Google+ Followers

"المدونة محمية بميثاق الشرف. أرجو الإشارة الى اسم (غار عشتار) والكاتبة (عشتار العراقية) عند إعادة النشر"

6‏/8‏/2013

في بلاد أمير المؤمنين: الباب الملكي لاغتصاب الآطفال

ملك المغرب يحمل لقب (أمير المؤمنين) بموجب الدستور. أي مؤمنين؟ سوف نعرف حالا. وقعت في بلاطه مؤخرا غلطة (بافتراض حسن النية) او فساد فضحه الله على رؤوس الأشهاد.
من عادة أمير المؤمنين أن يصدر عفوا ملكيا في ذكرى عيد العرش عن بعض المساجين الذين يكونوا قد قضوا اغلب مددهم في السجن وتميزوا بحسن السلوك أثناء تنفيذ العقوبة الخ. ويتصادف القدر أن يزور ملك اسبانيا خوان كارلوس المغرب في شهر تموز، ويطلب من أمير المؤمنين أن يعفو عن سجين أسباني كبير السن ومريض من اجل ان يقضي بقية مدة سجنه في أسبانيا. ولكن بما أن الملك العربي حامي حمى المؤمنين كريم كعادة العرب فقد أعلن عن الإفراج عن 48 سجينا أسبانيا (معظمهم مدانون بتهم تهريب مخدرات الخ) . الى هنا وكل شيء تمام. أخذ ملك اسبانيا المفرج  عنهم وغادر الى بلاده معززا مكرما.
بعد المغادرة اكتشف الناس أن أحد المفرج عنهم هو دانيل غالفان الأسباني الذي حكم عليه في المغرب ب30 سنة سجن لاغتصابه 11 طفلا وقاصرا مغربيا تتراوح أعمارهم بين 4-14 سنة وتصويرهم ونشر صورهم. وكان السجين قد قضى أقل من سنتين في محبسه. ثارت ثائرة المنظمات الحقوقية وأهالي الضحايا ومحاميهم والمتعاطفين معهم وخرجوا بمظاهرات وصار الوضع وكأن ربيعا عربيا سيكون في انتظار أمير المؤمنين في عز الصيف.
طبعا طلعت التصريحات المتناقضة، فمن يقول بخطأ آلية اختيار المعفي عنهم، ومن يقول السبب مدير السجن الذي قدم الاسماء، ومن يتهم المسؤولين في البلاط. المهم ان أمير المؤمنين أحس بالخطر ونقض قرار العفو عن هذا السجين واعتذر للشعب وقال انه لم يصل الى علمه جرم هذا الرجل وإلا لما كان عفا عنه.ومن  التخبط أن قالت وزارة العدل المغربية  ان 48 اسبانيا في السجون المغربية نالهم العفو حسب طلب ملك اسبانيا لدى زيارته المغرب ولكن البلاط الملكي الاسباني قال ان الملك خوان كارلوس لم يطلب الافراج عن اي اسباني في السجن ولكنه ابدى اهتمامه برعايتهم .
وآخر الاخبار انه بتنسيق من وزيري العدل في المغرب واسبانيا تم اعتقال دانيل غالفان في احدى المدن الأسبانية وسوف تجرى له محاكمة في بلاده (واكيد راح يطلع براءة لأنه لو عرف السبب لبطل العجب. استمروا في القراءة).
أولا وقبل أن ندخل في هوية الجاني المحظوظ وأسباب العفو عنه بهذا الشكل الغامض، تعالوا نرى إذا كان الافراج عنه (غلطة) بريئة.
في عام 2004 اعتقلت الشرطة المغربية فرنسيا اسمه ايرفي ليجلونيك وعثر بحوزته 17 الف صورة و 140 الف فيديو تصور ممارسات جنسية مع اطفال مغاربة. وعدد الصور والفيديوات تشير الى اعداد الضحايا الذين هتك المجرم اعراضهم. ولكنه حصل على حكم بالسجن اربع سنوات ثم خفضت المدة الى سنتين وخرج قبل ان يكملهما بعفو ملكي في عام 2006.

قضية اخرى في 2006 حين اعتقلت الشرطة فرنسيا اخر عمره 59 هو جاك هنري سومير وهو يمارس الجنس مع قاصر عمره 16 سنة. ومن حسن حظه ان التهمة التي وجهت له هي (ممارسة اللواط) وليس تهمة فعل ذلك مع قاصر. وهكذا فقد حكم بشهرين في السجن.

في 2009 نشرت منظمة (ابعد يديك عن طفلي) وهي مختصة بمناهضة التحرش بالاطفال، تقريرا وثق 166 حالة عملت عليها المنظمة وكانت العقوبة  هي السجن مابين 4-6 شهرا وغرامة تتراوح بين مايعادل 1125 دولار و 7500 دولار. وهي عقوبة تشجع على المزيد من هذه الجرائم.
 ++
  ثانيا - تعالوا نشوف من هو دانيل غالفان؟
يقول محاميه محمد بن جدو أن ضابط جيش سابق في العراق وقد عمل مع مخابرات غربية للاطاحة بصدام حسين. يبدو أنه غادرالعراق الى أسبانيا في 1996 حيث عمل محاضرا في اللغة العربية في جامعة مرسيا في اسبانيا حتى عام 2002 حسب ما صرح به عميد الجامعة خوزيه انطونيو كوباتشو. ثم كان عميلا لوكالة المخابرات الاسبانية Centro Nacional de Inteligencia).
في عام 2005 انتقل الى مدينة قنيطرة في المغرب والتي تبعد 40 كم الى شمال الرباط. (يبدو انه عمل جاسوسا في فترة التحضير للحرب على العراق ثم لما انتهت مهامه غادر اسبانيا الى المغرب، ولعله كان يمارس عمله التجسسي في المغرب ايضا)
وحسب صحيفة (لا كوم) المغربية فإن إطلاق سراح غالفان كان بسبب ضغط وكالة المخابرات الاسبانية على المخابرات المغربية)
أما صحيفة (El Pais) فقد نشرت انها لم تجد اي دليل على ان غالفان عمل في جامعة مرسيا قبل مغادرته الى القنيطرة.(المصدر)
وقد ابلغ مصدر هذه الصحيفة ان العفو عنه كان بموجب اتفاق بين جهاز المخابرات المغربي ونظيره الاسباني الذي اصر على وضع اسمه على قائمة العفو، وقد حصل ما ارادوه.(المصدر)
 الرجل صورته في أدناه ويقال أن اسمه الأصلي هو (صلاح الدين) فمن يتعرف عليه أرجو تزويد الغار بمزيد من المعلومات عنه:
جاسوس ومغتصب
ونعود الى أمير المؤمنين. ليس غريبا هذا التراخي في معاقبة الأجانب والعرب ايضا الذين ساهموا في جعل المغرب في المرتبة الثانية (والبعض يقول الاولى) بعد تايلاند في السياحة الجنسية وخاصة دعارة الأطفال. أمير المؤمنين يعيش على هذه التجارة. ويكفي أن تضعوا جملة (السياحة الجنسية في المغرب) لتروا الأهوال.
++
لمزيد من المعلومات عن دانيل الجاسوس والمغتصب انظر هنا

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق