Google+ Followers

"المدونة محمية بميثاق الشرف. أرجو الإشارة الى اسم (غار عشتار) والكاتبة (عشتار العراقية) عند إعادة النشر"

8‏/10‏/2013

آل سعود على موعد مع "26 اكتوبر "

غارعشتار
أطلق مجموعة من النشطاء السعوديين حملة جديدة لرفع حظر قيادة المرأة للسيارات في المملكة العربية السعودية دعت من خلالها النساء لتحدي الحظر بالقيادة يوم 26 اكتوبر/ تشرين الأول.
وتقول الحملة التي تدعى "26 أكتوبر" بأنها جمعت ما يقرب من 14623 توقيعا للسماح للمرأة بقيادة السيارة وقد جمعتها على عريضة منشورة على موقعها الإلكتروني (هنا) وشعار الحملة :

وخوفا من عواقب الحملة، سارع شيخ سعودي للزعم بأن قيادة المرأة للسيارة تضر بالمبيضين والحوض فتلد أطفالا مشوهين!! ولابد أن هذا الضرر خاص بالمرأة السعودية لأن غيرها من نساء العالم يقدن السيارات (من قالوا بلى) ولا ضرر ولا ضرار. لم تتوقف المبايض ولا الارحام عن الانجاب والتكاثر. ولكن الشيخ (وهو مستشار نفسي لدول الخليج) يزعم أن هذا آخر ماتوصل اليه علم الطب الفسيولوجي، وهكذا لابد أن يكون آل سعود قد وصلوا آخر مراحل اليأس من ثني المرأة عن قيادة السيارات، فعرضوا انفسهم للتهريج و السخرية.
أثارت تصريحات الشيخ صالح بن سعد اللحيدان عضو هيئة العلماء والرئيس السابق لمجلس القضاء الاعلى والمستشار النفسي للجمعية النفسية في دول الخليج موجة من التغريدات والتهكمات الساخرة على موقع تويتر للتواصل الاجتماعي. وقد أعلن الشيخ   اللحيدان أن "علم الطب الوظيفي الفسيولوجي قد درس هذه الناحية التي تؤثر تلقائيا على المبايض، وتدفع الحوض إلى أعلى لذلك نجد غالب اللاتي يقدن السيارات بشكل مستمر يأتي أطفالهن مصابين بنوع من الخلل الإكلينيكي المتفاوت".
واعتبر اللحيدان في تصريحاته أن 33% من النساء اللواتي يقدن السيارات في دول عربية يتعرضن لحوادث مقارنة بـ 9% من الرجال فقط. وقال إن "أدلة الكتاب والسنة والاعتبارات والقواعد تدل على المنع بشكل مطلق لاعتبارات خلقية وأدبية".
 ++
ودعا الشيخ صالح بن سعد اللحيدان السعوديات اللاتي أطلقن حملة لقيادة المرأة للسيارة في تاريخ 26 أكتوبر المقبل، إلى أن يقدمن العقل على القلب والعاطفة والهوى وميل الرغبات، وأن ينظرن إلى هذا الأمر بعين واقعية؛ لأن مردود هذا الأمر سيئ، ويجب التريث والنظر إلى مضار وسلبيات هذا الأمر.
وقال “اللحيدان”: “من أطلقن الحملة استندن إلى ركوب الصحابيات الدواب وغيرها، ونذكر أن الصحابيات وكبرى التابعيات ما كنّ يركبن الخيول والدواب بمفردهن”
++
 لم أفهم مايعنيه بالقول أن النساء في عهد الرسول ماكن يركبن الخيول والدواب بمفردهن، هل يقصد أن الرجل كان يردفهن وراءه أو أمامه ؟؟ وهل هذا أفضل خلقا وأدبا من أن تركب المرأة الدابة وحدها؟
وكيف لم يتضرر حوض المرأة من ركوب ظهور الدواب على تحدبها وخطورة حركات الدابة؟
++
المهم الذين يمنعون النساء في السعودية من قيادة السيارات يتخبطون بين آراء كلها تدعو للهزء والسخرية. انظروا امثلة على ذلك في تعليقاتهم:
*أنا ضد قيادة النساء للسيارة لما فيه من أضرار عليها من جميع النواحي أنا محرم لأمي وأختي وقريباتي كأني حارس لهم وخادم فلماذا قيادة السيارة هذه فكرة غربية الله أعلم بما يأتي بعدها. من مشاكل فاتقوا الله في أعراضنا وأموالنا.
* انا لا اؤيد قيادة المرأة للسياره ابدا خاصه في المدن لما له من اضرار للمرأه قبل الرجل ثم اذا قادت السياره لن تبقى بالمنزل وذلك ينافي الايه الكريمه (وقرن في بيوتكن )
*اقترح الرجال الاحرار اذا ماتت المراة السائقة بحادث سيارة الا نصلي عليها لانها ماتت بسوء خاتمة وعبرة لغيرها اللاتي استرجلن اي يتشبهن بالرجال وهذه من علامات الساعة والحمدلله قربت القيامة
++
لاتدل هذه الأفكار الا على ضعف ثقة هؤلاء الرجال بأنفسهم أولا، والخوف الذي يصل الى حد الفوبيا من (فقدان) سيطرتهم على المرأة التي يعتبرونها جزءا من أثاث المنزل. 

