Google+ Followers

"المدونة محمية بميثاق الشرف. أرجو الإشارة الى اسم (غار عشتار) والكاتبة (عشتار العراقية) عند إعادة النشر"

25‏/11‏/2012

الآن نفهم سبب التهدئة على جبهة غزة-الكيان الصهيوني

فجأة يحدث عدوان صهيوني على غزة مثل كل مرة، فجأة وعلى عكس كل مرة، يهب المجتمع الدولي للتهدئة والهدنة السريعة. يهرع اردوغان للقاهرة، يهبط امير قطر، تنزل فوق الرؤوس هيلاري كلنتون، اوباما يهاتف مرسي. مجلس وزراء خارجية  عرب ، كل هذا في القاهرة. تل أبيب لا تريد الا وساطة مصرية، وامريكا لا تريد ايضا الا وساطة مرسي. ومصر مشغولة بمشاكلها وبكوارثها والأطفال الذين قتلهم القطار في ذلك اليوم كانوا أكثر ممن قتلهم العدوان الصهيوني. ولكن كان ينبغي ان تقام الهدنة ثم يمكن الالتفات الى أشلاء أطفال أسيوط. لماذا  كل هذا ياترى؟
السبب : سوريا.

لم يكن ينبغي فتح جبهة  ثانية في غزة في حين العالم منشغل بتدمير سوريا. ثم لا ينبغي ان ينصرف الإعلام الى فلسطين في حين أن تحرير فلسطين يمر عبر تحرير سوريا أولا. كل هذا يفسره لنا بوضوح فاضح الشيخ عرعور مرشد (الثورة) السورية. اعدكم الا انقل عنه مرة  اخرى ، ولكن الرجل يتكلم كثيرا ، والقاعدة ان من يتكلم كثيرا لابد أن يكشف كثيرا بإرادة أو بدون إرادة. والرجل هنا يقول اذا "ضربت حماس اسرائيل بصواريخ فهذا خيانة للشعب السوري. لأن صواريخ حماس ينبغي ان توجه الى سوريا وليس اسرائيل"

هناك 6 تعليقات:

  1. و أخيرا وجدت في غار عشتار التحليل الذي كنت أبحث عنه بدون جدوى.
    لقد شككت منذ البداية في وسائل الإعلام العربية المهيمنة و المملوكة خليجيا في معظمها و التي أخذت كلها تطبل "للانتصار التاريخي للمقاومة الفلسطينية على العدو الإسرائيلي" و لم اقتنع اطلاقا بهذه الرواية...
    عن أي انتصار يتحدثون ثم كيف نفسر"تقهقر" الصهاينة بهذه السهولة و مسارعتهم الى طلب الهدنة و وساطة مرسي ؟

    الجواب كما تفضلت يا عشتار هو تصفية الحساب مع سورية أولا.
    يبقى معرفة سبب تفجير هذه "الأزمة" في هذا التوقيت بالذات بين الكيان الصهيوني و حماس... اعتقد انه يجب ربط الموضوع أيضا بـ"الثورات العربية" أو بالأحرى بـ"الربيع الإخوانجي" الذي خططت له المخابرات الأمريكية و تلعب فيه مشيخة قطر دورا حاسما.

    الهدف غير المعلن هو تلبية رغبات الكيان الصهيوني بالقضاء على السلطة الفلسطينية بسبب تمسكها بحل الدولتين و عزمها على طرح عضوية فلسطين في الأمم المتحدة. و كان ليبرمان وزير الخارجية الصهيوني قد هدد مرارا و تكرارا بحل السلطة الفلسطينية و تنحية محمود عباس.

    و للوصول الى هذا الغرض كان لا بد من "مساعدة" حماس الإخوانجية لنيل انتصار وهمي كي ترتفع شعبيتها و يصعد نجمها على حساب السلطة الفلسطينية. و بذلك يكون الصهاينة قد وجدوا الذريعة المثلى لعدم التنازل عن أي شبر من الأراضي المحتلة، لا سيما و ان حماس تعد حركة ارهابية بحسب معاييرهم و لا يمكن التفاوض معها بأي حال من الأحوال.

    ردحذف
  2. التهدئة في غزة لم تكن من أجل سوريا، بل كان العدوان الصهيوني من اجلها. اذ ان هذا العدوان سيكون محرجا للدول والقوى التي تسعى لتدمير سوريا من خلال التخلص من بشار الاسد. فمن تراه سيستفيد هنا؟
    وحرب غزة الاخيرة لم تكن سوى حرب تحريك اخرى لنقل الهدنة بين حماس وتل ابيب الى الاتفاقية..

    ردحذف
  3. شخصياً أعتقد أن للقضية أبعاداً أخرى إضافة إلى ما جاء في تعليقي الأخوة القايد ووكالة أنباء الرابطة.

    لا بد من الانتباه إلى أن حماس لم تكن المقاتل الوحيد في غزة ولا حتى أكبرهم مع أنها الأكثر عدداً. فقد كان أشد المقاومين أبطال الجهاد الإسلامي والجبهة الشعبية بسلاحهم المتطور وصواريخهم التي وصلت إلى تل أبيب والقدس. ولم يكن مشعل وحده من يتفاوض بل فرض شلح نفسه أيضاً بفضل الجهاد مفاوضاً متساوياً. ولا ننسى أن حماس تعاني من مشاكل داخل تنظيمها بسبب الرؤية المختلفة للسياسة العامة.

    ومع أنه قد يجوز التشكيك بمقدار النصر، لكن النصر لم يكن عسكرياً بقدر ما كان معنوياً.

    فقد حاول العدو الصهيوني أن يكسر شوكة المقاومين ويعقد هدنة طويلة الأمد استعداداً لمواجهة محتملة مع إيران وسوريا. لكنه اكتشف بسرعة أن بين الفلسطينين من لم تشتره أموال قطر والسعودية، وهذا ما جعل ملك السعودية يطالب فوراً بالاعتدال وضبط النفس!! وأنا أظن أنه لو بقي الأمر محصوراً بحماس لما بدأت المعركة على الإطلاق لأن قطر راعية الحركة لم تكن لتسمح بذلك. ولهذا كان موقف "عرب الاعتدال" ضعيفاً كما رأينا في مؤتمر وزراء خارجية النعاج!

    وأمس خرج علينا أحد رجال الدين في غزة ليفتي بحرمة خرق الهدنة قائلاً:
    ‎'ان احترام هذه الهدنة - التي رعاها إخوتنا في مصر الشقيقة- واجب على كل واحد منا، وأن التهاون بها بالخرق والمجاوزة كبيرة مؤثمة، لتسبيبها في إخافة الناس'
    ‎واستدل بالحديث المروى عن الرسول والذي جاء فيه 'من أطاعني فقد أطاع الله، ومن عصاني فقد عصى الله، ومن أطاع أميري فقد أطاعني، ومن عصى أميري فقد عصاني'
    ‎طاعة الأمير إذاً واجبة ‫(‬بانتقائية طبعاً وفي دول محددة!!‫)‬ وهذا يعني أن لا تقاتلوا عدوكم الذي يحتل أراضيكم واتركوا الأمر للأشقاء لكي يتفاوضوا على ما يرضي العدو‫!‬

    ردحذف
  4. قرأت خبرا في موقع سوريا الحقيقة لم اصدقه، ولهذا لم اذكره في موضوع منفصل وانما لابأس ان اشير اليه هنا مع تأكيدي اني غير واثقة من صحته. الخبر يقول ان حماس قتلت كبير خبراء البرنامج الصاروخي السوري نبيل زغيب مع عائلته وان هيلاري كلنتون باحت
    بذلك بزلة لسان سمعها كاتب التقرير بالصدفة!! هناك بعض الملامح في الخبر يمكن ان تشير الى لامعقولية تأليفه، وربما اكون غلطانة. ولكن المهم التقرير لمن يريد ان يقرأه ويصدقه او لا يصدقه في الرابط التالي: http://www.syriatruth.org/%D8%A7%D9%84%D8%A3%D8%AE%D8%A8%D8%A7%D8%B1/%D8%A3%D8%AD%D8%AF%D8%A7%D8%AB%D8%A7%D9%84%D8%B3%D9%80%D8%A7%D8%B9%D8%A9/tabid/93/Article/8679/Default.aspx على الآن نفهم سبب التهدئة على جبهة غزة-الكيان الصهيوني
    نشر | حذف | الرسائل غير

    ردحذف
  5. لا أستبعد على الإطلاق مشاركة أعضاء من حماس في قتل كبير خبراء البرنامج الصاروخي السوري نبيل زغيب مع عائلته لأن خالد مشعل ينتمي منذ سبعينات القرن الماضي إلى حركة الأخوان المسلمين وكلنا شاهده يقبل يد مفتي الناتو القرضاوي الذي ابتلع لسانه أثناء العدوان الأخير على غزة.
    وما يجري في سوريا لم يعد انتفاضة سياسية ولا ثورة بل محاولة من مجموعة من الأخوان المسلمين يقودها سلفيون لإسقاط الدولة وليس النظام وإحلال نظام مشابه لنظام قطر يسير بأمر الغرب والصهيونية. والذي يقرأ ما يقوله ويكتبه شيوخ الحركة )كاعرعور) لا يمكن إلا أن يشعر بالاشمئزاز من الطائفية المقيتة التي صارت السمة الغالبة لما يقوم به المسلحون المعارضون.

    وقد ذكرت الأنباء اليوم أن خالد مشعل قد أكد دعمه لمسعى الرئيس الفلسطيني محمود عباس للذهاب إلى الامم المتحدة للحصول على وضع دولة مراقب لفلسطين في الامم المتحدة. فسبحان مغير الأحوال وكيف انقلب مشعل الذي كان قد قال قبل عامين: " الشعب الفلسطيني لا يريد دولة شكلية يطلب اعتراف دول العالم بها ، يريد دولة حقيقية على أرضه دون احتلال، وسيادة حقيقية على كل أرضه الفلسطينية وعاصمتها القدس".

    هذا ما تفعله أموال شيوخ الخليج... والذي يجمع الأحداث ويربطها ببعض ستتضح له الصورة أكثر.

    ردحذف
  6. وهذا رابط جديد قد يؤكد الخبر الذي نشرته الأخت عشتار حول حماس

    http://www.alquds.co.uk/index.asp?fname=latest\data\2012-11-26-13-38-02.htm

    ردحذف