Google+ Followers

"المدونة محمية بميثاق الشرف. أرجو الإشارة الى اسم (غار عشتار) والكاتبة (عشتار العراقية) عند إعادة النشر"

23‏/8‏/2012

المقاتلة السورية: هل اخترقت أم لم تخترق الأجواء العراقية ؟

تعليق عشتار العراقية
الاختلاف والاختلال في العراق في كل شيء. لايمكن الاتفاق على شيء لأن كل مكون يعمل في وادي مصلحته. يجري الآن جدل كبير حول طائرة سورية قال بعض الحكومة العراقية انها اخترقت الأجواء العراقية في حين قال البعض الآخر من الحكومة ماكو هيجي شي. هل اصبحت الطائرة مثل هلال رمضان وهلال العيد؟ ناس تشوفه وناس ماتشوفه؟

الذين شاهدوا الطائرة 

المصدر - أفادت مصادر أمنية عراقية بأن طائرة حربية سورية اخترقت صباح اليوم الخميس الأجواء العراقية، وقامت بقصف منطقة البوكمال السورية عند الحدود مع العراق. وقال ضابط برتبة مقدم في قوات حرس الحدود العراقية فضل عدم كشف اسمه لوكالة الصحافة الفرنسية إن "طائرة حربية سورية اخترقت الأجواء العراقية في منطقة حصيبة (الحدودية) عند الساعة الثامنة صباح اليوم بالتوقيت المحلي". وأضاف المصدر أن "الطائرة التي استمر وجودها نحو 15 دقيقة، قامت بقصف منطقة البوكمال السورية، عند الحدود مع العراق، لأكثر من مرة انطلاقا من الأجواء العراقية". وأشار إلى إخلاء جميع العاملين في منفذ القائم الحدودي بالجانب العراقي، تجنبا لوقوع ضحايا. وتقع القائم على  بعد 340 كلم غرب بغداد. بدوره أكد مصدر بقيادة عمليات محافظة الأنبار، حيث تقع القائم "حدوث اختراق للأجواء من قبل طائرة حربية سورية" دون الإشارة إلى تفاصيل أكثر. وذكر شهود عيان أن الطائرة قد حلقت على ارتفاع منخفض. من جهتها نقلت وكالة الأنباء الألمانية عن مصادر بالجيش العراقي قولها إن مهمة الطائرة كانت تعقب مقاتلي الجيش السوري الحر بمنطقة البوكمال التي تقترب كثيرا من الحدود العراقية على خلفية المعارك التي تدور هناك بين  الطرفين.
وكان رئيس مجلس محافظة الأنبار سعدون الشعلان قال أن طائرة حربية سورية اخترقت الأجواء العراقية غرب المحافظة، معتبراً ذلك "انتهاكاً لسيادة العراق"، فيما نقل عن مصدر في قيادة قوات الحدود بمحافظة الانبار قوله ان الطائرة السورية حلّقت على علوٍّ منخفض لمدة ثلاث دقائق فوق مدينة القائم، مشيراً الى انها اضطرت لاختراق الأجواء العراقية بعد تعرضها لنيران مدفعية أرضية تابعة للجيش السوري الحر.
الذين لم يشاهدوا الطائرة
المصدر - قال المتحدث باسم الحكومة العراقية علي الدباغ إن "الأجواء العراقية لم تخترق من قبل أي طائرة مقاتلة سورية"، مضيفاً أن "منظومات الرادار العراقية 
لم تسجل أي خروق جوية لأجواء البلاد على الحدود الغربية".
 المصدر - قال علي الموسوي، المستشار الإعلامي لرئيس الحكومة إن الكلام عن تحليق طائرة حربية على علو منخفض لمدة ثلاث دقائق فوق مدينة القائم غرب محافظة الأنبار، عار عن الصحة"، وأشار إلى أن "وزارة الدفاع أكدت أن الأجواء العراقية لم تخترق قط".

