Google+ Followers

"المدونة محمية بميثاق الشرف. أرجو الإشارة الى اسم (غار عشتار) والكاتبة (عشتار العراقية) عند إعادة النشر"

11‏/12‏/2012

استفتاء السراط المستقيم

المصدر - طالبت وزارة الأوقاف المصرية، الأئمة والدعاة، بأن يكونوا على قدر المسؤولية الملقاة على أعناقهم كما عهدتهم دائماً، وناشدتهم حث الجماهير فى المساجد على المشاركة الفعالة فى الاستفتاء على الدستور، دون أن يقوموا بإرشاد المصلين إلى اختيار بعينه، مشددة على أن الذهاب للاستفتاء للتصويت بـ«نعم» أو «لا» ليس له علاقة بالجنة أو النار.

هناك 3 تعليقات:

  1. أليسوا أشرف وأصدق من أصنام الحوزة الذين طلقوا نساء العراقيين بسبب عدم انتخابهم لقائمة الولي الفقيه؟
    أليسوا أشرف من ذلك الكذاب الذي سمعته ذات يوم ببغداد، يقول ان الله، سيسأل في يوم القيامة، الانسان عن القائمة التي انتخبها، وهي قائمة الولي الفقيه طبعا، وكأن الملكين سيسألان الانسان: ماربك؟ مادينك؟ ماقائمتك الانتخابية؟
    حث الناس على المشاركة في الاستفتاء وجهة نظر، قابلة للاخذ والرد، ولكن إجبارهم على خيار محدد، مرفوض..
    واعتقد ان المصريين نجحوا في ذلك، اقصد وزارة الاوقاف المصرية.

    ردحذف
  2. للاجابة على تساؤلك اقول لك: نفس ذاك الطاس وذاك الحمام. ووزارة الاوقاف اضطرت الى ذلك التصريح بعد ان زادت المسألة عن حدها، عليك ان تقرأ اللافتات التي يرفعها المتطرفون وتسمع هتافاتهم لتعرف ماذا ينتظر مصر. ظلام لا يقل عن ظلام العراق. هذا زمن الانهيار والانحطاط يااخي مصطفى. كل المتطرفين الذين يحكمون باسم الدين سواء كانوا سنة او شيعة او يهودا او مسيحيين، يأخذون البلاد معهم الى هاوية الظلمات. والسبب سمعته من احد المتحاورين على شاشات مصر وكانت فكرته رؤيا ثاقبة جديرة بالتأمل. قال ان الحضارة الاسلامية بلغت شأنا عاليا حتى حين كانت اوربا غارقة في الظلام، لأنه كانت هناك فعلا نهضة اسلامية تعتمد على الفكر الحر والبناء والتطوير. ثم اعقبت ذلك عهود تدهور وانحطاط. ولكن الاسلاميين الجدد يقتبسون رؤاهم من اشد عصور الانحطاط ومن اشد الشيوخ تخلفا ممن انحرفوا عن الاسلام الحقيقي. هذه هي المشكلة. لهذا لا ننتظر منهم اي نهضة او تقدم، بل الخراب والتدمير والظلام.

    ردحذف
  3. الاسلاميون الجدد يقتبسون رؤاهم من اشد عصور الانحطاط ومن اشد الشيوخ تخلفا ممن انحرفوا عن الاسلام الحقيقى .....هذا بيت القصيد وهذا ما تجيش له امركا الجيوش و مؤسسات التفكير و تنتدب من اجله العملاء والعمالات هو ضمان عدم الرجوع لاسلام محمد ابن عبد الله صلى الله عليه وسلم والبقاء فى عالم اسلامى يحكمه شرع مبدل

    ردحذف