Google+ Followers

"المدونة محمية بميثاق الشرف. أرجو الإشارة الى اسم (غار عشتار) والكاتبة (عشتار العراقية) عند إعادة النشر"

3‏/5‏/2013

الكويت والإمارات يبيضان وجه بوش القبيح

على عادة الرؤساء الأمريكان حين يخرجون من مناصبهم ، يقومون بجمع التبرعات من الممتنين لهم لإقامة مكتبة ومتحف يخلد أسماءهم ويبيض صفحة أعمالهم. وكان بيل كلنتون قد أقام مكتبة له متواضعة نوعا ما حيث لم تتكلف سوى 165 مليون دولار جمعها من 160 متبرع على رأسهم من الدول العربية: السعودية -الكويت - الامارات - قطر و 3 رجال اعمال سعوديين ونائب رئيس الوزراء اللبناني آنذاك ، تبرع كل منهم بمليون او اكثر. تجدون الأسماء في هذا الرابط.
أما جورج بوش، فقد كانت جرائمه تحتاج الى المزيد من الغسيل والتبييض، فأقام متحفا اسطوريا تكلف تقريبا ضعف مبلغ مكتبة كلنتون، اشتمل في احد أجنحته على صور أطفال عراقيين يبتسمون أو يلعبون باعتبارها (فرحة وسعادة الناس الذين حررهم جورج بوش) وشارك في التبرع له من الدول العربية حكام الكويت والإمارات مع طلبهم رجاء عدم ذكر الاسماء!!
انظر هذا الرابط. زين الكويت نعرف سبب امتنانها لجورج بوش، ولكن لماذا الإمارات؟  أليس معنى هذا أن الكل ضالع بالتآمر على العراق؟
قاعة الشعوب التي حررها بوش
مكتبة ومتحف بوش من الخارج

هناك 4 تعليقات:

  1. وابت الحقاره ان تفارق اهلها

    ردحذف
  2. فعلا استغرب من الذين يظنون بامريكا ورموزها خيرا او يتمنون ان تغير امريكا جلدها
    فامريكا وفي كل الاحوال والازمان والاماكن هي العدو رقم واحد العلني للشعوب العربية والاسلامية وشعوب العالم الثالث الذي يعلن صداقته لهم ولن تتغير سياستها ابدا
    والكيان الصهيوني هو العدو رقم واحد والذي يعلن عداءه لهم ولن يتغير في عدائه
    ونلاحظ ان البعض لا زال يفكر بان امريكا ممكن ان تعدل الشعوب التي تغزوها او تنهبها او تدمرها
    فيكفي حلما جميلا واستفيقوا قبل فوات الاوان
    والاموال التي تنفقونها على "اصدقائكم الاعداء" انفقوها في سبيل الله وتحرير بلدانكم من نهب امريكا واحتلالكم اقتصاديا وسياسيا
    ولكم تحياتي

    ردحذف
  3. بسم الله الرحمن الرحيم ... نعم الكل ضالع في التآمر على العراق ، تذكري ابقاء الرئيس الشهيد على رئيس دولة الامارات رحمهما الله بعد قمة 1990 في ضيافته اياماً عدة حتى طلب منه الشيخ زايد الاذن بالعودة الى بلاده لأن الرئيس الشهيد حمّله مهام جسيمة ينبغي عليه النهوض بها ، واذا به يتصرف على عكس ما قال حين عودته ، واليك جزءاً من مقالة كتبها احد الضباط في احد المواقع قبل سنوات يروي فيها (على عهدته) بعضاً من دور دولة الامارات (العربية) اثناء احتدام الاشتباك بين القوات العراقية وقوات التحالف ، واعتقد انك تدركين جيدا مواقع دول الخليج العربي ضمن الاستراتيجية الامريكية وتكتيكاتها في المنطقة .. يقول الراوي (( القائد الخزرجي , يحقق اتصالات هاتفية عبر ( الثريا ) مع رئيس اركان جيش الامارات آنذاك ( هوولي عهد ابو ظبي حاليا ) الشيخ محمد بن زايد آل نهيّان بواسطة من العقيد الهارب في الامارت ( سعد العبيدي .. أبو ذر ) والأخير من اهالي الموصل .
    ويتصل مدير مكتبه (المقدم سلطان الشامسي ) مقدّما سعادة الفريق والشيخ محمد بن زايد آل نهيّان , ليتحدث مع القائد الخزرجي ,, ويعلن رئيس الاركان الشيخ محمد للقائد الخزرجي استعداد الامارات لدعم خط الخزرجي الوطني لانقاذ العراق .
    , الجيش العراقي يقاتل صامدا كنخلتنا العراقية وقادة التحالف وعلى راسهم بوش وبلير مصابون بالصعقة ووجوهم بادية الوجوم كأن على رؤوسهم الطير تأكل ناصيتهم المتعفّنة .
    انهم يريدون انقاذا , اطواق نجاة : !!
    لم تعد اصوات مشعان الامريكي ووفيق الامريكي تخدم المرحلة ولم يلتفت احدا لنداءات الخسّة والخيانة انه شرف العراق ارض العراق
    وليست ارض صدام وليس شرف صدام وحده . !
    ويضيف رئيس الاركان الشيخ محمد آل نهيان مهاتفا طالبا من القائد الخزرجي ان تتوجه كافة اعداد وتجمعات العسكريين من اتباع القائد الخزرجي الى الامارات لتندفع الى العراق عبر الكويت لتشجيع الجيش العراقي لوقف القتال والاستسلام لوقف سفك دماء جنود العراق ! ؟ ! ؟
    فأجابه القائد الخزرجي السعيد بقتال جيش العراق وصموده بأنه لا يستطيع ان يتخّذ القرار وحيدا بل انه سيعود الى رأي اكثرية من هم بمعيّته , ويطلب من الاستعجال لتهيئة المستلزمات !!!
    فضحك القائد الخزرجي ضحكة باهتة واخبرنا بحقيقة طلب رئيس الاركان ( الشيخ محمد ) ؟
    ** الحقيقة نحن كنا على مبعدة امتار عنه في الساحة الامامية للشقة التي نسكنها مقابل جامع الاكرمين في دمشق } . أضاف القائد الخزرجي نصا ( انهم في مأزق ) ولهذا جاءنا هذا الرجاء !!
    وأمرنا ان نجمع له ما تيسّر من المتواجدين من الضباط والسياسين والوجهاء , في مكان آخر واضاف قائلا [ بيني وبينكم .. سيكون رأيي الشخصي الرفض , لكي لا يقال انني رفضت بناء على رأي الأخرين ) .
    وفي اللقاء .. رفض اكثر من 90 % من الحاضرين الطلب وكان الرأي ان هذا اليوم يوم احتفال ودعم وشد أزر لقوات العراق حتى ولو خسر جيش العراق المعركة ) فأنه سوف يخسرها ببسالة الجندي المقاتل المجاهد المجالد انهم يريدون ان يوقف الجندي العراقي مقاومته ويبيع اللارض والعرض , ,
    وكان على رأس الرافضين البطل الشهيد المقدم حرس جمهوري شهاب السبعاوي ( الذي اعدمه نظام الحثالات الطائفية الحالي عام 2006 لتشكيله تنظيما مجاهدا في الموصل وكان متخصصا بقنص ونسف ارتال الغزاة الاميريكيين في حي الوحدة وحي سومر . )
    وهكذا تم الرد , فقام القائد الخزرجي ليبلّغ رسل أمريكا ( رفض مجاميع القائد الخزرجي ) لعرض الامريكان .
    مذيع ابو ظبي : يستهزيء بجيش العراق ؟
    ويخرج علينا مذيع اخبار ابوظبي آنذاك الذي عقد حلقات اللقاء مع محمد سعيد الصحّاف في ابو ظبي , وهو يقول اين ذهب جيش العراق اين تبّخر جيش العراق , والله عار , يقول بمجرد دخول دبابتين اميركيتين بغداد وأرتقائهما جسر التحرير سقط العراق ! ؟
    هكذا ختم . المذيع لا يحضرني اسمه وهو يلبس عقال الأعراب وغترة ناصعة البياض !! )
    ولايفوتني ان اشير الى موقف احد الاصدقاء الذي احتفظ باسمه والذي كان مكلفاً بالتعليق المباشر على مراحل تطور المعارك لقناة (ابو ظبي) الفضائية وكيف تغير بمقدار 180 درجة بمجرد رؤيته الدبابات الامريكية تطوق ساحة الفردوس امام فندق عشتار شيراتون بالعين المجردة اذ بدأ بالحديث عن الدكتاتورية والتحرير والخلاص وانتهاء عهد الكذا والكذا ، واذكر اني عاتبته بعد سنتين على ذلك الموقف وهو العراقي البعثي فرد علي مبرراً انها توجيهات القناة (اولياء نعمته) .

    ردحذف
  4. السلام عليكم
    تماما كما كتب الأخ على العلى الجميع تآمر على العراق ... وكم كنت مشدوها من الإمعان فى الإنحياز و التسويق للغزاة و الإغراق فى تهميش أو شيطنة النظام الوطنى و المقاومة العراقية ... و كان لسان المتآمرين إما متحدث رسمى فى الصحف و التلفزيون أو خبير إسترتيجى فى حديث أو برنامج حتى النشرات و شريط الأخبار فى القنوات الرئيسية الخائنة كالجزيرة و العربية و إل بى سى و إن بى سى و القنوات الحكومية فى معظم الدول العربية ... فهمت من توزيع الأدوار و تركيزها على تعبيد الطريق للغزاة لتمكينهم و فى المقابل تهميش الأعمال المقاومة للإحتلال و إخفائها بل و التركيز على ما يشوهها ... و رغم شراسة الحملات التى ما زالت سارية إلى الآن فإن العراق إنتصر على الغزاة و شرذم جمعهم و هو فى الطريق نحو التحرير الشامل ....
    محمد دغيدى

    ردحذف