هناك 6 تعليقات:

  1. شكل هذا المستشار النفسي يوحي بأنه بحاجة الى طبيب نفسي. ثم أنه لم يخبرنا ماهي "أدلة الكتاب والسنة والاعتبارات والقواعد" التي "تدل على المنع بشكل مطلق لاعتبارات خلقية وأدبية". هل كانت إمراة أبي جهل مثلا تقود بي إم دبليو, وعندما جاء الاسلام حرم ذلك؟ ثم إذا كانت قيادة المرأة للسيارة تؤدي ولادة ابناء مشوهين فبماذا يفسر سيادة المستشار تخلفه العقلي وسحنته المعوجة مع أن أمه لم تكن تقود سيارة؟

    ردحذف
  2. ذكرتيني بصولاغ ب 2005 من جان وزير داخلية وكال نحن اقدم حضارة بالعالم حضارة وادي الرافدين 4 الاف عام ويأتي بدوي يركب الجمل يعلمني الديمقارطية! نحن لدينا حقوق مرأة والمرأة في السعودية غير مسموح لها قيادة السيارة.
    "بينما كانت العراقية تتسول في سوريا"
    لم يرد عليه حينها وزير الخارجية السعودي لكن تسرب انه قال "ان اكون راكبا خير من ان اكون مركوبا"

    ردحذف
  3. أمثال هذا المعتوه المصخم الوجه لدينا أكوام مكومة. معظمكم بعيد عن مثل هذا الهراء والتخلف، ولكن بعضنا يعايشه يوميا حتى يكاد أن يكتم عليه أنفاسه.
    أنا أقترح أن تستأصل كل مبايض النساء في "السعودية" حتى لا يلدن إنسانا مشوها مثله، ولكن يمنحن حقهن في قيادة حياتهم قبل قيادة السيارة.

    ردحذف
  4. عزيزتي عشتار
    هذه الأفكار تدل ليس على عدم ثقة الرجال بأنفسهم بل بالهوس الغريب بالمرأة والجنس والمبيض والحيض، وكأن الإسلام، هذا الدين العظيم ليس فيه شيء سوى مراقبة المرأة ومنعها وتكميمها. ورجال نجد كما يبدو جعلوا أنفسهم فوق كتاب الله فصاروا يفتون بما ليس في كتابه. وإلا فما معنى أن يقول أحدهم "أنا محرم لأمي وأختي ...". ففي أي قرأن ورد هذ؟، وأرجو أن لا يقول أحد أنه أخرجه فلان عن فلان فقد سئمت روايات "حدثنا فلان" وجلها مصنوعة ومختلقة.

    ردحذف
  5. الخوف من ضوء النهار والحرية التي منحها الاسلام للمراة والخوف من نقض العادات الرثة التي تمارس على النساء جعل مثل هذه الفتاوى تصدر عن مثل هؤلاء المشوهين نفسيا

    ردحذف
  6. بلد اغرب من الخيال. هل يعقل ان يتم هذا النقاش عام 2013!!! لكن باعتقادي ان الامر تم بمنهجيه منذ الثمانينات حيث جرت اسلمة وتحريم كل شيء وأي شيء حتى صار عندنا جيل مشوه يصدر الارهاب والتخلف لكل بقاع الارض.
    تحياتي

    ردحذف