Google+ Followers

"المدونة محمية بميثاق الشرف. أرجو الإشارة الى اسم (غار عشتار) والكاتبة (عشتار العراقية) عند إعادة النشر"

29‏/4‏/2013

هل كان عليك يا باسم يوسف أن تفعل ذلك؟

باسم يوسف الطبيب الذي تحول الى مقدم برنامج ساخر (البرنامج) على قناة سي بي سي المصرية والذي استهدف في معظم تعليقاته الإخوان المسلمين والرئيس مرسي، مما استوجب تغريمه مبلغ 15 ألف جنيه، بعد عدة شكاوى قضائية ضده  (انظر) عوض كل ذلك ببعض الاعلانات التجارية لشركة إماراتية
حيث فاجأنا انه اخذ اجازة لمدة اسبوعين من برنامجه بذريعة انهماك طاقمه بالعمل المتواصل على مدى شهور، واستحقاقهم الإجازة، والتي جاءت في الواقع في غير وقتها، ولكن عرفنا فيما بعد انه سافر الى امريكا لحضور بعض احتفالات تكريمه باعتباره ضمن 100 اكثر شخصية تأثيرا في الرأي العام، والظهور في مقابلات مع اصحاب برامج مماثلة وشبكات اعلامية، ثم اخيرا عرفنا انه حط في دبي وبدأ سلسلة اعلانات من الشركة او الجهة المسؤولة عن SkyDiveDubai. (انظر كيف استغلت الشركة اسمه الى أقصى درجة)

كنت اتمنى ألا يفعل في دبي مافعله، لسبب وحيد: الحفاظ على مصداقيته وله جمهور واسع يحبه ويتابعه.الإمارات كما نعلم تناهض دور قطر في المنطقة، وباسم يوسف كان قد تناول قطر ايضا في سخريته (انظر هنا). كما أن موقف الإمارات المعادي للإخوان معروف (تذكر على الأقل تغريدات وتصريحات ضاحي خلفان) . موقفه الآن بالنسبة لي ليس لطيفا.. وكأن سخريته من حاكم قطر والإخوان مدفوع الثمن من الإمارات. ربما المسألة غير ذلك ولكنها تبدو كذلك. على أصحاب المنابر الإعلامية التحسب في كل خطوة يخطونها.

هناك 17 تعليقًا:

  1. للاسف عشتار اصبحت نقطة الاختلاف بين الراى والراي الاخر تتمثل فى السبونسور اي الطرف الممول والدافع ....تختلف المواقف باختلاف طرق التمويل ...الا من رحم ربي .....

    ردحذف
  2. فعلاً التحسب مطلوب..
    شرف الاعلامي زي عود الكبريت..
    اللهم ثبتنا على قول الحق..

    ردحذف
  3. صح ..الإعلام رسالة ويجب إيصالها بأمانة

    ردحذف
  4. لماذا تنعين باسم يوسف سيدتي ؟!هل خيب ظنك ؟؟
    بمعنى هل كان مثالا رائعا و خذلك ؟
    حسنا .. لماذا كان رائعا ؟ ما معيار روعته ؟!

    شخصيا أقر بأنه ممثل رائع .

    ردحذف
  5. فارس النور29 أبريل، 2013 8:25 م

    15000 جنيه مصري تطلع تقريبا 2100 دولار (على فرض الدولار 7 جنيه) يعني دكتور ومقدم برامج ماعنده هذا المبلغ ماتدخل عقلي..؟!
    الله أعلم

    ردحذف
  6. الصديق القديم
    باسم يوسف كان يضحكنا. والضحك عملة نادرة في هذه الايام. القدرة على الاضحاك عبقرية والسخرية فن ينبغي ان نشجعه في حياتنا المتجهمة.

    ردحذف
  7. فارس النور
    طبعا كان قادرا على دفع المبلغ من راتبه. ولكن كان قد أبدى ضيقه بدفع المبلغ.

    ردحذف
  8. لا نختلف على ذلك كما ذكرت سابقا بأنه ممثل بارع قد يفيد السينما المصرية .
    لكن سؤالي عن سبب صدمتك به من حيث الجانب الأخلاقي و القيمي .
    فهل الاعجاب به كونه انتقد مرسي و الإخوان و سخر منهم ؟ طيب هذا جيد . لكن هل انتقد البرادعي الكذاب أو عمرو موسى التافه هل عارض سياسة الغرب في المنطقة العربية هل رفض الوجود الصهيوني في فلسطين المحتلة ؟

    ردحذف

  9. هل نسيت انه نسخه من جون ستيورت

    ردحذف
  10. عزيزي الصديق القديم
    تتحدث عن صدمتي وإذا كنت صديقا قديما بالتأكيد انت تعرف الان اني لا اصدم بشيء. ليس بعد كل ما رأيناه. ثانيا: تتساءل هل سخر من البرادعي وعمرو موسى؟ مرة سئل هذا السؤال فقال: ضعوهم في السلطةوسوف اسخر منهم. كما ان تساؤلك اذا كان قد ابدى رأيه في القضية الفلسطينية. ليس من المطلوب من برنامج ساخر ان يعبر عن كل قضايا الأمة مرة واحدة. هو يسخر من الحكومة وهذا كما اظن يحسب له وشجاعة من اي شخص ففي ظل مايجري وسوف يجري في مصر. ولهذا كنت اتمنى ان يظل موقفه خاليا من اي شائبة.

