Google+ Followers

"المدونة محمية بميثاق الشرف. أرجو الإشارة الى اسم (غار عشتار) والكاتبة (عشتار العراقية) عند إعادة النشر"

30‏/9‏/2012

أين مصلحة العرب: مع اوباما أم رومني؟

اي والله ، مازال هناك من يحاول غسيل أمخاخ العرب، مع أن امخاخهم انصع بياضا من البياض، فيسألهم هذا السؤال. وصلني السؤال من مركز الدراسات العربي الاوربي ومقره باريس. نص الرسالة:

 ادعوك للمشاركة في القضية المطروحة
هل مصلحة العرب تجديد ولاية اوباما أو انتخاب رومنى ؟
عبر موقع مركز الدراسات العربي الاوروبي في باريس وبثلاث لغات الموقع بالانجليزية والفرنسية والعربية
 قضية مطروحة؟ ومصلحة العرب؟ وبثلاث لغات؟ يعني فضيحة العرب ستكون بكل لغات العالم؟ للعلم هذا الاستفتاء يجرى كل عام في مواقع كثيرة، ونفس النقاش يحتدم بين العرب في كل انتخابات أمريكية !!
حسنا أنا اعتبر مجرد توجيه السؤال هو إهانة لكرامة كل عربي.

هناك 6 تعليقات:

  1. فارس النور30 سبتمبر 2012 9:36 م

    تعرفون شنو سبب تسمية اوباما؟
    فد يوم بيبية اوباما طابخه باميه وامه ماتحب تاكلها فكالت "oh bamea" وللاختصار صارت obama

    ردحذف
  2. ابو ذر العربي30 سبتمبر 2012 10:20 م

    يعني باختصار ان السؤال هو ولكن بطريقة اخرى
    هل انت مع حكومة العمل الصهيوني ام مع حكومة شارون والليكود؟
    او هل العرب مع القبضة الفولاذية التي كانت تضربهم ام مع اليد الناعمة التي تسممههههههههههههههههههم؟
    يعني ان العرب لا زالوا يتمتعون بنسبه عالية جدا من الغباء
    ولكم تحياتي

    ردحذف
  3. و ربما في المرة القادمة قد يعرض علينا مركز الدراسات العربي الأوروبي الموقر قضية "مصيرية" أخرى:
    هل مصلحة العرب تجديد ولاية نتاياهو أو انتخاب ليفني

    لطفي

    ردحذف
  4. في اعتقادي أن أي سعي للنجاح لا ينبع من الذات ولا ينطلق من العوامل والعناصر التي تمتلكها الأمة هي محاولة فاشلة وضرب من العبث. السبب واضح وبسيط وهو أن الأمة التي تنهج هذا النهج تكون قد اختارت أن تلقي أسلحتها وتتخلى عن مقومات وأسباب النهوض الكامنة فيها والتي تسنطيع التحكم فيها. وبذلك تكون قد استسلمت بعد أن تخلت عن القيام بالفعل المؤثر المبادر، وآمنت بأن لا حول لها ولا قوة وبأن الحل لا بد أن يأتي من الخارج.

    أن الاعتقاد بأن مصلحة العرب هي بفوز هذا الطرف أو ذاك من المرشحين لرئاسة الولايات المتحدة الأمريكية هو منهج مناهض للمنطق يسعى إلى تحييد عوامل القدرة والاقتدار الذاتية في الاعتماد على ما لا نملك لتحسين أحوالنا وتسيير شؤون حياتنا. وبذلك نحيل أمتنا إلى أمة تتمنى أن تنزل عليها الموائد من السماء بدلا من أن تزرع وتفلح وتحصد زرعها بأيديها.

    في نظري أن من يعول على أمريكا أو إيران أو تركيا أو جزر واق الواق لتخليصنا من محنتنا وحل قضايانا _ حتى لو افترضنا أن هذه الأطراف ليس لها أطماع على أرضنا- هو أما جاهل أو عميل.

    ردحذف
  5. وانا اعتبر وجود المركز اصلا اهانة للثقافة والمعرفة التي يدعون السعي الى تبادلها.
    انظروا الى البانر في موقع المركز في الجهة اليسرى. فلقد وضع القائمون على المركز صور مايعتقدونه يمثل الثقافة والمعرفة. ممثلا للشطر الوربي اختاروا ساعة بغبن و برج ايفل. هل يعكس ذلك ثقافة اوربا ومعرفتها؟
    اما للشطر العربي فلم يجدواافضل من شعلة آبار البترول ممثلا لثقافة ومعرفة العرب.
    هذه المراكز ليست سوى منتديات تعارف بين الاثرياء المغفلين والمنافقين الوصوليين.
    بدلا من الانشغال في تمحيص اي رئيس امريكي اكثر حرصا على مستقبل العرب اقترح ان يحاول المركز مساعدتنا في معرفة الى متى يبقى مصير الشعب العربي واقتصاده رهينة بيد بضعة عوائل خليجية تتوارث السلطة والمال دون منازع.
    كما اقترح على القائمين على المركز محاولة استقطاب الشيخة موزة الى مجلس ادارة المركز او مجلس امنائه الذي يفتقر الى العنصر النسوي. ولن يجدوا افضل من موزة ممثلة للثقافة والمعرفة العربية النسوية.
    وحسبنا الله ونعم الوكيل


    تحياتي
    أمير المدمنين

    ردحذف
  6. امير المدمنين
    ملاحظة مهمة ودقيقة للبانر. شكرا

    ردحذف