Google+ Followers

"المدونة محمية بميثاق الشرف. أرجو الإشارة الى اسم (غار عشتار) والكاتبة (عشتار العراقية) عند إعادة النشر"

17‏/8‏/2013

فضيحة الجزيرة في بث متواصل مستمر وعلى الهواء

هل سهرتم مثلي ليلة أمس حتى تباشير الصباح تراقبون مهزلة قناة الجزيرة في تغطية الاخوان المعتصمين في مسجد الفتح بشارع رمسيس بالقاهرة؟
القصة أن مجموعة من المخربين خرجوا بمظاهرة بعد ظهر أمس وهاجموا  مركز شرطة في منطقة رمسيس وقتلوا من قتلوا واحرقوا ما أحرقوا ثم هربوا للاعتصام في مسجد الفتح. كان معهم قيادات معروفة منهم المدعو سعد عمارة. كان معهم نساء وقيل أطفال (لم ارهم شخصيا في الفديوات) ويبدو انهم ادخلوا معهم من اصيب ايضا منهم اثناء الاشتباكات عند مركز الشرطة. وبالتأكيد معهم مراسل الجزيرة الذي رتب فيما بعد اعطاء مكرفون التغطية لفتاة من المعتصمين اسمها (شيماء) قالت الجزيرة فيما بعد أنها (ايقونة المعتصمين) وأن الجزيرة تعرفت عليها بالصدفة من تغريدة نشرتها، وياللصدفة عرفت الجزيرة انها تحسن اللغة الإنجليزية لأنها طلبت منها الحديث الى الغرب مستنجدة بلغتهم.
انظر استنجاد المعتصمين الكاذبين بالعالم
المهزلة هي أن الجزيرة انفردت حتى الصباح بالتغطية من داخل المسجد، وليس من خارجه، وكان جميع الذين في الداخل يستغيثون بالعالم، لأنهم يتعرضون الى مجزرة  فظيعة، فالأمن يغرقهم بالرصاص والغاز السام وان الاطفال ماتت والنساء على وشك، ومن لم يمت بالقتل مات بالجوع، كما قال إمام الجامع الإخواني أنهم يموتون من الجوع.
المهزلة ، أن الجزيرة لم تكن تعرف وهي في خضم البروباغندا السمجة أن بعض القنوات المصرية كانت تنقل الصورة بشكل آخر وبطريقة فاضحة من باب مفتوح في المسجد حيث تحاول قوات الامن بكل هدوء اقناع بعض الموجودين الخروج الآمن وقد خرجت تحت انظارنا قبل الثالثة صباحا بعض النساء وبعض الرجال. وكانت الكاميرة تبين كيف أن عناصر الأمن كانت واقفة بهدوء لاتطلق ولا حتى غاز مسيل للدموع، في المقابل كانت الصورة التي نقلتها عدة قنوات توضح كيف أن الموجودين داخل الجامع اطلقوا طفاية حريق داخل الجامع للايحاء بأن البودرة المنطلقة من الانبوبة هي (غاز مسيل للدموع) ، ثم بدأوا في القاء الحجارة والاثاث وما يتوفر في ايديهم من خشب وقطع رخام كسروها من ارضية الجامع على رجال الشرطة في الخارج الذين كانوا يحاولون اقناعهم بالخروج الآمن.
انظر الباب المفتوح والتواصل بين عناصر الأمن والمعتصمين
ثم قمة المهزلة حين اتصلت سيدة مصرية بقناة الجزيرة وخاطبت المذيع الذي قال ان المعتصمين اغلقوا جميع الابواب والنوافذ خوفا من اقتحام الشرطة، قائلة له أن ما تذيعونه خطأ لأن قنوات اخرى تذيع شيئا آخر وهناك باب مفتوح امام الجميع، سخر منها المذيع ولم يصدقها. هل تعرفون مايحدث عندما تشاهد مسرحية وانت كمشاهد قد رأيت في المشهد السابق شيئا لايعلمه حتى الان بطل المسرحية ؟ لا يضاهي هذا سوى مشهد قمة الامن الوطني التي عقدها مرسي لبعض جماعات معارضة ومؤيدين لمناقشة موضوع سد النهضة في اثيوبيا، حين قال احدهم منبها الاخرين ان يقسموا على المصحف ألا يتحدثوا بما يناقشونه من اسرار امام الاعلام، فقال له آخر: انك على الهواء مباشرة.
انظر الحوار بين المتصلة والمذيع الكذاب

