Google+ Followers

"المدونة محمية بميثاق الشرف. أرجو الإشارة الى اسم (غار عشتار) والكاتبة (عشتار العراقية) عند إعادة النشر"

2‏/6‏/2013

ملف سرقة النفط العراقي

علقت على حائط الغار الأيمن ملف (احتلال النفط) ، وهو متجدد فإني أجمع فيه كل ما نشر في المدونة وله علاقة بالنفط والغاز والموارد من قريب او بعيد، ولهذا سوف يحتاج مني الى التنقيب في كل آبار الغار، وهو عمل لن استطيع اكماله في يوم أو اثنين. تابعوني في ذلك الملف لمن يريد البحث عن احتلال الموارد ونهبها، أو من يريد متابعة الخطط والخرائط التي تحاك في المنطقة وربما لا تبدو أن لها علاقة بالنفط ولكن كل الحروب والدعوة الى الاقاليم والاضطرابات والجرائم في المناطق (المتنازع عليها) والتي تحوي دائما ثروات (وهذا سبب التنازع)، كلها تنتهي أخيرا الى النفط. وهذه مساهمتي في إحياء ذكرى 41 عاما  على تأميم النفط الذي أصبح الآن في خبر كان.

هناك 6 تعليقات:

  1. لو لم ير في عهد العراق الوطني سوى تاميم النفط العراقي لما ذكر احد عيوب ذلك النظام
    ولكم تحياتي

    ردحذف
  2. قبل فترة ذكرتي بوحدة من مقالاتج اسم زينب سلبي
    اني سامع بيها قبل بس عجبني اشوف انتي شنو رايج بيها
    وبالفعل لكيت سلسلة المقالات اللي تحجي عنها وعن ميادة بنت العراق و....

    مثلا قصة ميادة
    انتي كعدتي تكذبين بالقصة
    مع العلم انو حتى نسخة من الكتاب ما عندج
    واعتمدتي بالاساس عله ما مكتوب بالمدونات !!!!
    الشي اللاخ
    كل التناقضات والامور اللي وصلتج لاستنتاج انو هذي الكتب مكتوبة من غير عراقيين حقيقة مو معناتها انو القصص كلها كذب
    يعني ما ممكن تكون هاي بهارات مثلااااا
    يعني اني لو ردت اكتب كتب
    جنت راح التقي بصاحب القصة مرة مرتين
    اخذ منه اكبر كم من التفاصيل
    وبعدين ابدي بكتابة القصة
    وطبعا راح اكتشف انو بعض التفاصيل ما عندي
    بالغالب تفاصيل بسيطة
    بس مهمة للسرد
    فراح اكوم احط هذي التفاصيل من يمي
    يعني اني مدا اشوف كل هذا التعب يدل انو القصص جذب
    والظاهر هذا اسلوبج بكل شي انتي اساسا رايدة تشككين بيه
    يعني عندج انطباع مسبق وبعدين تنبشين عله ادله تاكد موقفج
    مثلا الحرب العراقية الايرانية هم اكدر ادووور تصريحات
    واطلع بعض التناقضات
    واكول هاي الحرب مصارت
    وهاي مؤامرة بين صدام وايران حته يحتل صدام الكويت
    ممكن اسوي هيج لو ما ممكن ؟؟؟؟؟

    اي هذا اللي ردت اكوله
    اني دا اشوف تعب بالخالي بلااااش
    لان بدون ادلة صدك .. مو ادلة من النت هاي مو تحقيقات

    ردحذف
  3. غير معرف/غير معرفة
    اولا انا ما اعتمدت على مناقشة كتاب زينب سلبي على المكتوب في المدونات. بل على مقاطع نشرت من الكتاب، كما اعتمدت على حوارات ا جريت معها على الكتاب، وقرأت كثيرا قبل ان اكتب. كذلك بالنسبة للكاتبة جين ساسون، اصلا ليس هناك مدونات عراقية او عربية ناقشت الكتاب. ولكني اعتمدت على موقع الست المؤلفة وكانت قد نشرت بعض المقاطع من كتبها عن ميادة وغيرها على سبيل الدعاية. انا قرأت المقاطع المقتبسة من الكتاب وناقشتها، ولم اناقش الكتاب كله وانما ناقشت تلك المقاطع.
    ثانيا - للكاتبة سوابق في نشر كتب ضد العراق تمتليء بالكذب مثل حضانات الكويت وغيرها وهذه كلها اصبحت معروفة. هي كاتبة تكتب اصلا ضد العرب والمسلمين مثلا لديها كتاب عن اميرة سعودية، يعني كاتبة تبحث عن الشهرة والاثارة وبالتأكيد تخدم ارتباطاتها الصهيونية.
    ثالثا - تشبيه فاسد القول أن تكذيب مقاطع في كتاب مثل تكذيب حرب حدثت امام اعيننا لمدة 8 سنوات. أي تشبيه هذا؟ ارجو ممن يريد النقاش ان يكون منطقيا . لو كانت الحرب قد حدثت قبل الف عام مثلا لطالبت بإعادة البحث فيها لأننا لا نعرف وقائعها ويمكن ان تكون حدثت او لم تحدث ، ولكن أنا احكم على وقائع حصلت في حياتنا.