أين الحقيقة إذن؟

هناك 5 تعليقات:

  1. لو كان الامر لي لكان العنوان: "حتى في هذه يكذب عملاء ايران". هؤلاء العجم لو سألتهم هل تتدخل ايران في الشأن العراقي لقالوا حاشا وكلا. ولو سألتهم هل العراق بلد عربي للووا رؤوسهم بالنفي والاستغراب. ليس مهما ان تكون الطائرات قد اخترقت الأجواء العراقية او لم تفعل. فإن حدث, فهو فعل من دولة شقيقة ليس لها مطامع في ارض العراق. ونحن نعرف ان فاقد الشرف والديوث والقواد لا يمكن ان يدعي الشرف او يهزه ان ينتهك عرض اهله.
    الموقف باختصار ان حكومة عملاء إيران في بغداد يدعمون الحكم الطائفي العميل في سوريا وان الاختراق قد تم بالتنسيق معهم وبمعرفتهم، ولكنها إيران تتكلم بأفواه عجمية تدعي انها عراقية.

    ردحذف
  2. كلها تعتمد عشتارتنا...فأذا كان الشاهد جالسا في الزاوية الشرقية من الوطن ناظرا بأتجاه شبًاك السيد فهنا و أتباعا لنظرية الملًا خامنئي للاواني المستعرضة فأن الطائرة هي أنعكاس لجسم طائرة تتحرك " و ليس تطير " فوق دمشق بميلان يقدره العلماء بخمسة عشر درجة بالمائة عن زاوية غروب الشمس المتعامدة مع الشفق القطبي...أما أذا كان الناظر جالسا في الزاوية القريبة من الرادار أبو التلطعش الف بسطال فلا أكو طائرة و لا هم يحزنون خصوصا و أن الكهرباء مكطوعة هذه الأيام و الرادار يريد كهرباء و هنا نثبت و بالدليل القاطع أن اللي يكول أكو طيًارة على الرادار كاذب...أما شهود العيان الساكنين في البادية الغربية فعليهم أن يراجعوا طبيب عيون " أعرف خوش دكتور ينطيني عمولة على كل راس " لان الطائرات لا تطير بالصحراء و الا لعد شنو شغل الجمل...و في النهاية فأن المنطق يتغلًب على كل هذا و ذاك...ليش هوه أكو واحد يستجري و يطيًر طياراته فوق أراضي تخضع لسيطرة دولة القانون...شنهي لعد..ترة دولة الغانون هي دولة غانون قول و فعل و مو لعب جعاب...أرجوكم جرًوا صلوات حتى نواصل بعد الفاصل

    ردحذف
  3. عيوني لبيب
    والله انت جبت التايهة. واكيد انت تقصد حكيم العيون بشار الاسد، يعني استك منه فيه اذا كان سيعالج عيون اهل الغربية. اما حكاية الرادار ينراد له كهرباء، فقد اخطأت في هذا لأنه اصلا وين الرادار؟ ليش الرادار اذا اكو هيجي اختراع في العراق محطوط تحت يد العراقيين لو تحت سيطرة ماما امريكا؟ وبعدين هل هذا نفس ماركة الرادار اللي مايشوف طيارات تركيا وهي تلعب فوق سماء كوووردستان تضرب الجبال والوديان؟

    ردحذف
  4. فعلا عشتارتنا..أنت على حق...فبعد التمحيص و الفلافل تبيًن أن الرادارات أم التلطعش الف بسطال التي باعها الجانب الأمريكي للعراق هي عبارة عن قبغات مال جدورة القيمة التي نشاهدها في سرادق المسيرات المليونية. و قد ربطت هذه القبغات بكم واير رايحة على جهاز أتاري و تلفزيون ملون " على الأغلب أنها قد صنًعت في معامل العفريت الذي صنًع أجهزة كشف المتفجرات " . من هاي الجماعة مدا يشوفون الطيًارات مال الايران و التركيا و السوريا " حسب تصريح مكتب ماما جلال الذي نفى معرفته بأي طيًارة حتى و لو كانت من كاغد قد أخترقت أجواء دولة الغانون" أما عن آثار القصف على القرى الكردية فقد أوضح المصدر أنها من مخلفات مفرقعات العيد و الأحتفالات بمباريات الأولمبياد اللندنية و لا علاقة لها لا بقصف تركي أو تفخيخ حامضي و أبوكم الله يرحمه

    ردحذف
  5. اخوان الطائرات السورية يوميا هية تدخل الاراضي العراقية وتشاهد من قبل جميع سكان مدينة القائم بوضوح تقوم باطلاق الصواريخ على مدينة البوكمال بكل حريةلان الجماعة ممنيين على حرية الطيراق والعمل من العراق

    ردحذف