Google+ Followers

"المدونة محمية بميثاق الشرف. أرجو الإشارة الى اسم (غار عشتار) والكاتبة (عشتار العراقية) عند إعادة النشر"

14‏/3‏/2013

العراق: هل يفلت الجناة من العقاب الى الأبد؟

هذه مقالة جديرة بالقراءة كتبها المساعد السابق للأمين العام للأمم المتحدة ومنسق الأمم المتحدة للشؤون الانسانية في العراق أيام الحصار وقد استقال من منصبه حينذاك بسبب ماشاهده من جريمة إبادة الشعب العراقي.
بقلم: هانز فون سبونك

يجب أن يكون عام 2013 عاما يرى فيه الجناة أن حالة الإفلات من العقاب قد ولّت. وينطــــبق هذا بصورة خاصّة على أولئك الذين كان لهم دور اساسي في خلق المعاناة في العراق لعدة عقود. يجب أن تطبق الإجراءات القانونية على الجميع، عراقيين كانوا أم غير عراقيين، فمواجهة العدالة مع ذلك ليست فقط لأولئك الذين خسروا. سيكثف الرأي العام الدولي كونه قوة من الأسفل جهوده خلال هذه السنة العاشرة بعد الغزو غير المشروع للعراق، من أجل أن يطمئن الشعب العراقي أنه ليس وحده في بحثه عن الأنصاف.


بقية المقالة المهمة هنا

هناك تعليقان (2):

  1. دبلوماسي محنًك و رجل نزيه..التقيته مرتين أثناء الحصار و كان فعلا قلبه على شعب العراق

    ردحذف
  2. نتمنى من كل المنظمات الدولية ان تنضم الى صوت هانز فون في تشكيل راي عام شعبي ودولي للضغط على مجلس الامن الدولي والجمعية العامة للامم المتحدة كي تستطيع محاكمة مجرمي الغزو على العراق وفي هذا العام بالذات 2013
    فقد بلغ السيل الزبى وطفح الكيل من كثرة الاهمال المتعمد لقضية العراق والجرائم التي ترتكب ضد شعبه وجميعها تقوم على اساس الافتراض المضلل لوجود اسلحة دمار شامل او الدكتاتورية
    والامنية تبقى كذلك الى ان نرى الغربيين اولا يقومون بمهمة محاكمة قياداتهم الذين تورطوا في حرب ضد العراق
    ولكم تحياتي

    ردحذف