المهم أن الأمن ظل أمام انظارنا على مدى ساعات طويلة من بعد ظهر أمس حتى هذه الساعة (بعد ظهر اليوم التالي) أي على مدى 24 ساعة يحاول إقناعهم بالخروج لكنهم يرفضون، ومع هذا يستخدمون في استغاثتهم كلمة (حصار) . إن هذا المشهد ربما كان مقصودا ليكون (مذبحة مشهودة) أمام العالم بعناية الجزيرة التي تصور من الداخل. ولكن الذي حدث أن الشرطة المصرية تصرفت بكل حصافة فلم تطلق طلقة واحدة حتى الآن. كان يمكنها على الأقل ان تملأ المسجد بغازات مسيلة للدموع، ولكنها لم تطلق قنبلة دخان واحدة. وربما كان مقصودا إظهار كذبهم على الملأ، هل تذكرون الشيشان المعارضين حين احتلوا واعتصموا في مسرح روسي؟ ماذا فعلت السلطات؟ اطلقت غازا مخدرا للاعصاب أدخلهم في نومة سريعة ودخلت الشرطة وأخلت المسرح. كنت انتظر شيئا مثل هذا من الشرطة المصرية ولكنها لم تفعل حتى هذا، بل لعبت معهم الشطرنج (الذي لا اعرف لعبه بالمناسبة) حيث ينتظر كل طرف من الآخر ليقوم بحركته. تركتهم على حالهم. أفسدت خطتهم حتى الآن بالإنتظار. أعتقد أن المعتصمين سوف يحاولون استفزاز الشرطة لعمل شيء.
++
متابعة:
بخصوص (شيماء  ايقونة المعتصمين) اتضح انها تنطوي على كذبة مفضوحة اخرى من الجزيرة. انظر هنا

هناك 20 تعليقًا:

  1. لن تهدا الجزيرة حتى تحرق الاخضرين
    الروح والجسد

    ردحذف
  2. انا ضد الاخوان لكن لا ابني تفسير الحدث على كرهي لهم.. ليس هناك شيء اسوء من قتل انسان وقد فعل الجيش والشرطة ذلك. لقد قتلوا كما يمكن مراجعة كيف تعرض من خرج للضرب على يد البلطجية. رفضنا لفكر الاخوان لا يبرر قتلهم او تعذيبهم .. الامر مختلف

    ردحذف
    الردود
    1. لم يتم ضربهم وهم خارجون وقد شاهدنا كيف كان رجال الشرطة يحتضنون المعتصمين وهم يخرجون حماية لهم. أنا سهرت حتى الصباح اقلب بين القنوات ولم اجد أن الشرطة قتلت احدا داخل المسجد. بل كان المعتصمون قد ادخلوا معهم بعض الجرحى او القتلى من احداث الهجوم على مركز شرطة قبل الاعتصام. وقد دخل بعد ذلك رجال صحة واخذوا بعض الجرحى بسيارات اسعاف ورفض بعضهم الخروج. لماذا تريدون منا تكذيب اعيننا؟ ثم اني لا ابني تفسير الحدث على كرهي لهم وانما انا اتأخر في التعليق لأني استمع واشاهد كل وجهات النظر واحكم عقلي.

      حذف
  3. القوة العسكرية المرابطة حول المسجد لم تكن بحجم الحدث او ربما لم تظهر على التلفزيون بكاملها ، تابعت ظهر اليوم اطلاق النار من المئذنة وتعامل القوة المرابطة مع الموضوع واستغرب كيف سمح قادة القوة بالتجمهر بالشكل الذي يعيق حركة عناصر الامن في التعامل مع تطورات الحدث وكذلك يعرض حياة الناس للخطر ويسمح بتسلل عناصر لمهاجمة القوة المرابطة .

    ردحذف
    الردود
    1. اعتقد ان التجمهر كان مقصودا من ضمن عملية فض الاعتصام. هنا اتبعت الشرطة تكتيكا مختلفا . هذا إذا كان تفسيري صحيحا. لأن التجمهر في الخارج كان يمكن فضه بسرعة حين كان قليلا في الفجر قبل طلوع الصباح. كان يمكن فضه باستخدام قنابل غاز مسيل للدموع مثلا. ولكني اعتقد أن التجمهر كان مطلوبا (اعلاميا ودعائيا) للإثبات للخارج أن الشعب هو الذي يرفض الاخوان، وللاثبات للاخوان في الداخل أن الشرطة هي الحامية لهم من غضب الجماهير.

      حذف
  4. مصداقيه الجزيرة
    http://www.youtube.com/watch?v=WeMXe6MB0gE&sns=em

    ردحذف
    الردود
    1. لقد شاهدت هذه اللقطة على الجزيرة في وقتها ودهشت ولكني لم اعرف انها رفعت على اليوتيوب.

      حذف
  5. إبراهيـــم الصفـــار17 أغسطس، 2013 9:53 م

    السيدة عشتار
    من خلال متابعتي للأحداث في مصر أُم الدنيا ومن خلال مجمل ردود الأفعال والتعليقات والتحليلات من الداخل والخارج وخصوصا تحذيرات البيت الأسود وأذنابهم الأوروبيون للحكومة المصرية الوطنية الحالية تيقنت الى حقيقة لا أدري إن كنت مُحقاً أم لا هي :
    السعي الدبيب في الوقت والتكثيف في التصريحات من قبل الغرب من أجل تغيير ملامح مصر العروبة عن كونها لم تتأثر بشكل ما بما يسمى بالربيع العربي ولم ينجرف كما حصل في ليبيا وباقي دول المنطقة من تمزق وتشضي وسيطرة الفوضى الخلاقة على مجريات حياة الشعب اليومية ، لذا أرى أنهم يسعون بكل قوة لأن يدخلوا مصر في هذه الدوامة من العنف والتمزق بحجة المعارضة والشرعية لمرسي المخلوع حتى تنتهي مصر الى مصير مجهول لتتساوى مع باقي الدول الممزقة بكل معنى الكلمة ولا يبقى أمل في صدر أي عربي أن هناك أملاً يحلم به .. وطني حبيبي وطني الأكبر ... يوم ورا يوم أمجاده بتكبر .
    أما أكاذيب الجزيرة الشمطاء وحين كنت أتابع النقل المباشر لسكاي نيوز والعربية وقناة الميادين من خارج المسجد بكل التفاصيل الدقيقة حتى الرمي على المأذنة للمسجد لوجود مسلح أطلق النار على القوات والناس والجميع يتطلعون إليه وحتى جاءت المروحية العسكرية وتقربت إليها , وقد تابعت بنفس الوقت النقل من داخل المسجد للجزيرة ولم أجد أي أطلاق للغازات من الخارج والمذيعة تنقل صرخات أحد الموجودين جنبها ويقول أنها مجزرة ولكن في الحقيقة هم مجرد فأران تحتار في الأختباء وبنفس الوقت تؤكد شيماء في كل دقيقة من أجل أن تنفي وجود مسلحين في أعلى المأذنة أن لا يوجد باب لها من داخل المسجد ،فهل يعقل ذلك ؟ وبعد دخول القوات شاهدنا مدى التعامل الطبيعي لمن كان في الداخل ، وهنا علينا أن نتذكر ولكي لا ننسى الجريمة التي أرتكبها العميل المالكي بيد قواته المجرمة في مجزرة الحويجة والتي لم يتحرك لها أي من يدعّي الشرف والأنسانية من ضمنها منظمة حقوق الأنسان الدولية لتمارس دورها في إدانة المجرمين والمتسببين لها .
    آسف للأطالة سيدة عشتار ، ولكني أقول في النهاية أستغربت من عدم معرفتك لعبة العقل والتحدي الشطرنج
    ليش هيجي ؟

    تحياتي
    إبراهيـــم الصفـــار

    ردحذف
    الردود
    1. أؤيدك في كل ما تقوله. أما بالنسبة للشطرنج فلا ادري عقلي رفضها وانا صغيرة ولا ادري لو تعلمتها الان ربما استوعبها اكثر. ربما لم اكن احب حينها أن استغرق وقتا طويلا في اتخاذ قرار وافضل الاسراع في التوصل الى قرارات.

      حذف
  6. السلام عليكم
    الجزيرة سياسة و كوادر ... طبعا سياستها تخدم الحلف الصهيونى الأمريكى ... أما كوادرها فهم فى الحقيقة مشكلة لأن المذيعين و المراسلين و المعدين و المحللين كلهم عرب ... لكن هذا النوع من العرب لم أقابله فى الشارع فقط أتابعه فى قناة الجزيرة ..و قناة أحرار 25 التابعة لجماعة الإخوان ... أما الإخوان أنفسهم فحدث و لا حرج فقناة الجزيرة بكل فبركاتها الإعلامية هى تلميذ فاشل بالمقارنة بالعالم الخيالى الإفتراضى الذى تعيش فيه الجماعة و أعضائها ... لدرجة أن الكثير ممن يحاولون التدقيق فى سلوك أفراد الجماعة يتصورون أن فرد الجماعة يكذب كثيرا ... و الحقيقة أنه يعيش فى عالم إفتراضى صنعه مجموعة من النصابين و الدجالين برعاية أجهزة مخابرات عالمية لخدمة مصالح إستعمارية كونية أدواتهم المنصوب عليهم و ضحيتهم شعوب و حضارات

    محمد دغيدى

    ردحذف
  7. أنا طبعا لا أفهم لماذا لاتمنع الحكومةالمصرية الجزيرة من البث او حتى التواجد في مصر وهي تقوم بدور يمس الأمن القومي المصري. حتى الحكومة العراقية الهزيلة قد منعت الجزيرة ضمن بعض القنوات العراقية في فترة من الفترات. ولاننسى أن قوات الاحتلال الامريكي اول عملية قامت بها بعد دخول بغداد هو قصف وسائل الاعلام ومنها الجزيرة. الضرورات تبيح المحظورات ، أليس كذلك ؟ وفي أوقات الشعوب العصيبة لاينبغي ان نتشدق بحرية التعبير او حرية الرأي.

    ردحذف
    الردود
    1. ربما كان السماح للجزيرة بمواصلة بثها مقصود كي لايقال ان الجيش يحتكر الاعلام ويزور الحقائق, ولكي يفضح كذب الجزيرة ونفاقها.

      حذف
  8. هذه فناة خارجة من المسجد تنهش من قبل الشعب المصري الرافض للاخوان ! و في وجود سيادة و هيبة الدولة ! هل هذه سمعة واخلاق الشعب المصري يستأسد على فتاة تحت أي ذريعة
    http://www.youtube.com/watch?v=7c3wQmG0ibo
    ما حكم الاعتداء على حرمتها ؟ربما يجوز لانها محجبة و المحجبة لا حقوق لها

    الامن القومي المصري لن تمسه قناة و لا مليون قناة مهما كان تأثيرها الأمن القومي المصري انهار بعد ان دفع الجيش المصري لمواجهة شعبه او جزء من شعبه بأموال الامارات و الكويت و السعودية( ربما ستكتبون شعرا في العاهل السعودي حمدا لموقفه العظيم ! ) بموافقة أمريكا التي تغازل الجميع . و في هذه المواجهة تدمير للجيش المصري و طمس لعقيدته التي بني عليها .
    غدا تتباكون على الجيش المصري و انتم اليوم تصفقون لقتله أبناء شعبه https://www.youtube.com/watch?v=PD-nZHKKf6Q كيف سيثق الشعب او جزء منه في جيشه بعد هذا المشهد و أمثاله ؟ بينما المروحيات اليهودية تجوب سيناء و تقتل من تقتل كما تفعل الطائرات الأمريكية في اليمن !

