Google+ Followers

"المدونة محمية بميثاق الشرف. أرجو الإشارة الى اسم (غار عشتار) والكاتبة (عشتار العراقية) عند إعادة النشر"

25‏/8‏/2013

القول الفصل في حلبجة: تحقيق جديد

قام (شباب العراق للإحصاء والمسح ISS) بتحقيق جديد حول (حلبجة) استغرق عاما كاملا، نشر على يوتيوب مع هذه المقدمة:
 محاضرة لمدة ٣٦ دقيقة تشرح النتائج للتحقيق المستقل الذي أجراه موقع شباب العراق للإحصاء على مدى عام. وجمعت التفاصيل بشكل هادئ من الذين عايشوا تلك الفترة من منتسبي الجيش العراقي من الضباط وقادة الوحدات الذين ما زالوا على قيد الحياة وابناء حلبجة الذين عاشوا تلك الفترة وعاينوا المواقع وشهدوا هذه الجريمة النكراء التي راح ضحيتها الكثير من الابرياء. كانت النتائج والشهادات ترسم صورة لجيلنا وعليه قدمنا النتائج على شكل خارطة احداث تسهل على من يأتي بعدنا معرفة التفاصيل ومواقعها كي يتأكد وتكون شهادة اضافية لما حدث في مايس ١٩٨٨. الشهادات تم الاحتفاظ بها لوقت يعود العراق إلى اهله وتحكمه حكومة وطنية وهي عبارة عن رسائل موقعة ومقابلات هاتفية ورسائل بريد الكتروني ومقابلات مصورة عبر سكايب والكامرات سيتم نشرها في الوقت المناسب. ما يهمنا في هذه المرحلة هو اظهار الصورة لتسلسل الاحداث الذي شوش اعلاميا عن عمد وجمعت تفاصيل من مناطق واحداث اخرى بهدف اثارة اللغط وخلق حالة من الضبابية التي تتيح للمتاجرين بدماء الابرياء من السياسيين الاكراد والعراقيين والعرب والمنطقة واتعاب الاطراف التي لا مصلحة ولا قدرة في مواجهة القصص الرسمية أو المتعارف عليها والاشاعات التي تدور حول هذا الموضوع تحديدا بغية ابتزاز العراقيين ماليا إلى ما لا نهاية. كوبلز يقول اكذب حتى تصدقك الناس لكن الذي يسعى في كشف الحقائق كثيرا ما يجد الطرق والابواب تغلق امامه. المهم العمل ومع العمل يأتي الثمار دائما بطريقة أو بأخرى !!!
ارجو - استكمالا للفائدة- قراءة تعليق الاخ (عراق) وردي عليه في خانة التعليقات.

هناك 3 تعليقات:

  1. تقرير او محاضرة جد مهمة للاجيال القادمة لمعرفة ما كان يدور في دائرة اللهاث السياسي للسيطرة الاقليمية والدولية على منافع المنطقة!


    مع كل تحيتي واحترامي لجهد شباب العراق للاحصاء, لا اتفق معهم لما خلصوا اليه من ان نفس العنصر الكيمياوي الذي استُخدم في حلبجة قبل 25 عام هو نفسه الذي استُخدم في سوريا قبل عدة ايام, وربط اعراض وخواص استخدامه في الحالتين لعلاقة سوريا بايران!

    لغاية نشر هذا التقرير او المحاضرة لشباب العراق للاحصاء وهو يوم 23 آب 2013 لم يكن المجتمع الدولي, بكل امكاناته, قد توصل الى قناعة تامة من ان النظام السوري هو مَن استخدم العنصر الكيمياوي. والادلة التي عرضها الجانب الروسي في اجتماع مجلس الامن, والتي ادت الى فض الاجتماع دون اتخاذ اية خطوات لادانة النظام السوري بالمجزرة, لهي الدليل الاكبر لاستخدام القوى المعارضة لهذا العنصر الكيمياوي وليس النظام! فهل المعارضة السورية على اتفاق واتساق مع ايران ...أم ماذا؟


    عراق

    ردحذف
    الردود
    1. شكرا عراق على هذه الملاحظات المهمة. أنا في الواقع اعترف بتقصيري حيث لم اشاهد الفيلم الى آخره، ولكني وجدت بداياته مهمة توضح بجلاء مسألة كنا نحاجج فيها وهي ان
      ايران هي التي كان لديها السارين وليس العراق في ذلك الوقت وهي التي استخدمته في حلبجة. لم اصل الى نهاية الفيلم لأنه يستغرق اكثر من 30 دقيقة وانا استخدم انترنيت USB واخاف من مشاهدة افلام طويلة لئلا تخلص فلوسي واضطر الى الشحن مرة اخرى بشكل متقارب. ولكن إذا ربط الشباب مسألة حلبجة بسوريا فهو تقصير معيب، لأنه يبدو وكأن ادانة سوريا الأسد هي المطلوبة من التحليل وليس تبرئة عراق صدام حسين. ونحن في وسط تهديد بحرب امريكية ضد سوريا لاينبغي ان نكون احد ادواتها. أما كون ان السارين هو ايراني ، فهل ايران هي التي اخترعته؟ اليس هناك دولة اوربية او امريكا ذاتها تمتلك السارين؟ لقد اتفقنا في تحليل حلبجة على ان ايران هي التي استخدمته لأنها كانت في حرب مع العراق وقد ثبت في حينها ان العراق لم يكن يملك هذه المادة وايران هي التي تملكها. ولكنها ليست ماركة مسجلة باسمها.

      حذف
  2. تحية لشباب العراق للاحصاء على هذا الجهد الرائع والعراق بكم وبامثالكم فخور لانكم تنيرون دروب المستقبل في لياليه الظلماء

    ردحذف