Google+ Followers

"المدونة محمية بميثاق الشرف. أرجو الإشارة الى اسم (غار عشتار) والكاتبة (عشتار العراقية) عند إعادة النشر"

6‏/5‏/2013

لماذا هاجم الكيان سوريا؟ هذا رأيي

تعليق: عشتار العراقية
اختراق الطائرات الصهيونية المجال الجوي السوري وضرب أماكن في دمشق، وضع الناس الذين في خندق ثوار الناتو في حيص بيص وفي حرج شديد، وتذكرون أنه في حرب تدمير العراق عام 1991، حين تعاونت الدول العربية وأولهم سوريا على ضرب الجيش العراقي من حفر الباطن تحت القيادة الأمريكية، فعل الأمريكان المستحيل لتهدئة واسكات (اسرائيل) بعد أن ضربها العراق بصواريخه التي هدمت نظرية الحدود الآمنة. كانت أمريكا تظن أن الوقت لم يحن بالنسبة للشعوب العربية وحكامها للقبول بالكيان الصهيوني شريكا في الحرب على دولة عربية. والآن يبدو أن الوقت قد حان، بشكل علني ، لأن (اسرائيل) اشتركت بالسلاح في 1991 وكذلك اشتركت بالسلاح والتدريب والعناصر في 2003 ليس بشكل علني ولكن الكل صار يعرف. الآن نضجت الطبخة وأصبح الكيان الصديق العزيز والحليف الأكيد للعرب ، ولهذا لم ار مناسبا أن يستنكر هؤلاء هجوم الكيان على سوريا. حسنا.. ماذا حدث هل خرجت مظاهرات؟ هل أغلقت سفارات؟ هل سمعنا سوى كلمات تنديد خجولة ليس لأن (اسرائيل) اعتدت بدون مبرر على دولة عربية ولكن لأن القضية أحرجت عرب الناتو. وهكذا رأينا التفسيرات والتبريرات فمنهم من وضع اللائمة على بشار الأسد لأنه استفز الكيان بنقل اسلحة ايرانية الى دمشق. صحيح كيف يجرؤ؟ يمكن ان ينقل اسلحة صينية او اسرائيلية  او جنوب افريقية  او امريكية او روسية ولكن ايرانية؟ غلطة لا تغتفر!! وبعضهم فسر حركة الصهاينة على أنها (تقوية) لموقف الأسد لأنه صديق قديم. وبعضهم فسر على أنها (تقوية) لموقف المعارضة المسلحة التي بدأت تفقد تقدمها أمام الجيش السوري. ولكن رأيي يختلف. 
أرى انها حركة لاختبار المجال الجوي السوري لمعرفة شكل الدفاعات وإذا كانت روسيا قد زودت سوريا بأنظمة دفاع جيدة، وإذا كانت هناك شبكة حماية. ولم يكن هناك شيء من هذا. سمعنا أن سوريا اسقطت طائرة وأن الطيارين في حوزة سوريا، ولكن لو حدث هذا فعلا لرأينا الأدلة على الشاشات بلمح البصر. لم يكن هناك شيء من هذا. إذن دفاعات سوريا ضعيفة. وبما أن الكيان الصهيوني لم يكن ليقدم على هذه الخطوة بدون ضوء أمريكي أخضر، فأمريكا الآن لديها قناعة بأنها تستطيع التدخل بدون مشاكل.
تأكيدا لهذا ، دعونا نقرأ هذا الخبر، انظروا كيف قفز اعضاء الكونغرس الى هذا الاستنتاج وليس غيره "بعض رجال الكونغرس الامريكان يقولون ان الضربات الاسرائيلية في سوريا توضح ان الولايات المتحدة يمكنها اتخاذ الاجراءات لحماية المدنيين السوريين من القتل المرعب وتعجل بسقوط بشار الأسد. 

وكانت ادارة اوباما قد زودت الثوار السوريين بمساعدات غير فتاكة إضافة الى مساعدات انسانية للاجئين السوريين ولكن الادارة كانت تعارض نداءات فرض منطقة حظر طيران جوي بحجة احتمال تعرض المقاتلات الامريكية لأنظمة الدفاع السورية.
ويقول عضو الكونغرس عن الحزب الجمهوري توم كوتون بأن الضربات الجوية الاسرائيلية يوم الجمعة والأحد وضحت انه ليس هناك  اساس لهذه المخاوف.
 
"الضربات الاسرائيلية خلال الـ 48 ساعة الماضية اشارت الى ان تلك الانظمة الدفاعية الروسية في سوريا ليست بكفاءة الدعاية عنها . يمكننا ايقاف بشار الأسد من قتل شعبه ونستطيع ان نوقف العنف في سوريا."
 
كان كوتون يتحدث في برنامج (واجه الصحافة) على قناة ان بي سي وكان معه ايضا السيناتور الديمقراطي باترك ليهي الذي وافقه أن افعال اسرائيل كشفت ضعف الدفاعات الجوية السورية.- المصدر
++
إذا كان هذا التحليل صحيحا، فسوف نرى تحولا في الموقف الأمريكي المتراجع عن التدخل العسكري في سوريا.
  

هناك 14 تعليقًا:

  1. موقع سوري ينشر الكثير من التحليلات الواقعية زودتك به قبل فترة
    وتفسيره اقرب للمنطق .. اسرائيل انتهزت الفرصة للتخلص من المنشات التي كانت تقلقها في سوريا ولربما انها اسدت خدمة للمعارضة .

    ردحذف
  2. اعتقد ان ما قيل على السنة اعضاء الكونغرس الامريكي هو نوع من الدعاية والتضليل
    فامريكا لم تخش يوما الدفاعات الجوية الروسية "السورية" ولا حتى العدو الصهيوني خشي من هذه الدفاعات يوما ما
    ونفذت دولة الهعدو الصهيوني اكثر من مرة غارات جوية على مواقع ومنشات عسكرية سورية على الحدود وفي العمق السوري دون ان تخشى هذه الدفاعات
    ومن جهة اخرى فان الضربة الجوية الصهيونية على المواقع العسكرية السورية هي ضربة هدفها مزدوج
    فهي اولا تريد ان ترعب الجيش السوري من جهة وترعب الشعب السوري من جهة اخرى وهو نفس السيناريو الذي نفذته في العراق تحت مسمى "الصدمة والترويع"
    وثانيا ارى ان التدخل الامريكي لن يحصل في سوريا ولكن ستقوم دولة العدو بالمهمة لسبب بسيط هو ان امريكا اوكلت المنطقة الى العدو الصهيوني المدجج بالسلاح الفتاك بعد ان اضعفت كل المحيط به
    فالمرحلة القادمة هي مرحلة القوة الصهيونية بامتياز والعدو الصهيوني ليس مستهترا ولا مرعوبا من اي قوة على الارض في محيطة ويخطيء من يظن انه يحسب لقوة "سوريا مع حزب الله وايران " مجتمعين وما هذه الضربة التدميرية الا رسالة انذار وتصعيد من قبل الكيان الصهيوني ليقول للجميع انا المرجع في المنطقة وتفضلوا بقبول الامر الواقع
    واعتقد ان الاتي ادهى وامر فالكيان الصهيوني لن يتورع في استخدام اي سلاح تدميري حتى لو لجا الى اسلحة الدمار الشامل الكدسة لديه ضد اي منطقة محيطة ستؤثر على حركته
    وكذلك اعتقد ان الكيان الصهيوني سيتدخل عسكريا وسياسيا في جميع شؤون المنطقة بالقوة او بالسياسة
    ولكم تحياتي

    ردحذف
  3. اعتقد انها عملية نوعية لهدف محددلم يفصح عنه للان تحليلك كان يمكن ان يكون صحيحا لو كانت هته المرة هى الاولى التى يستبيح فيهاا الطيران الاسرائيلى المجال السورى و قد فعلها من قبل وسورها فى كامل عافيتها وكان نفس الرد تقريبا لا حراك ....امركا بامكانها اختراق الجيش السورى كما اخترقت وشقت الجيش العراقى عن طريق عملاء ميدانيين خاصة وارض سوريا الان مرتع لسياي اي و الموساد والمخابرات الفرنسية والبريطانية والتركية ...لكنها استراتجيتها الان هو مزيد من الاستنزاف مزيد من الخراب لسوريا وعندما تحين الساعة صفر ستتدخل فى سوريا على طريقة طوماس فريدمان اين تنزل امركا والحلفاء لاستعمار سوريا وتنظيمها ثم تسليمها للسوريين حتى لا تحيد عن الطريق المرسوم.....ولنا فى العراق مثال ....ما يؤلمنى حقا رغم يقينى بعمالة بشار الاسد ان يهلل بعض من عربنا ومسلمينا لقصف سوريا من الطيران الاسرائيلي .....انا متاكد ان ايران فى ساعة الصفر ستتخلى عن بشار فى سبيل برنامجها النووى ....وان غد لناظره لقريب نسال الله العافية و حسن العاقبة

    ردحذف
  4. هذا ما قاله فريدمان من هنا .:

    http://www.nytimes.com/2013/03/27/opinion/friedman-cautions-curves-ahead.html?smid=fb-share&_r=0

    ردحذف
  5. الحرب خدعة لننتظر ونرى

    ردحذف
  6. أخي أبو لينا

    لم أفهم ماذا تقصد بقولك إن بشار عميل. فهل هو عميل مثلما كانوا يقولون إن الرئيس صدام عميل لأمريكا وأن كل ما يحدث مسرحية، حتى اغتالوه فسكت المتكلمون؟؟

    ردحذف
  7. اخى ابو هاشم الرئيس البطل صدام حسين لم يكن ملاكا ايضا تعاون فى فترة ما مع امركاوالانظمة الخليجية لكن عندما عرض عليه الامريكان الدخول فى بيت الطاعة وبيع العراق نفطا ومؤسسات ابى ولم يقبل بما قبل به ال سعود من بيع النفط لامركا بثمن بخس و بان يكون الدولار هو العملة الوحيدة لبيع البترول ومن ان تكون احتياطات الدولة بالدولار وغير ذلك ونتيجة لذلك شنت الحرب وصمد صدام على مبادئه رغم بهرج السلطان ....اما بشار الاسد هذا قصة اخرى الكل يعلم انه راعي حكومة العمالة العراقية وانه اول المهنئين بوصواهت للحكم وانه فى سجونه كانت تتم عمليات التعذيب التى كانت تتحفظ عليها المخابرات الامريكية لبشاعتها للمجاهدين و ان بشار كان بردا وسلاما على اسرائيل هو نظام الاسد برمته من تركيز المخابرات الفرنسية و سنة 2007 و 2008 كانت الاسوء فى تاريخ بشار ....هذا العميل انتهت صلوحيته كما انتهت صلوحية مبارك وزين العابدين رغم طقوس الطاعة للبيت الامركى فكان التغيير الذى فرضته امركاعن طريق الغرب والذى كانت ضحيته سورية فى اسنساخ لعراق جديد ....اخى لا يمكن البتة مقارنة صدام بمن كان ضمن الحلفاء لضرب الشهيد صدام حسين رغم انه لم يكن معصوما ونحسب تفانيه فى عدم بيع بلاده والوقوف امام الطغيان العالمى فى ميزان حسناته...

    ردحذف
  8. فارس النور6 مايو، 2013 11:25 م

    في كل مره تُضرب سوريا نسمع "الرئيس السوري" : سوريا سترد في الزمان والمكان المناسب..حضرتك لما يبيض الديك؟

    سؤال يطرح نفسه ويتبرغث بالتراب : ماهو مستقبل المقاومه والممانعه في ظل الوضع الراهن وهل البيضه من الدجاجه ام الدجاجه من البيضه؟

    عذرا للاطاله لكن لزاما علي حشر كل انواع الدجاج (الابيض والاحمر ودجاج العرب والهراتي والمكلش والدجاج الكوووردي والكووردي والكوردي) لئلا يزعل احد المكونات نوب يسوي اقليم لو يعتصم لو يلطم.

