستخرجونهم ويدفنونهم بشكل شرعي؟
3- إذا كانت هناك مازالت مقابر لم تفتح ولم يتم التعرف على الجثث، فكيف تقام مقبرة حلبجة المزيفة بأسماء العدد المضبوط الذي تصر عليه البروباغندا الكردية على انه 5000؟
4- السؤال الأهم: لماذا يرفض بعض أهل الضحايا نبش المقابر الجماعية للتحقيق في الكيمياوي؟ هل لأن ضحاياهم لم يموتوا بالكيمياوي؟ أو على الأقل ليس الكيمياوي الذي زعموه؟
5- بما أن  الحكومة الكردية موافقة على النبش والتحقيق في ضحايا حلبجة وبما أن العصابات الكردية كانت ضالعة بشكل ما في جريمة حلبجة وتعرف خفايا واسرارها، فهل أوعزت لأهل الضحايا بالرفض؟ أم أن الحدث كله على سبيل البروباغندا الدورية لإعادة تصدير (جريمة إبادة القومية الكردية) الى واجهة الإعلام؟ خاصة تزامن هذا مع ضجيج (الكيمياوي السوري)؟

هناك 3 تعليقات:

  1. لحد هذه الايام ومنذ الغزو وما قبله لم يثبت اي اتهام ضد الحكومة الوطنية العراقية السابقة وكل التهم بحاجة الى اثبات والعملاء اخوان الغزاة وخادميهم يخشون من تحقيق محايد لكشف الحقائق وتثبيتها ويريدون ان تبقى البروباغندا هي الشغالة في الميدان لكي يحكموا اطول فترة ممكنة
    لماذا لا يريد الكورد التحقيق في القضية من عراقيين اختصاصيين ؟
    على ما اعتقد ان كل الدعاية التي جاء بها المحتل اثبتت فشلها ولحقهم الفشل ولهذا لا يريدون ان تكون هذه التحقيقيات هي القشة التي قصمت ظهر البعير

    ردحذف
  2. والله لاأدري ما جدوى ذلك. مالذي سنجنيه من كل هذه الجعجعة الفارغة؟ هل يعيد لنا الوطن الذي ضاع؟ هل يحي لنا موتانا الذين تبول عليهم المارينز؟ ما جدوى الاصرار على نبش القبور؟ لماذا لانركز جهودنا على الغد بدلا من النبش في الماضي؟ ما حدث قد حدث وقضي الامر, الآن علينا التفكير على كيفية الخروج من الجحيم بدلا من إلقاء أنفسنا في أتونه مرة أخرى بحثا عن اسطورة اندثر ابطالها كلهم.

    ردحذف
  3. كيف يعود الوطن الذي ضاع وهم ينبشون قبور الأولين من الأولياء والصالحين الذين شبعوا موتا منذ مئات السنين ؟ فما بال قبور الآخريــن ؟
    كيف يعود الوطن والحكومة العميلة تحفر في كل يوم عشرات القبور لدفن الأحياء في كل يوم بل في كل ساعة ليعيشــوا هُــم بســـلام فوق القبـــور ؟
    كيف يعود الوطن متعافيا والأقزام من سياسيوا الغفلة يذبحون الكلمة في أفواه من يحاول أن يستعيد حريته وكرامته المهدورة منذ أكثر من عشرٍ عجاف ؟
    كيف يعود الوطن وقد وضعوا كل مقدراته بجيــوب الفرس المجوس واللوبي الصهيوني ومرتزقتهم ؟
    وفي تصريحاتهم المملة يدّعون الوطنية والأخلاص وهــي منهم براء ؟

    كُـلٌ يُغـنــي على ليلاه بِنشـــاز وعراقنـــا قد ضاع بيــن أفـــواه و بــواسيــــر !!!

    ردحذف