    ردحذف
  9. اخي عالم اعور
    لم أر في الفيلم اعتداء وانما وجدت (لمة) ربما الفيلم غير موضح. كذلك رأيت ثلة من الشرطة تهرع الى نجدتها. ثم اقول لك ماقاله الاخوان حين تم التعرض لفتاة مصرية في بداية الثورة (ايه اللي وداها هناك؟) فالمرأة الخارجة من مسجد لم تكن مجرد امرأة ومجرد مسجد وانما كان مسجد لجأ اليه مسلحون هجموا قبل ذلك على مركز شرطة الازبكية ثم هربوا الى المسجد. فما الذي جمعها بهؤلاء؟ إذا كانت مستعدة للشهادة ، فلماذا تنزعج من غضب شعبي؟
    أما حكاية الأمن القومي لن تمسه قناة ولا مليون قناة. فأنت كما يبدو لا تعرف اهمية الاعلام واهمية الكلمة. الاعلام هو نصف جهد اي حرب، والاعلام هو نصف النصر. وشعار هذه المدونة "احتلال الأرض يبدأ من احتلال العقل واحتلال العقل يبدأ من احتلال اللغة" وهذا يفسر كيف ان الكلمة هي الأصل في الاحتلال.
    أما كوننا سنكتب غزلا في ملك السعودية، فأعتقد أن الجميع يعرف رأيي في ملك السعودية وشيوخ الخليج قاطبة، لا استثني احدا، وياما كتبت فيهم معلقات هجاء تجدها على جدران الغار. وكأنك تريد أن تقول ان الموقف السعودي جاء من اجل عيون المصريين وليس من ضمن التنافس الاقليمي مع قطر وتركيا.

    ردحذف
  10. السلام عليكم ...المدونة هدفها كشف الاكاذيب وليس اكثر ...طيب ممكن اعرف كيف ان المدونة عرفت بان المتظاهرين هم ارهابيين ومخربيين وقتلة
    "القصة أن مجموعة من المخربين خرجوا بمظاهرة بعد ظهر أمس وهاجموا مركز شرطة في منطقة رمسيس وقتلوا من قتلوا واحرقوا ما أحرقوا ثم هربوا للاعتصام في مسجد الفتح."
    من اجاز لك اطلاق كلمة مخربيين ...هل كونهم اسلاميين مثلا ام ماذا ؟ لان المتعارف عليه الان اي واحد متمسك بدينه اصبح ارهابيا!! انا تابعت مثلك من داخل المسجد ومن خارجه ...وسمعت مذيع المصربة وهو يقول ان المحاصريين رموا علينا القنابل المسيلة للدموع !! حتى جاءه اتصال من امرأة وقالت له " هل تباع هذه القنابل في السوير ماركت والجمعيات" !!! كيف فاتتك هذه الاكذوبة !!

