Google+ Followers

"المدونة محمية بميثاق الشرف. أرجو الإشارة الى اسم (غار عشتار) والكاتبة (عشتار العراقية) عند إعادة النشر"

9‏/11‏/2012

العراق تحكمه شركات النفط


 غريبة أن تركل شركة نفط كبيرة 50 مليار دولار في جنوب العراق وتسافر غير نادمة الى الشمال رغم تحذيرات الحكومة العراقية. أكثر من هذا أن الشركة تعلن الآن عن بيع حصتها وهناك خطوة غريبة تمس امننا الاقتصادي سوف تقوم بها الشركة الأمريكية. وهي مشاركة شركات اخرى بمعلومات سرية عن حقولنا النفطية. هل هذا مايجري في دولة تزعم (الاستقلال) و(السيادة)؟ علينا ان نعترف أنه لم يعد لهاتين المفردتين معنى في عالم تحكمه الشركات العملاقة. باختصار شركات النفط تحاصرنا، تقاطعنا، تشن حربا علينا، تحتلنا، تستولي علينا وتبيعنا لمن تشاء في الوقت الذي يناسبها والشروط التي تريدها.
ذكر بعض المسؤولون بقطاع النفط العراقي  أن شركة إكسون موبيل أخطرت بغداد بنيتها بيع حصتها في حقل النفط غرب القرنة 1 وإن العراق سيرد على القرار بحلول الأحد المقبل. وهذه التصريحات هي أول تأكيد رسمي بأن الشركة الأميركية العملاقة تريد الانسحاب من الحقل الواقع في جنوب العراق. وسيؤدي قرار إكسون بالانسحاب من المشروع الذي تبلغ قيمته 50 مليار دولار إلى إذكاء التوترات بين بغداد وإقليم كردستان شبه المستقل الذي وقعت معه إكسون اتفاقات نفطية تعتبر أكثر ربحية لكن الحكومة المركزية تقول إنها غير قانونية.
وفي خبر لاحق: اتخذت شركة اكسون موبيل خطوات اخرى نحو بيع حصتها في تطوير حقل غرب القرنة 1 بشكل رسالة رسمية الى وزارة النفط تطلب السماح لها بمشاركة شركات اخرى معلوماتها عن الحقل وهو مؤشر على انها تبحث عن مشتر، فقد قال ضياء جعفر المدير العالم لشركة نفط الجنوب انه تسلم هذه الرسالة من اكسون موبيل قبل عدة ايام بهذا الشأن.

إقرأ عن اكسون موبيل والاستيلاء على نفط العراق :

الخطة السرية لنفط العراق
المشكلة مع اكسون موبيل
 حسبة برزاني: اذا جاءت اكسون موبيل

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق