Google+ Followers

"المدونة محمية بميثاق الشرف. أرجو الإشارة الى اسم (غار عشتار) والكاتبة (عشتار العراقية) عند إعادة النشر"

8‏/11‏/2012

حتى يحين وقت الصعاليك


هذه رؤية في (الثورة السورية) وكل (ثورات الربيع العربي) يجيب فيها الكاتب على سؤال: لماذا يقف ضدها.
بقلم: روبير البشعلاني
حتى يحين وقت الصعاليك, الشباب الجديد الكثير العدد وغير التابع للعصبيات, وقت الثورات الفعلية ضد منظومة الاستبداد لا ضد شخوصها, حتى ذلك الحين وهو قريب جدا اسمحوا لي ان اكون في صف معاد لصف ثورة العصبيات الطائفية غير المجدية, خرساء ومرهونة للخارج فوق "الدكة". لن اكون شاهد زور مرة ثانية أو ثالثة.
التحديات كبيرة جدا ومن يظن أن حلولها يمكن أن تأتي على يد جماعات لا تملك الا عقلية الجمعيات الخيرية والبر والاحسان فهو واهم. اصحاب هذه العقلية يجب اعادتهم الى المدرسة لا إعطائهم الدولة. فالدولة ليست لعبة يتلهى بها من لم يتعلم الكلام بعد. في الدولة مصير الامم والاوطان.
بقية المقالة هنا

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق