Google+ Followers

"المدونة محمية بميثاق الشرف. أرجو الإشارة الى اسم (غار عشتار) والكاتبة (عشتار العراقية) عند إعادة النشر"

5‏/6‏/2013

العراق يتعاون عسكريا مع (اسرائيل) وينعش اقتصادها

وصل على بريدي هذا الخبر المقتضب: كشفت وسائل اعلام امريكية ان واشنطن اجازت للعراق  استيراد  قطع غيار الطائرات المقاتلة الأميركية من شركات إسرائيلية، وان العراق وافق على ذلك وستتم مفاتحة شركات اسرائيلية متخصصة بذلك للتعامل مع العراق .
وقالت صحيفة “وورلد تريبيون” الأميركية ان استيراد العراق لقطع غيار الطائرات المقاتلة الأميركية التي ستكون بحوزته من شركات إسرائيلية تم بموافقة امريكية ، و ان بغداد وفي الوقت الذي اعلنت فيه عن انتظار تسلم طائرات ( f16 ) وتبذل جهوداً حثيثة لبناء القوات الجوية كونها السلاح الأهم في المنظومة العسكرية، فإن وزارة الدفاع الاميركية أجازت لإسرائيل تزويد العراق بالأسلحة وقطع الغيار بموجب عقد بقيمة 31 مليون دولار. 

من  المعدات التي توفرها الشركة الاسرائيلية
++
غريبة !! طبعا وزارة الدفاع الأمريكية تجيز.. بل أنها كانت منذ احتلالها للعراق تستخدم قطع غيار واجهزة وأسلحة من الكيان الصهيوني . لاشيء جديد، ولكن ألم يكن من باب ذر الرماد في العيون أن يجتمع برلمان الدواب ويقرر ان يجيز او لايجيز شراء مصنوعات من الدولة اللقيطة ؟ أليس هذا مايحدث في الدول (الديمقراطية والمستقلة والحرة) ؟ ولكن الخبر يقول أن (العراق) وافق.
لقد قمت بجولة للتأكد من الخبر، فوجدت أن الخبر منشور فعلا في صحيفة وورلد تربيون (هنا) وفيه أن الولايات المتحدة دفعت لشركة  Vision Systems International مبلغ 31 مليون دولار لتزويد الجيوش  العربية في العراق والكويت بمعدات. وهذه الشركة هي فرع من شركة إلبيت Elbit Systems الإسرائيلية، بالتعاون مع شركة روكويل كولنز الأمريكية. والعقد الذي تم توقيعه مع الشركة ممتد حتى تشرين اول 2015 كما صرح البنتاغون في 17 آيار وهذا اول تصريح علني بتعامل (اسرائيل) مع الجيوش العربية.
وفي آيار  طالب البرلمان الكويتي بتحقيق في مبيعات المعدات الاسرائيلية . في نفس الوقت قيل ان المعدات العسكرية الاسرائيلية قد ارسلت من خلال دولة اخرى من مجلس التعاون هي قطر واحتجزت في الجزائر (شلون لفة طويلة؟) ومن المعروف أن شركة  Vision Systems International ومقرها في فورت ورث في ولاية تكساس كانت تسوق منتجاتها منذ زمن بعيد في الشرق الاوسط وكانت تشترك في معارض الاسلحة مثل معرض الدفاع الدولي (آيدكس) الذي يقام في الامارات.
المهم أن شركة إلبيت موجودة في العراق منذ 2007 على الأقل، حيث كانت القوات الأمريكية تستخدم طائرات بدون طيار من صناعة هذه الشركة واسم  الطائرة (سكايلارك) ، كما في الخبر الذي نقلته صحيفة هاآرتز نقلا عن الاسوشييتد برس هنا.
نموذج طائرة سكايلارك التي تستخدمها امريكا
كما استخدم الجيش البريطاني في العراق طائرات شركة Elbit المسماة (هرمز 450) منذ تموز 2007 لدعم المدفعية الملكية الفوج 32 لاغراض المراقبة وجمع المعلومات والتفتيش عن الهدف .(المصدر)
طائرة نوع هرمز 450
هذا يا أعزائي كل ما وجدته في جولة سريعة. وسلم لي على الأمن القومي العراقي. وهارد لك أمير قطر، التعاون الآن مباشر وستحرم من كومشن السمسرة.



هناك تعليق واحد:

  1. "حط الجرة على ثمها بتطلع البنت لامها" مثل مصري
    وهذا الجدي ابن ذاك التيس
    وكنا نقول فضيحة ايران غيت والتنسيق الامني بين ايران وعملائها من جهة مع امريكا والكيان الصهيوني من جهة اخرى لكن كانت ايران وعملائها يتفاخرون بذلك وهم مثل ما قال المثل بتبصق عليهم بيقولوا الدنيا بتمطر علينا
    هؤلاء العملاء يكفيهم انحدارا انهم عملاء لاحط البشر على الارض المفسدون في الارض
    فلا غرابة في ذلك الخبر لانهم مردوا على الخيانة والنفاق
    ولكم تحياتي

    ردحذف