Google+ Followers

"المدونة محمية بميثاق الشرف. أرجو الإشارة الى اسم (غار عشتار) والكاتبة (عشتار العراقية) عند إعادة النشر"

11‏/10‏/2012

موسم السفر الى الهند

من الآن فصاعدا، لن تشفى عزيزي المواطن من أي مرض بدون ان تتعلم الرطانة بالهندي. فبعد ان قتلنا وهجرنا اطباءنا ودمرنا مستشفياتنا،  نتجه الى الهند لاستقدام 1000 ممرضة هندية (مع انه لدينا 11 مدرسة للتمريض) وعدد يقارب من الأطباء في كل  الاختصاصات. ومن مستلزمات الفساد أن الاستقدام لا يتم عبر السفارة العراقية في الهند، مثل كل بلاد العالم، بل يصر  الفاسدون في وزارة الصحة أن يسافروا بأنفسهم بعد ان توفر لهم الشركة المحظوظة التي رسي عليها العطاء مصاريف سفر واقامة وهدايا ومايلزم. وفد يقابل كل واحدة من الألف ممرضة ويدرس حالتها جيدا: طولها وعرضها. هل عرفت عزيزي  المواطن روتين استقدام عمالة من الخارج؟
المصيبة ان وفد وزارة الصحة العراقية لن يقابل كل الكفاءات الهندية اللازمة للعراق مرة واحدة وانما سيقوم مجلس محافظة ميسان  مثلا بارسال وفد  ايضا لمقابلة ممرضات وأطباء هنود للعمل في  العمارة, وايضا عندك دولة كوردستان سوف ترسل وفدا للتعاقد مع هنود !!

هناك تعليق واحد:

  1. ابو ذر العربي11 أكتوبر 2012 10:31 م

    لا يبحث العملاء في العراق على سد النقص في الكادر الطبي ويذهبون للتعاقد مع كفاءات من دول اخرى ابدا
    ولكن اعتقد انهم يهدفون الى استقدام جنسيات جديدة للدعارة لانهم حولوا العراق على عهدهم الى سياحة جنسيه
    لانهم اصبحوا من اغنياء الحروب بعد ان ملاوا جيوبهم بالاموال المسروقه وهؤلاء ليس لهم ضمير ولا اخلاق وهم عبارة عن اناس كانوا جائعين والان شبعوا فاصبحوا يرفسون يمينا وشمالا كالحمير
    ولك تحياتي

    ردحذف