Google+ Followers

"المدونة محمية بميثاق الشرف. أرجو الإشارة الى اسم (غار عشتار) والكاتبة (عشتار العراقية) عند إعادة النشر"

25‏/8‏/2013

في مصر: الأقباط يردون ردا صاعقا من كلمتين فقط

أحرق المتأسلمون في مصر اكثر من 20 كنيسة ودار ايتام ومكتبة ودور راهبات ومتاجر للمسيحيين انتقاما من فض اعتصامي رابعة والنهضة. كما ترون في هذا الفيديو القصير:

وكانت إحدى الكنائس التي احرقت كنيسة مار جرجس في سوهاج بصعيد مصر.
وكان رد الأقباط صاعقا من كلمتين فقط:
علقوا لافتة تصور العلم المصري  على الكنيسة المحروقة وعليه كلمتان (نحن نغفر)!
يا الله !!
لو تأملتم قليلا لوجدتم أن هذه باختصار دعوة تبشيرية، والمتحير بدينه سوف يسرع لاختيار من يغفر على من ينتقم. وهم لا يغفرون من منطلق ضعف، لأن الغفران قوة، فالله من أسمائه الغفور الرحيم. وأن تغفر وتسامح من آذاك بغير ذنب، يعني ان تسمو على نوازع وشرور نفسك، وترتقي الى أن تتماهى مع صفة من صفات الله. فما بال المتأسلمين في عصورنا هذه، لانرى منهم الا القتل والذبح والإحراق وسفك الدماء؟ وهل هو دين انتقام وعنف وكراهية كما يريد الغرب الاستعماري أن نصدق؟ كلا والله هو دين محبة وسماحة ورحمة وعفو عند المقدرة، والمسلم هو من سلم الناس من يده ولسانه، ولكن هذه الأفعال التي قام بها الغوغاء الذين يزعمون الاسلام، لأكبر دليل على أن الذي يحركهم هو عدو للاسلام لإضفاء هذه الصورة الشنيعة على دين الاسلام.
وفي كل الأحوال وقف المسيحيون في مصر وقفة مشرفة، وقد رفضوا الاستعانة بالغرب (كما فعل المتأسلمون) ورفضوا الحماية من أي دولة (كما فعل المتأسلمون) واعلنوا أنهم بحماية بلادهم وجيشهم وشرطتهم وشعبهم.
++
آخر الجرائم التي ارتكبها المتأسلمون هي إحراق بيت ومكتبة وثائق نادرة تخص الكاتب الصحفي المعروف محمد حسنين هيكل، لأنه يخالفهم في الرأي. ولم يثر الكاتب ضجة واكتفى بإبلاغ الشرطة، ولغياب الخبر عن تصدر الصحف، ظننت منذ سماعي به قبل ايام أنه من ضمن الشائعات ولهذا لم اكتب عنه رغم أهميته، ولكني اليوم قرأت مقالة لكاتب آخر هو سليمان جودة يحرض فيها الكاتب هيكل على أن يفضح القضية وينشر الصور الخ. (المقالة هنا) فتأكد لي صدق الخبر، ولعلي أميل الى تفسير الخبر بربطه بخبر رد فعل الاقباط على حرق كنائسهم (وبعضها تاريخي وأثري) .. ربما (الأستاذ يغفر) لأن الغفران من شيم الكبار.

هناك 15 تعليقًا:

  1. ومن قال لك اساسا ان المتاسلمون هم من حرقوا...

    هذه كانت تفعلها مخابرات مبارك من زمان و يلبسها المسلمون و هل تصعب هذه عل تلميذ مبارك الوفى .....خاصة وان الهدف منها اشعال فتنة كبرى بالبلد ....

    ردحذف
    الردود
    1. ابو لينا.. انت تردد مقولات دون تحقق. اقول لك لماذا لا اوافقك الرأي:
      1- ليس من مصلحة الحكام الحاليين في مصر احداث فتنة بل مصلحتهم ان يسود الهدوء.
      2- من يفعل مثل هذا: يعني ان تحرق ممتلكات المسيحيين في مصر وتلصقها بالاسلاميين يعني انك تريد ان تجعل المسيحيين يؤيدونك ويرفضون الاسلاميين. ولكن الواقع أن المسيحيين كلهم خرجوا اصلا في مظاهرات 30/6 ضد المتأسلمين بمعنى انهم اصلا مع الحكومة والجيش الحاليين، فلا داعي للحكومة ان تحرق ممتلكاتهم لتضمن تأييدهم.
      3- الاحراق حدث في مدن بالصعيد والصعيد يتميز بأنه عائلات يعرفون بعضهم بعضا. ولهذا يستطيعون الاشارة الى من يقوم بالحرق إذا كان تبع الحكومة او تبع الاخوان. وكما حدث في كرداسة من قتل ضباط وجنود مركزالشرطة، فقذ ذكر الاهالي اسماء القائمين بذلك بالتفصيل.
      4- الاخوان اتهموا انفسهم مسبقا حين سمعنا في خطبهم ودعواتهم في رابعة على مدى شهر ونصف تهديدات للمسيحيين وغير المسيحيين بالاحراق والقتل.
      هل تريد أن تزايد عليهم الان وتقول انهم ابرياء من ذلك؟

