Google+ Followers

"المدونة محمية بميثاق الشرف. أرجو الإشارة الى اسم (غار عشتار) والكاتبة (عشتار العراقية) عند إعادة النشر"

23‏/3‏/2013

كي لاننسى: وثيقة العار والخيانة

ارسل الي - مشكورا - الصديق يحيى هذا الرابط وفيه أسماء (المتثاقفين) الذين خانوا الضمير والوطن وهللوا لتدمير بلاد الرافدين. ستقرأون اسماء 150 منهم وجهوا رسالة شكر وامتنان للمجرمين الدوليين بوش وبلير وبقية العصابة قبل أن تجف اياديهم من دماء العراقيين، وأسماء 35 آخرين وزعوا بيانا قبل بدء العدوان يشجعون عليه ويقولون بالحرف :
"بعد تبادل الآراء ضمن مجموعة من المثقفين العراقيين, ارتأينا اصدار هذا البيان الذي نطمح ان يكون القاسم المشترك الأعظم لرؤى المثقفين العراقيين حول الأحداث المترقبة في المستقبل القريب. نحن نرى أن بمستطاع المعارضة العراقية قدر الإمكان، توظيف العوامل الخارجية إن كانت حتمية ولا بد منها، اضافة الى العوامل الداخلية الاساس، بمنتهى الحذر واليقضة، لما فيها مصلحة الشعب العراقي اولا، وأمن واستقرار وسلام المنطقة"
يقصدون بالعوامل الخارجية إن كانت حتمية، أي وقوع الغزو والاحتلال!! ويعتقدون أن بإمكانهم استغلال ذلك لمصلحة الشعب العراقي. كيف يمكن لمن يزعم انه مثقف او على درجة من الوعي كون الكثير منهم روائيين وشعراء ممن يستشرف المستقبل أكثر من أي انسان عادي، كيف يمكن أن يظنوا أنه يمكن استخلاص خير من احتلال عسكري؟ وأي معارضة عراقية يتحدثون عنها؟ هل يقصدون جواسيس اجهزة المخابرات الأجنبية الذين يحكمون الان؟ هل مثل هؤلاء ينشدون مصلحة الشعب وامن واستقرار وسلام المنطقة؟ المصيبة أن كل الموقعين يعيشون في الخارج ، يعني كلهم كانوا على بينة - اكثر من الذين في الداخل - بخطط العدو، ومايدبر ومايريد من العراق. هل كانوا واهمين؟ أغبياء؟ كذابين؟ أم مجرد خونة؟
المصيبة أن العرب لا يتعلمون، والآن يتكرر نفس السيناريو في سوريا، وتتردد نفس الحجج والمبررات على ألسنة المتثاقفين السوريين والعرب في دعم تدمير سوريا.

هناك تعليقان (2):

  1. المشكلة هو ان هؤلاء المتثاقفين لا تسمع لهم صوتا الان بعد ان وعدوا العراقيين بالربيع والمشمش
    الم يسمعوا بكل هذه الاكوام من الجثث او لم يروها تطفوا على سطح مياه دجلة والفرات ؟
    الم يروا هذه الجثث المقطوعة الرؤوس في عراق الديمقراطية الامريكية ؟
    معقوله انهم لم يراجعوا دائرة الطب العدلي للبحث عن اقرباء لهم هناك خطفوا ولم يعودوا الا جثثا هامده بلا هوية ولا رؤوس ؟
    هل يعقل ان هؤلاء لم يسمعوا بالموساد العائد الى العراق الجديد بناءا على طلباتهم ووثيقة العار التي كتبوها ليمجدوا ويمتدحوا فيها ابناء عمومتهم الصهاينة والفرس الذين خلصوهم من "ديكتاتورية صدام "؟
    اكيد انهم الان يفترشون الساحات الخضراء وينامون ليلهم الطويل على اصوات نواح الثكالى والارامل والاسرى والمغتصبين والمغتصبات من ابناء العراق الذين عارضوا "ديمقراطية بنى فارس وصهيون "
    ادعوهم لربط حبال مشانقهم بايديهم ان اجلا ام عاجلا على ما نطقوا به وسببوه لشعب العراق جراء مدحهم ونفاقهم مع اعداء العراق فالشعب لا ينسى والتاريخ شاهد عليهم
    والله من ورائهم محيط
    ولكم تحياتي

    ردحذف
  2. لاحظوا أن من بين الموقعين "هيثم المناع" المعارض السوري "المعتدل"!
    يومها كان المناع العلماني المعتدل كما يوصف صديق الغرب وذو حظوة عندهم قبل أن يقرر هذا الغرب أن يستبدله بالأخوان المسلمين الذين ليسوا كالمناع بل مطيعون منفذون للأوامر.
    كيف يريد المناع أن نثق بقدرته هو ومعارضته على قيادة سوريا وهو هذا العبد الخادم للغرب؟؟

    ردحذف