    ردحذف
  11. هو نسخة من جون ستيوارت ويقلده في كل شيء، ولكنه افضل كما اعتقد لأن لوجهه قابلية تعبير افضل.

    ردحذف
  12. لذلك آني مستغرب و أسأل لأن أعرفك حذرة و موضوعية خاصة اتجاه الأشخاص . لكن هنا على غير العادة !
    تحيتي

    ردحذف


  13. ببسي وكوكا كولا
    همبورغر وهوت دوغ
    مرسي وحمد
    جون ستيورت و باسم يوسف
    صناعه اميركيه صهيونيه بامتياز
    اي طعم او شخصيه لا يهم لكن المهم ما يريده العم سام
    ولا تنسي جون ستيورت يهودي صهيوني صديقه العزيز باسم وصديق مرسي بيرس

    ردحذف
  14. كل من يشتهر في العالم وخاصة العالم الدعائي في اغلبه يكون صناعة امريكية
    لان الملمع الخفي للاشياء مثل الاحبار السرية يكتبها صناعها وتعمل في العلن المؤسسات المشهورة على رشها على الاشياء المطلوبة فتصبح مشهورة ومتداوله على السنة الحميع
    فالحذر من الملمعين بمساحيق غير وطنية وفتشوا عن النوافذ الخلفية
    ولكم تحياتي

    ردحذف
  15. مرحبا
    منذ مدة ليست بقصيرة تراودني خواطر وافكار حول ما يتم نشره في غار عشتار ولكنني ارتأيت التآني علني اصل الى الاجابة فلا اخرج ما في مكنونات نفسي، ولكن لما لم اصل بعد الى ما يرضي فضول التساؤل عندي فأنني اعلن عن رأيي واقول انك تتحدثين عن باسم يوسف وان السخرية ممن هم في المناصب العليا امر مقبول ولو كان على شاشات التلفزيون ولكن استميحك مقدما فأنني اسأل وبحسن نية وببراءة تامة هل كان الرئيس العراقي السابق صدام حسين ليسمح بأن يسخر من تصرفاته اعلامي على شاشة التلفزيون؟ ارجو الاجابة؟

    ردحذف
  16. أخي غير معرف..
    لاأظن انه كان يسمح. ولكن هل كان صدام حسين بدون اخطاء؟ أنا احترمه وأحبه ولكني لست عمياء البصيرة، وقد اشرت الى اخطائه في مواضيع عديدة. اسألني عن اخطائه وسأدرجها لك. واول هذه الأخطاء هي انعدام حرية التعبير. وقد قلت مرارا أن الحاكم الذي لايقبل السخرية من نفسه او من غيره لايصلح للحكم.
    السخرية من أرقى الفنون، والغريبة أن الخلفاء والملوك العرب في أوج الحضارة العربية وكما نقرأ في الكتب كانوا يحتفظون في بلاطهم بمهرجين يتقبلون منهم السخرية من ذواتهم ويعتبرونها نوعا من الترفيه ونوعا من النصيحة بطريقة خفيفة. انظر الآن الى تقديس الحكام لذواتهم واعتبار المس بها جريمة.

    الرئيس صدام حسين كتب في أواخر أيامه (قبل الاحتلال)(رواية) ساخرة من حكام الخليج، والرواية موجودة لدى شخص كان قريب الصلة به، وقد تسنى لي قراءتها مخطوطة وكان هناك حديث عن نشرها، واظن انها لن تنشر لإسباب كثيرة. كان البطل الرئيسي في الرواية اسمه (بهلون) وهو مهرج السلطان.
    اضع كلمة (رواية) بين قوسين لأن الرئيس الشهيد صدام حاول ان يكتب رواية وحاول ان يكتب شعرا، وتظل تلك الجهود محاولات تحتمل الكثير من النقد. المهم في الموضوع انها كانت (ساخرة) والانسان حين يختبر الحياة جيدا ، يعرف انها مجرد نكتة من بدايتها الى نهايتها.
    هل ارتحت الآن؟ هل كنت تظن أني من الناس الذين يقبلون لغيرهم مالايقبلونه لأنفسهم؟
    ارجو ألا تعتقد أني ابدي رأيي بحرية في رجل هو الآن في جوار الله. اطمئن كان يقرأ لي ويعرف رأيي جيدا ويحترمني على ذلك. مشكلة صدام حسين أن المقربين منه لم يكونوا يوجهونه الى أخطائه. وهو نفسه ذكر ذلك في روايته الأولى.

    ردحذف
  17. معذرة .. اسم بطل الرواية المشار اليها في التعليق السابق (بهلول) وليس (بهلون) كما جاء. غلطة مطبعية.

    ردحذف