      حذف
  2. اخت عشتار كل الافعال السيئه يتهم بها المتشددين من الاسلاميين مع العلم كلمه متشدد تعني من هو متمسك بتعاليم دينه بشكل كبير .
    الاقباط ايظاً هم من المتشددين بالتمسك بديانتهم وبشكل كبير الا انهم يترجمون التشدد بشكل يعطي لمعنى التشدد بعد اخر فيه روح المحبه والغفران على غير ما يترجمونه الاسلاميين . فلما كان الدين الاسلامي دين محبه وتسامح ورحمه وموده وعفو عند المقدره ما الذي يجعلهم يترجمون هذه القيم الرائعه بشكل مغاير لمعناها الصحيح ؟

    ردحذف
    الردود
    1. اخي هذا ليس تشددا وانما تطرف . واعتقد ان كلمة تشدد في اللغة العربية ايجابية وكلمة تطرف سلبية. وفي كل الاديان هناك متطرفون: في اليهودية والمسيحية والاسلام، والتطرف اساسه رفض الاخر بشدة والتصور انه هو وحده القابض على الحقيقة وعادة يقف وراء التطرف اصحاب مصالح سياسية او غيرها لأن التطرف ليس من الطبيعة الانسانية.

      حذف
    2. من الأقوال المتداولة "إن المتطرف برأي شخص هو 'مقاتل للحرية'... برأي شخص آخر التطرّف يُحَسُّ ويُستَشعَر من خلال الاعتقادات السائدة في وقت إطلاق اللقب. التاريخ والاعتقادات السائدة في وقت أخر قد تروي قصّة مختلفة.
      بعض من العقائد التي تصنّف بأنها متطرّفة من قبل النقّاد والتي تتضمن حملات التكفير الاسلاميه بالاضافه للنازيه والفاشيه وغيرها
      ولو افترضنا ان التشدد ايجابي كما قلتِ
      فان مفتي الديار المصريه في كتابه ( المتشددون منهجهم ومناقشه اهم افكارهم ) يصف السلفيين بالمتشددين وأن السلفيين هم عائق حقيقي لتقدم المسلمين وحائل دون الإصلاح، وهل هنا تشددهم ايجابي ؟؟

      حذف
    3. انا حاولت ان اوضح الفرق بين التشدد والتطرف. التشدد ليس بالضرورة يكون سيئا، مثلا ان اتشدد في التزامي بالحقيقة، ولا احيد عنها ، يعني اتمسك بها. وهو ما افعله في هذه المدونة. التشدد لعقيدة يعني التمسك بها، وهذا لايعني بالضرورة ان العقيدة التي اتشدد لها هي عقيدة سليمة او جيدة. السلفيون يدعون الى التمسك بسيرة السلف الصالح. هذا مايقولونه، ولكنهم قد يجنحون للتطرف مثلا ان ينكروا على انفسهم استخدام وسائل العلم الحديثة باعتبار ان السلف الصالح لم يستخدمها. او يرتدون الدشداشة البيضاء ويطلقون اللحية الكثة باعتبارها سنة من سنن السلف الصالح وانا اراها مجرد عادة اجتماعية لا تناسب اي بيئة. يمكن مثلا ان اتشدد لقيم العائلة او قيم اخلاقية معينة. التشدد ليس سيئا دائما. المثل او القول الذي اوردته في بداية حديثك هو "مقاتل الحرية في رأي قد يكون ارهابيا في رأي آخر" وهو من نوع النفاق الذي نرى امريكا تتبعه مثلا ان كانت تصف المقاومة العراقية ضد الاحتلال بأنها ارهاب، في حين تصف ثوار الناتو الارهابيين في ليبيا بأنهم مقاتلين من اجل الحرية كما كانت تصف جماعة بن لادن بذلك الوصف حين قاتلوا السوفيت في افغانستان ثم عادت تصفهم بالارهاب في مكان آخر.

      حذف
    4. كلامك صحيح ميه ميه من ناحيه وصف المتشددين بصوره عامه ولكن عندما يرتبط التشدد بالدين فانه يأخذ منحى آخر

      حذف
  3. اولا اختلف معك استاذة عشتار من مصلحة العسكر القادمبانقلاب و بدعم من الدول الرجعية ان يسود الاضطراب حتى يتاح له تبرير تصفية الاخوان ورافضي عودة الفلول.
    مع اني ارفض الاخوان وكل تيار ديني سياسي الا ان تاريخ العسكر والامن يؤكد انهم هم من يدير مثل هذه العمليات المشينة. هم من فجر الكنيسة قبل سقوط مبارك وهناك من الشهادات الكثيرة الموثقة عن جرائمهم.. هذا لا يعني ان الاخوان ملائكة لكن عندما يتعلق الامر بالحقيقة يجب ان يكون الحياد هو اظهار الحقيقة.. لا يجوز رفضنا للاخوان ان يكون اقوى من حرصنا على الحقيقة.. مع العلم ان مصدر الفلم هو اساس احد محطات الانقلاب ..

