Google+ Followers

"المدونة محمية بميثاق الشرف. أرجو الإشارة الى اسم (غار عشتار) والكاتبة (عشتار العراقية) عند إعادة النشر"

7‏/9‏/2013

فضيحة أمريكية جديدة : من أين استقى جون كيري معلوماته؟

غارعشتار
 في مدونته كتب جريج ميتشيل هذه الملاحظة:
"الخبيرة" التي استشهد بها جون كيري في شهادته امام مجلس الشيوخ ، تعمل أجيرة لدى المعارضة المسلحة السورية.
اعترفت صحيفة وول ستريت جورنال بأن السيدة اليزابيث اوباغي ترتبط بمنظمة قوة مهام الطواريء السورية Syrian Emergency Task Force وهي منظمة غير ربحية مقرها واشنطن تنسق مع الحكومتين الامريكية والبريطانية لتقديم المساعدة للمعارضة السورية" (ملاحظة مني: نفس المنظمة التي رتبت زيارة جون ماكين الى داخل سوريا للقاء الارهابيين السوريين في وقت سابق من هذا العام)
وقد اشرت قبل ذلك ان كاتبة مقالة وول ستريت جورنال في الاسبوع الماضي التي زعمت - وضد كل الادلة - أن المعارضة السورية المسلحة في معظمها من المعتدلين ويزدادون في العدد، تعمل في الواقع مقابل اجر في مؤسسة تابعة للمحافظين الجدد
هي (معهد دراسة الحرب Institute for the Study of War) *. ومع ذلك فقد استشهد كيري وماكين واخرون  بتقرير اوباغي وكأنه نص مقدس. الآن نعرف ان المعارضة نفسها تدفع لها اجورا ايضا، فإضافة الى عملها في معهد دراسة الحرب
فهي تعمل ايضا مديرة سياسية في منظمة قوة مهام الطواريء السورية وهي جماعة تروج في داخل الولايات المتحدة للمعارضة السورية. وهي حقيقة لم تذكرها الصحيفة حين نشرت مؤهلات اوباغي.(انتهى الاقتباس من المصدر)
++
اليزابيث اوباغي
الكاتب يقصد أن شهادة اوباغي مجروحة لأنها تتمول من المعارضة السورية وفي نفس الوقت تعمل في مؤسسة للمحافظين الجدد تخدم جهود الحروب الأمريكية في المنطقة.
++
* معهد دراسة الحرب Institute for the Study of War يذكر في (مهمته) على موقعه أنه يقدم الدراسات العسكرية والمخابراتية للجيش الأمريكي للمساعدة في إنجاز مهمته على خير مايكون. أي أن عمله تجسسي. والمذكورة اوباغي تعلمت اللغة العربية في طنجة والقاهرة ودول عربية اخرى ثم  التحقت بالمعهد الذي تأسس في 2007. والمعهد يدرس الاوضاع في أفغانستان والعراق وليبيا وسوريا وايران. وتركيزه مؤخرا كان على (سوريا وايران) بعد أن انجز الجيش الأمريكي مهامه في الدول الثلاثة السابقة. المعهد في نفس الوقت يدير دورات تثقيفية للطلبة الجامعيين في معهد تابع له هو معهد هرتوغ لدراسة الحرب ، وهو معهد تصرف عليه مؤسسة هرتوغ الصهيونية، والدورات تهدف الى بث الروح والعلوم العسكرية في نفوس الطلاب الشباب.
هل يدق اسم (مؤسسة هرتوغ) جرسا ما لدى قراء غار عشتار؟
معكم حق.. نفس المؤسسة التي تصرف على دورات صيفية في الخارج لطلابنا العراقيين الدارسين في الجامعة الأمريكية في السليمانية . اقرأوا الفضيحة المشينة هنا لمن لم يقرأها من قبل.
++
مجمل القول: نفس الألعاب الحقيرة التي لعبت علينا في العراق، الايهام بأن هناك خبراء أو باحثين محايدين يذهبون من تلقاء أنفسهم الى مناطق النزاع ويأتون لنا بالحقيقة التي يمكن أن يستند عليها مسؤولون في دولة كبرى لشن الحرب على دولة صغرى. وإذا بهولاء الباحثين يعملون اجراء لدى المعارضة السورية الارهابية ، ولدى مؤسسة للمحافظين الجدد دعاة الحروب  يصرف عليها الصهاينة أنفسهم. هكذا يلفقون الأدلة.
متابعة: 
  فضيحة اليزابيث اوباغي الجديدة: طردها من معهد دراسة الحرب والسبب؟ كذبها على المعهد (انظر هنا)

هناك 4 تعليقات:

  1. لا شك فيما تقولينه عشتار
    فكل الخيوط بيد مؤسسات صهيونية يمسك بها اصحاب قرار الحرب في المناطق الواقعة تحت النفوذ الامريكي الصهيوني المباشر
    والمشكلة ان البعض يرون بعين واحدة فاذا ماراى بعينه الاخرى الدائرة كاملة فسيجد ان من يقول عنه ملاك يصبح شيطان
    ولكن الظروف الانية لها تاثيراتها

    ردحذف
  2. The Institute for the Study of War has learned and confirmed that, contrary to her representations, Ms. Elizabeth O'Bagy does not in fact have a Ph.D. degree from Georgetown University. ISW has accordingly terminated Ms. O'Bagy's employment, effective immediately. - See more at: http://www.understandingwar.org/press-media/staff-bios/elizabeth-obagy#sthash.HXLMoYmW.dpuf

    للعلم فقط

    ردحذف
    الردود
    1. اخي ابو سعيد
      لقد كتبنا عن هذه الفضيحة في الرابط ادناه
      http://ishtar-enana.blogspot.com/2013/09/blog-post_12.html

      وسوف اضيفها الى النص اعلاه للتنويه، مع جزيل الشكر

      حذف
    2. أعتذر لم ارها من قبل ،،، كل الاحترام

      حذف