Google+ Followers

"المدونة محمية بميثاق الشرف. أرجو الإشارة الى اسم (غار عشتار) والكاتبة (عشتار العراقية) عند إعادة النشر"

24‏/4‏/2013

قرضاي يمنع الأفلام الهندية في افغانستان !!


 المصدر - من بركات الحرية والديمقراطية التي انزلتها عليهم أمريكا، أن الرئيس العميل حامد قرضاي وقع على أمر اصدره مجلس العلماء في أفغانستان بحظر الافلام والبرنامج التي تعارض (الشريعة الاسلامية) .
وكان علماء الدين قد اشتكوا من ان بعض رجال الحكومة يشربون الخمرة ويدخنون المخدرت وان بعضا من المحلات تبيع لحم الخنزير. كما اشتكوا من الأفلام والبرامج التلفزيونية التي تعارض  الشريعة والتقاليد. وقبل سنوات كان مجلس العلماء قد طالب بمنع الافلام الهندية التي يتهافت عليها الشعب الأفغاني لأن الممثلات لايغطين اذرعهن ورقابهن.


والان امر قرضاي بتنفيذ الأمر ضد اي مسؤول يشرب او يستورد الكحول او يقوم بأي فعل مناهض للاسلام لايليق بمنصبه.
وتم توجيه قنوات التلفزيون لعدم عرض اي فيلم او برنامج يغضب مجلس العلماء وبخلافه سيتم اغلاق القناة.
++
هذا دليل من أدلة نفاق رجال الدين، حيث يغمضون العين عن وجود آلاف  من القوات المحتلة من أمريكا وأوربا، الى جانب الآلاف من المرتزقة الأجانب، ويغمضون  العين عن القتل اليومي الذي تقوم به الطائرات بدون طيار والتي يروح ضحيتها أطفال ونساء افغانستان، ويتمسكون بالقشور، وكأن شرب الخمر أفظع من استضافة المحتلين، او من قتل طفل. ومتناسين أن باعة لحم الخنزير يبيعونه من أجل الآلاف المؤلفة من الجنود والمرتزقة الأجانب الذين يتناولونه. كما لاحظوا أن الأوامر التي أصدرها قرضاي تحرم الخمور وتسكت عن المخدرات، لأن أحد مصادر تمويل اقتصاد افغانستان هو زراعة المخدرات.
ولكن السؤال الذي يفرض نفسه : إذا كانت الأفلام تمنع لمجرد أن الممثلات يكشفن نحورهن وأذرعهن، فأي نوع من الأفلام مسموح بها إذن ومن أين يستوردونها؟

هناك 3 تعليقات:

  1. هذا عصر تملق ونفاق العلماء للحكام ونفاق الحكام لامريكا حتى ترضى عنهم
    ولا يخافون الله حتى يرضى عنهم
    يا ويلهم !!!!!!!!!!! اين سيذهبون ؟
    يسالون عن فتوى قتل الذباب ولا يسالون عن قتل "الحسين " وملايين الرجال المسلمين واغتصاب اعراضهم
    ويجرمون من سرق لياكل ويسد جوعه ويبرؤون من نهب اموال العباد والبلاد !
    سحقا لهم مما كسبت ايديهيم
    وامرهم الى الله
    ولكم تحياتي

    ردحذف
  2. نحن أمة لا تنتصر بالعدة والعتاد ولكن ننتصر بقلة ذنوبنا وكثرة ذنوب الأعداء فلو تساوت الذنوب أنتصروا علينا والامثله كثيره في بدر والخندق حيث كان الفارق المادي كبير جدا, لذلك لاتظنين انه بمجرد ان يعلن عالم الجهاد سيخرج الناس بالالاف ليجاهدوا وهم لايمتنعون عن محرم مثل الغناء والافلام والخمر كيف سيجاهدون ويضحون بأرواحهم وهم لايضحون بالخمر!! التحرير يبدأ بأمور بسيطه تكون سبب توفيق الله لنا.

    ردحذف
  3. لماذا حاربوا طالبان اذا؟
    الم يكن شعارهم دحر التطرف والتخلف؟


    تحياتي
    أمير المدمنين

    ردحذف