    ردحذف
  9. يجب الا ننسى أن أمريكا لا تقصد شخص الحاكم رغم انها تشيطن أي حاكم سواء كان صديقا او عدوا حسب مصالحها، وانما هي تقصد تخريب البلد ونهبها وتركها ضعيفة مكسورة الجناح لا تقوم لها قائمة الى ماشاء الله. والدليل ماذا فعلت امريكا بعد أن أزاحت صدام حسين؟ ماذا فعلت بعد ان ساعدت ودعمت قتل القذافي؟

    ردحذف
  10. أخي أبو لينا

    يقال أن الجمال في عين الناظر، والشاعر يقول:
    وعين الرضا عن كل عيب كليلة

    تعاون الرئيس صدام مع الغرب ودول الخليج كان ثمنه مساعدته في حربه مع إيران. لكن إسقاطه لم يكن بسبب النفط، فهذا تبسيط للأمور، بل كان بسبب إسرائيل. فقد كان الدعم الغربي الخليجي للرئيس صدام مشروطاً باتفاقه مع الأمريكان على إقامة سلام مع الكيان الصهيوني بعد انتهاء حربه مع إيران. لكن الرئيس صدام تراجع عن هذا، فبدأت الحملة ضده.
    أنا ضد وقوف سوريا ضد العراق بعد استعادة الكويت، مع قناعتي بأن قرار دخول الكويت كان خاطئ التوقيت ومبنياً على حسابات مغلوطة للرئيس صدام دفعنا جميعاً ثمنها وما نزال. لكننا لا يجب أن ننسى، في غمرة مشاعرنا، أن العراق حاول كثيراً إسقاط النظام في سوريا وقام بتفجيرات في مدنها ودعم أعداء سوريا في لبنان (الكتائب اللبنانية!) وهذا ما اعترف به أحد قياديي الكتائب أنفسهم. لذلك فإن إلقاء اللوم على الآخرين وتصوير العراق وكأنه لم يفعل شيئاً بعيد عن الصحة. أقول هذا مع قناعتي بأن تصرف سوريا عام 1991 كان شخصياً من قبل الرئيس حافظ الأسد مثلما كان إعدام الرئيس صدام لمجموعة من قيادات الحزب عام 1979 موقفاً شخصياً!

    أعرف أن كلامي هذا سيثير الكثيرين، لكني تعودت أن أقول الصدق ولا أحب الرياء ولا الكذب، مثلما لا أحب أن يزايد علي أحد في وطنيتي وحبي لبلدي.