    ردحذف
    الردود
    1. بل اعتقد أنكم في وكالة انباء الرابطة لم تقرأوا مايحدث في مصر جيدا. والبعيد ليس مثل الذي يعيش وسط الاحداث. وانا كما عرفتوني لست من الذين يكون رفضي للاخوان اقوى من حرصي على الحقيقة. والحقيقة تقول:
      1- ماحدث في مصر ليس انقلابا تقليديا والعسكر لايحكمون.
      2- مؤسسة الجيش ومؤسسة الشرطة في اي بلد تأتمران بأوامر القيادة السياسية فإذا تغيرت القيادة فإن سلوك الجيش والشرطة يختلفان باختلاف القيادة الجديدة. وهكذا إذا كانت لديكم شهادت كثيرة موثقة كما تقولون عن جرائم هؤلاء فأرجو ارسالها الينا.
      3- مامعنى (مصدر الفلم هو احد محطات الانقلاب) هل اثار الحرق كاذبة او مزيفة؟ ألا نشاهد نحن الذين في مصر ذلك امام اعيننا؟ ماذا عن سائق سيارة شرطة كانت واقفة تحمي مسجدا في المدينة التي اقيم بها، قتلوه امام اعين المارة واحرقوا السيارة؟

      حذف
  4. اعتراف من انبا فى الصعييد بحقيقة من فجر الكنائس

    http://www.youtube.com/watch?v=KRioMVTtT1M

    ما هو الدليل ان المتاسلمين من فعلوها يا استاذة عشتار؟
    لا يوجد دليل ان الاسلاميين فجروا الكنائس
    ارجوكى يا استاذة لا تطلقى الاتهامات بدون بينة او دليل

    ردحذف
    الردود
    1. اخي غير معرف.. هذه المدونة لايقوم عليها ولا يقرأها الا اشخاص يدققون في كل كلمة ولايقبلون أي منطق لايقبله العقل. هذه ليست من المواقع التي تضع فيها اي كلام. لابد ان تحسب حساب كل ما تقوله. استمعت الى الشريط ولم اجد ان الانبا يقول ان الشرطة فجرت بل بالعكس يقول أن لديه تصور أن التفجيرات تزامنت مع فض الاعتصامات حتى يشيعوا الفوضى في الشارع . ربما انت استندت الى ان الشرطة لم تلبي نداء الاستغاثة. هذا تقصير، ولكن كما اعتقد بسبب زحمة العمل ورغبة الشرطة في حماية مقراتها حين كانت تهاجم وتحرق والضباط يسحلون ويقتلون. هل اهمال الشرطة وتقاعسها يعني انها هي التي قامت بالعمل؟ ارحمونا من هذا المنطق.
      اما الادلة التي تبحث عنها فسوف تجدها في تصريحات المتأسلمين على مدى اعتصاماتهم بتهديد المسيحيين والدعوة عليهم والتحريض عليهم وتكفيرهم مع بقية الشعب المسلم. ثم ما هي مصلحة الحكومة التي تريد لم الشعب حولها ان تحرق الكنائس في حين ان المسيحيين اصلا يؤيدونها ضد المتأسلمين؟

      حذف
  5. فى مصر الاقباط يتحدثون بالحقيقة ويفضحون الاعلام

    http://www.youtube.com/watch?v=utM2zpmoLaw


    ردحذف
    الردود
    1. اخي غير معرف
      احترم ذكائي. مينا بتاع اسكندرية؟ مثل تامر بتاع شبرا؟
      هل يمكن أي باحث عن الحقيقة يرتكز على اقوال واحد مجهول يطلع في الاعلام ويسمي نفسه مينا؟ وأنا ايضا استطيع أن اتصل بالجزيرة الان وازعم ان اسمي عشتار العراقية. ماذا سيفهمون من ذلك؟ لعبة الاتصال بالقنوات لعبة مفضوحة حتى الاطفال يمارسونها.

      حذف
  6. صدقة لله
    شوي واروح اتنصر وآخذ قبطية و اجيب اقباط

    ردحذف
  7. عزيزي جياد
    قد تتنصر إذا كان ايمانك بدينك ضعيفا وهشا. أما أن تتزوج قبطية فليس عليك ان تتنصر حتى تفعل ذلك فقد فعلها قبلك النبي محمد حين تزوح مارية القبطية من أهل مصر التي ولدت له ابنه الوحيد ابراهيم.

    ردحذف