    رابعا - إذا كان تعبي بالغالي بلاش، فلماذا تتعب/تتعبين نفسك بالمرور على الغار وقراءة مواضيعه؟ انا غاوية أتعب نفسي. هل اشتكيت لك؟

    خامسا - إذا كان لديك مناقشة جادة بالأدلة، هاتها وأنا انشرها في نفس المواضيع التي لاتعجبك.

    سادسا - الانترنيت الان اصبح هو الإعلام الشعبي وسجل التاريخ في هذا الجيل، وإذا كان الانترنيت لايعجبكم ، فلماذا تضيعون وقتكم فيه. ارجعوا الى الصحف والكتب الورقية واتركوا لنا الانترنيت.

    ردحذف

  4. غير معرف,
    عندي لك عدة " لماذات - جمع لماذا- " مخمناً انك قد قرأت الكتابين لميادة وزينب, تمعن في اجاباتها وقل لي اين الحقيقة واين الخيال!
    لماذا لم تكتب ميادة قصة معاناتها بقلمها هي بدل قبولها عرض كاتبة اجنبية لكتابتها؟
    لماذا تم التحضير لنشر كتاب ميادة مع التحضير لاحتلال العراق؟
    لماذا لم يتم نشر كتاب زينب خلال ثلاثة وعشرون عام ما بين مغادرتها العراق واحتلاله, ونُشر بعد احتلال العراق؟
    لماذا يُؤتى على ذكر معانات كلب صدام الخاص في قصة تتكلم عن معانات ميادة؟
    لماذا لم يتمكن صدام حسين بكل "سطوته وجبروته" من الاستحواذ على زينب, وتركها تفلت منه؟
    ولماذا نتوقع ان يصدق القراء كاتبا غربيا لم يقرأوا له من قبل، او قرأوا، رغم وضعه " بعض التفاصيل البسيطة" اثناء كتابته قصص الاخرين من عنده؟
    ولماذا نتوقع ان لا يصدق القراء كاتبا يوجه كتاباته الى الوجهة التي يرومها، رغم اتيانه بادلة تؤكد ما يكتب عنه؟
    والـ " لماذا الكبيرة" : لماذا نترك لخيال فكرنا العنان عندما نريد، ونكبله عندما لا نريد؟

    عراق

    ردحذف
  5. و(لماذا) كبيرة ايضا لك ياسيد عراق،
    لماذا اختفيت فترة طويلة عن الغار؟

    أما الإجابة على (لماذا الكبيرة) الأخيرة في تعليقك.. لأن كاتب/كاتبة التعليق (غير المعرف) له مصلحة شخصية لأنه/لأنها حتى لم يضع تعليقه على موضوع زينب سلبي او ميادة حتى يمكن المناقشة الجادة، وإنما وضعه على أحدث موضوع منشور في المدونة وكان في حينها (موضوع ملف النفط) ظنا منه/منها أن القراء يقرأون اول موضوع. كان الغرض هو (التشكيك والتسفيه) فيما أكتبه. وعلى الأكثر مثل هذا الزائر لايعود عادة لقراءة رد الفعل. بل يضع التشكيك ويمضي.
    ومثل هؤلاء الزوار لايدققون فيما يقرأونه او فيما يكتبونه. مثل يقول لك ، وماذا يعني ان تضع الكاتبة تفاصيل فاتت عليها ان تسأل صاحب القصة فتضيفها من خيالها. هل المفروض ان نصدق ان كاتبة تذهب الى السعودية والى الكويت والى العراق واماكن اخرى بسهولة ولكن حين تحتاج الى معرفة بعض التفاصيل لا تستطيع ان تكتب رسالة بريدية او الكترونية او حتى ترفع سماعة تليفون لتسأل الشخصية التي تكتب عنها عن بعض التفاصيل؟ ياعم عراق ... يكاد المريب يقول خذوني. المعلق ذكر زينب سلبي وظننت انه سيتكلم عنها خاصة ان اسمها ورد حديثا في قصة الجوائز، ولكنه مر مرور الكرام لينفرد بقصة ميادة، مع أن موضوعها مدفون حاليا، ولا احد يقرأه تقريبا.

    ردحذف
  6. كنت أرعى غنماتي في عشب الربيع العربي.

    عراق

    ردحذف