    ردحذف
    الردود
    1. أخي غير معرف
      أنا كنت دقيقة اكثر منك ولو كنت تتعاطف مع الاسلاميين لوجدت أني انصفتهم لأني لم اقل (مجموعة من الاسلاميين خرجوا بمظاهرة بعد ظهر امس وهاجموا مركز شرطة في منطقة رمسيس الخ) لأن المسلمين الحقيقيين لا يفعلون ذلك وقد تبرأت بعض جماعاتهم واحزابهم من هؤلاء المخربين، فالقول أن من فعل ذلك مخربون هو تفريق وتمييز من ان من يفعل ذلك ليسوا الاسلاميين الذين يعرفون دينهم الصحيح. هل عرفت كيف أني كنت اكثر انصافا منك على الاقل من وجهة النظر الاعلامية؟ أما كيف عرفت انهم مخربون، فهذا واضح من الهجوم على مراكز الشرطة والمتاحف والكنائس والجوامع واشعال الحرائق والتفجيرات في سيناء وقتل رجال الأمن في أماكن عملهم وترويع الناس، وهذا بكل المقاييس تخريب للبلاد والعباد، ومن يفعلها يسمى باللغة العربية مخربا. هل تريد أن تقول لي أن الاسلاميين هم الذين فعلوا ذلك؟ أم تريد أن تقول مثلنا أن مخربين فعلوها. اما حديثك عن مسألة مذيع المصرية وهو يقول المحاصرين رموا علينا القنابل المسيلة للدموع، فإني لا اتابع القنوات الحكومية ولكن إذا قال المذيع هذا فقد كذب كذبتين جهلا او عمدا. اولا انه سمى المتحصنين بالمسجد أنهم محاصرون وهم لم يكونوا كذلك وإنما هم اختاروا أن يبقوا في الجامع حتى بعد ان خرج عشرات منهم وبعد ان ظل رجال الأمن مدة 24 ساعة يطلبون منهم الخروج الآمن. فمن يختار البقاء في مكان متحصنا به يسمى (معتصما) أو (متحصنا) أو (متخندقا)وهي مفردات تعني (الارادة الذاتية في الفعل) أما كلمة (محاصر) فهي تعني (فعل خارج عن ارادته). الأكذوبة الثانية ان المتخندقين رموا عليه قنابل مسيلة للدموع وهذه عادة تكون بحوزة رجال الامن والصحيح اننا جميعا رأينا من في داخل الجامع يرمون شيئا (مثل بومب او مفرقعات) تحدث صوتا ونارا عند ملامستهاالارض كما ان دخانها لم يكن كثيفا مثل القنابل المسيلة للدموع. ولا استطيع ان اعرف ماهي ولكننا رأيناها بوضوح ترمى على رجال الشرطة خارج الباب المفتوح. أنا معك ان المذيع كان كاذبا.

      حذف
  11. أخي غير معرف

    أنت تستكثر على الأخت عشتار استخدامها كلمة "مخربين" في وصف من قام بالتخريب والتدمير فعلاً وتسألها من اجاز لها اطلاق هذه الكلمة بينما لا تقول لنا من أجاز لجماعة الأخوان المسلمين تكفير طائفة من المسلمين في سوريا أو لبنان ووصفهم بأنهم أسوأ من اليهود، مع أنهم يقولون الشهادة مثل كل المسلمين ويصومون ويحجون ويصلون ويؤدون الزكاة. ألم يقل الله سبحانه "(يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا إِذَا ضَرَبْتُمْ فِي سَبِيلِ اللَّهِ فَتَبَيَّنُوا وَلَا تَقُولُوا لِمَنْ أَلْقَى إِلَيْكُمُ السَّلَامَ لَسْتَ مُؤْمِنًا" ؟ فمن منحكم سلطة تكفير من لا يعجبكم بحيث أن الإرهابيين في سوريا يعدمون حتى الصبيان بحجة الكفر؟؟ أم أنكم شعب الله المختار؟

    ردحذف
    الردود
    1. ولاتنسى اخي ابو هاشم مافعلوه من افتحام منزل احد الشيعة في قرية في مصر واخراج 4 من البيت وقتلهم قتلا وحشيا، اضافة الى مهاجمة الكنائس واحراقها وسب (النصارى) على منصات الاعتصام ليل نهار. وهم ايضا كفروا بقية المسلمين في مصر. فكل من هو ضد مرسي لابد ان يكون كافرا وخارجا على الدين.

      حذف
  12. ربما أراد الجمهور التأكد من أن الخارج امرأة منقبة فعلاً وليس رجلاً متنكراً كمحمد بديع مثلاً أو غيره من "أبطال" الأخوان المسلمين الذين يحرضون الناس على الثبات والموت والقتل بينما هم أول الهاربين!

    ردحذف
    الردود
    1. كلا ليس من حق الجمهور ان يعرف إذا كانت امرأة او رجلا. ولكن كان مع الشرطة حوالي 10 من الشرطة النسائية للتأكد من هذا الأمر لكل امرأة خارجة من المسجد. هذا ماعرفناه منذ البداية من مراسل احد القنوات حين وصف وصول الشرطة النسائية منذ بدأت محاولات فض الاعتصام.

      حذف