    مع التحية

    ردحذف
  11. اعوذ بالله من الشيطان الرجيم
    ساتحدث عن النظام السوري ليس من خلال تجربة مطالعات ثقافية او صحافية بل من خلال معايشة للاحداث يوما بيوم في القرن الماضي
    واشير الى ان هناك عدم وضوح في موقف اخي ابي هاشم من النظام السوري وليس في مقام الرد ولكن لايضاح الموقف كما كان
    كان النظام السوري يعترف بقرارات الامم المتحدة الخاصة بالقضية الفلسطينية 242 و338
    وهي قرارات تعترف بدولة العدو الصهيوني (يعني الاعتراف بدولة الاغتصاب)
    كان النظام السوري حليف لنظام السادات وخاض حرب اكتوبر بالتنسيق التام معه
    كان النظام السوري يعمل على شق صفوف منظمة التحرير وقد نجح في ذلك
    كان النظام السوري قد دخل بقواته الى لبنان عام 1975 ليس لدعم قوات الثورة الفلسطينية بل لدعم مشروع امريكي يقضي بعدم تمكن المنظمة والقوى الوطنية اللبنانية من اقامة تحالف وطني قومي ثوري في لبنان بعد تفسخ الدولة اللبنانية عام 1975
    وشكلت قوات عربية كانت القوات السورية عمودها الفقري واصبحت هذه القوات غضبا على هذه الجبهة المقاومة
    وعند اجتياح القوات الصهيونية لبنان عام 1982 اعلن النظام السوري وقفا من جانب واحد لوقف اطلاق النار من العدو الصهيوني في لبنان علما بان قوات النظام السوري كانت منتشرة في جميع انحاء لبنان من دخولها عام 1975
    لم يبدا تامر النظام السوري على العراق بسبب مجيء الخميني او بسبب دخوله الكويت بل بسبب تامره على حزب البعث نفسه الذي ينتمي اليه النظام السوري شكليا وشق صفوفه في الستينات من القرن الماضي
    لقد تامر النظام السوري على العراق عندما قامت حكومة العراق بقيادة المرحوم البكر بتاميم البترول وحاول النظام اجهاض عملية التاميم
    وتامر النظام باقامة بحيرة الاسد على الفرات ليس لانه يحتاج الى المياه بل لكي يمنعها عن العراق ومنع العراق من استغلال مياه الفرات وحسب الحصص الدولية لكل دولة
    تامر النظام السوري في حرب العراق مع ايران ودعم النظام الايراني بكل قوة وكان الاجدى ان يكون حليفا وداعما ولو من ناحية الشعارات المرفوعه للعراق
    تحالف مع الامريكان والتحالف الغربي عام 1991 ليس لان العراق اعتدى على دولة عربية بل لان العراق هو احد الاطراف
    وصدقا لو ان العراق تجابه مع الكيان الصهيوني لوقف مع الكيان ضد العراق
    واخيرا صدقا لم يبدا عداء النظام السوري لعراق البعث منذ دخوله الكويت او منذ حربه مع ايران بل ومنذ مجيء حافظ الاسد للحكم
    واضيف بان الصحفي سليم اللوزي صاحب مجلة الحوادث قد تمت تصفيته من اجهزة النظام السوري في لبنان بسبب بحث قام به قابن بين شخصية الشهيد صدام حسين والمرحوم حافظ الاسد عام 1979 رجح فيه قوة مواقف الشهيد صدام حسين وقدرته على قيادة الامة على قدرة الرئيس المرحوم حافظ الاسد
    واخيرا ارجو ان نكون منصفين في قراءة وكتابة الحوادث التاريخية حفاظا على انفسنا امام الله لاننا نسال عن كل مانقول
    ولكم تحياتي

    ردحذف
  12. فارس النور8 مايو، 2013 10:34 ص

    اعوذ بالله من الشيطان اللعين الرجيم

    ابو ذر العربي حسنا فعلت عندما تعوذت من الشيطان اللعين الرجيم وانا بدوري ارجو من الجميع التعوذ دائما حرصا على سلامتكم من الشيطنه.

    ردحذف
  13. أخي أبو ذر العربي دائما هو صاحب الرأي الراجح والطرح المتوازن. بارك الله فيك أخي أبا ذر وأبقى قلمك لنا مدافعا عن الحق.

    ردحذف
  14. ابو ذر العربي11 مايو، 2013 6:48 م

    زملائي الكرام جميعا في الغار الجميل
    تحياتي لكم
    واسال الله لكم نصرة الحق وتبيانه في جميع مواقعة
    واشكر فارس النور وابن العروبة على الثقة والمخاطبة الجميلة واسال الله ان يجعلنا نجتهد ما استطعنا لنصرة الحق واهله ما استطعنا وبما وهبنا الله من تجربة عشناها وكنا دائما فيها ضد التزوير والانحراف والجهل وقول ما لا نعلم وهي تجربة معمدة "بالدم" كما يقولون
    ولا نبغي من وراء ذلك الا رضى الله وايضاح الحقائق
    ولكم تحياتي

    ردحذف