Google+ Followers

"المدونة محمية بميثاق الشرف. أرجو الإشارة الى اسم (غار عشتار) والكاتبة (عشتار العراقية) عند إعادة النشر"

27‏/3‏/2013

بمناسبة قمة حمد: سؤال بريء يحتاج الى جواب جريء!!

السؤال موجه الى كل الأصدقاء الثوريين والوطنيين والقوميين والإسلاميين الخ الخ الخ...
رعاية المعارضة السورية المسلحة، سواء بمنحها مقعد سوريا في جامعة حمد، أو تسليحها، او تمويلها، أو احتضانها بكل أشكال الأحضان الحارة والساخنة وحتى الباردة، يستدعي للذهن سؤالا بريئا جدا والله، ولكنه ينغص علي حياتي:
لماذا لم تدعم قطر أو السعودية أو كافة دول الخليج أو بقية الدول الشقيقة المحبة للثورات والربعان العربية، المقاومة العراقية إبان الاحتلال العسكري الأمريكي؟
لماذا لم يفتح لها مكتب في دولة عربية 
لماذا لم يمنح لها مقعد العراق وكان محتلا عيانا بيانا
لماذا لم تسلح او تمول او تحتضن بشكل علني شجاع؟
لماذا لم تعقد قمة عربية تدعو الى تسليح المقاومة العراقية
لماذا لم ينشأ صندوق لدعم المقاومة العراقية؟
لماذا سمى الجميع المقاومة العربية إرهابا؟
لماذا سلم مقعد العراق لحكومة احتلال؟
يقول الرؤساء في قمة حمد أن تسليح المعارضة السورية حق مشروع. طيب أليست  مقاومة الإحتلال الذي اعترفت نفس دول الاحتلال إضافة الى الأمم المتحدة بأنه احتلال، حقا مشروعا؟ أم أن الحق المشروع هو فقط في مجابهة من تريد أمريكا  التخلص منهم؟
حسنا، فهمنا.. في عرف حمد وقمته إن مقاومة بشار الأسد مشروعة ومقاومة جورج بوش لم تكن مشروعة!!
سؤال لا أوجهه الى الجامعة العربية التي لا أعترف بها، لأنها جامعة صهيونية، ولكن الى المعنيين الذين حددتهم أعلاه، وانتظر جوابا شجاعا نزيها.  ولا أعتقد أنه سيكون لأحدهم الجرأة على الجواب على الأقل ليس الضالعون في دق طبول الحرب الأمريكية، سابقا ولاحقا.

هناك 4 تعليقات:

  1. سؤال بريء فعلاً!!!!!!!!
    والجواب: لأن الجريمة في العراق واضحة ومعروفة أركانها ومشخص من قام بها.

    ردحذف
  2. هل يعقل مثلا أن تفرض دولة لوكسومبورج الصغيرة نفسها على رأس مجلس الأمن الدولي و تقرر باسم "الشرعية الثورية" طرد روسيا و الصين من عضوية المجلس و تمنح مقاعدهما الى المعارضة في هذين البلدين ؟

    هذا تحديدا ما فعلته مشيخة قطر بداخل الجامعة العربية عندما فرضت على جميع الدول الأعضاء بالجامعة الإعتراف بجماعات مسلحة من المرتزقة (ثوار الناتو) كممثلين شرعيين للشعب السوري على حساب دولة كاملة السيادة... و ذلك بحجة أن العالم قد تغير و أن ميثاق الجامعة متخلف و ينبغي تعديله حتى يساير الواقع "الثوري" في العالم العربي !
    للتذكير، ان الجامعة العربية قد شيعت في السابق كل من العراق و ليبيا في ظروف مشابهة.

    لقد جاء قرار الجامعة العربية الأخير مطابقا تماما للدعوة التي وجهها اليها مؤخرا رئيس الدولة العبرية، السفاح شمعون بيريز حيث طالب الجامعة بالتدخل العسكري و تشكيل حكومة مؤقتة من أجل وقف المجازر و الحيلولة دون انهيار سوريا... هكذا اذا تصنع القرارت بالجامعة العربية منذ أن أحكم شيوخ النفط قبضتهم عليها فهل للشعوب رأي فيما يقرر باسمهم ؟

    إن الذين يحكمون العالم الغربي (المحافظون الجدد المتصهينين) و التابعين لهم في عالمنا العربي، ليسوا رجال دول و مؤسسات على الإطلاق و انما هم عبارة عن عصابات من قطاع الطرق و المجرمين سيجرون العالم بأسره و الوطن العربي خصوصا الى حرب كونية مدمرة.

    ردحذف
  3. لان العراق قام بربيعه منذ 2003

    دا ربيع ولا مش ربيع يامتعلمين يابتوع المدارس؟

    ردحذف
  4. لان العمالة وخدمة الاعداء ليس لها الا وجه واحد وتفسير واحد وفي كل الظروف والاحوال وتوبة العميل تعني ان يسلم نفسه وماله الى القضاء العادل للاقتصاص منه
    ومعناها
    الخيانه العظمى
    ولكم تحياتي

    ردحذف