Google+ Followers

"المدونة محمية بميثاق الشرف. أرجو الإشارة الى اسم (غار عشتار) والكاتبة (عشتار العراقية) عند إعادة النشر"

16‏/6‏/2013

لبيك يا سوريا .. 3 مرات

قالها ثلاث مرات الرئيس المصري محمد مرسي في مؤتمر عقد في استاد القاهرة وكان الجمهور يقتصر على : الأخوان المسلمين - احزاب اسلامية - دعاة جهاد بالسيف - عناصر من حماس - عناصر من ميليشيات سورية. في المؤتمر وضع مرسي الحكومة والشعب المصري والجيش المصري في خدمة أهداف أمريكا.
واعلن قطع العلاقات مع سوريا تماما. وعرج في نهاية خطابه الحماسي المرصع بالشعر والتغزل بدمشق، والحرية الحمراء ، عن الحدث المنتظر في 30 حزيران في مصر.
في المؤتمر أنشد منشد نشيدا يبدو والله اعلم انه النشيد القومي للإخوان لأن الكثير من الشخصيات كانوا يرددون كلمات النشيد. وكان المنشد قد طلب من الجميع قبل ان يبدأ أن يقفوا ويرفعوا السبابة. ولهذا قدرت أن تكون هذه طقوس قراءة نشيدهم وهو أقرب الى القسم.
من الواضح أن المؤتمر هو تكتيك لمواجهة ما تهدد به المعارضة المصرية من يوم 30 حزيران. أي أن المؤتمر كان يحمل عدة رسائل:
1- رسالة الى أمريكا: نحن معكم في مشاريعكم في المنطقة
2- رسالة الى الميليشيات في سوريا أننا معكم فقفوا معنا. علما أن مصر تأوي حاليا آلافا من السوريين. وقد وصلت الرسالة حيث رد الناطق باسم (الجيش السوري الحر) بالسرور واعدا أنهم لن ينسوا رد الجميل.
3- رسالة الى الجهاديين في مصر أن الصراع مع المعارضة المصرية (والتي سيتوج في 30 حزيران) هو صراع بين الايمان والكفر.
4- رسالة الى المعارضة المصرية: اننا نستطيع ان نحشد لكم هذا الحشد.
5- رسالة الى الحكومة السورية: ضغط مصري لدفعها الى التنازل في مؤتمر جنيف المزمع عقده.
6- رسالة الى حرب (الشيعة والسنة) أن مصر بشعبها وجيشها ورئيسها في خندق (السنة)

الخطاب هنا لمن فاته

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق