Google+ Followers

"المدونة محمية بميثاق الشرف. أرجو الإشارة الى اسم (غار عشتار) والكاتبة (عشتار العراقية) عند إعادة النشر"

28‏/8‏/2012

الله يكون في عون مصر من كتبة دستورها

تعليق عشتار العراقية
قضيت اكثر من ساعة في متابعة مناقشات الجمعية التأسيسية لكتابة الدستور في مصر. كانت الجلسة مخصصة لمناقشة باب الحقوق والحريات. اتفق الاسلاميون بنسائهم ورجالهم في الجمعية على عدم الحاجة الى مادة تقول (يحظر العمل القسري والعبودية والاتجار بالنساء والاطفال لأغراض الجنس الخ.) باعتبار انه ليس هناك في مصر شيء من هذا. ثم أوضح احدهم بالقول ان تفسير الاتجار بالنساء يعني في بعض اوجهه: زواج القاصرات، ومنع هذا الزواج يخل بعادات المجتمع.

الله يرحم الكاتب نجيب محفوظ فقد كتب عن تجارة الاطفال والعمل القسري منذ روايته (زقاق المدق) وبقية رواياته التي تصور قاع المجتمع المصري منذ بدايات القرن العشرين وحتى الان. الا يعتبر هؤلاء السادة  كتبة الدستور اطفال الشوارع الذين يقسرون على العمل والاستجداء وعلى ممارسة الجنس نوعا من العبودية والعمل القسري والاتجار ايضا؟
الايعتبر تشغيل الاطفال في اعمال قاسية مثل صبيان الميكانيكية او الكهربائية او اي نوع من الصنايعية، من قبيل العبودية والعمل القسري؟
ألا تزوج القاصرات الفقيرات الى كبارالسن من الخلايجة الذين يتمتعون بهن فترة،  او يسافرون بهن الى بلدان الخليج لتكتشف البنت انها تجبر على اعمال منافية للاداب؟ أليس هناك شركات عمالة في مصر تطلب للخليج ممرضات وسكرتيرات وخادمات ثم يجبرن بعد تجريدهن من جوازات سفرهن على العمل في الدعارة؟
أليست مصر معبرا لتجارة البشر من السودان وأفريقيا للوصول الى الكيان الصهيوني؟
غريبة اني لم اجد واحدا من اعضاء الجمعية التأسيسية من يعترف بوجود كل هذه الجرائم في مصر. كيف سيكتبون دستورهم وهم على هذا الجهل بالمجتمع؟
طيب لنعتبر ان مصر بلاد الملائكة، أليس الدستور هو قانون الاجيال القادمة؟ هل يمكن ان يضمنوا عدم انتشار هذه الجرائم التي تسود العالم كله اليوم ، في مصر يوما ما؟
اسلامي آخر قام يعترض على كلمة (العرق) في فقرة عدم التمييز بين المواطنين حسب الجنس او العقيدة  او العرق الخ. باعتبار ان مصر ليس فيها اعراق وانما هو عرق واحد!!!
اسلامي آخر اعترض على كلمة (ثقافات اخرى) قائلا انه ليس في مصر ثقافات اخرى وانما هي ثقافة اسلامية واحدة.
كان التبرير الذي يوردونه هو: الشعب المصري موحد له لغة واحدة ودين واحد وثقافة واحدة وعرق واحد، والنص على غير هذا يعكس (حاجة في قلب يعقوب)  لبذر الفتنة في مصر. وتساءل احدهم (هل يتكلم المصريون لغة غير العربية؟)
غريبة .. على الأقل اهل النوبة عرق مختلف ويتكلمون لغة مختلفة.
++
لهذا أقول الله يكون في عون مصر من كتبة دستورها. ستكون مسألة صعبة جدا ، وساحة جدل طويلة، وفي النهاية سوف ينتجون دستورا معيبا متناقضا ومبهما تسكنه العفاريت، كما فعل الجهلة الأميون في العراق.

هناك تعليقان (2):

  1. الحقيقه استغرب هذا الرأي منك يا أخت عشتار فيما يخص اهل النوبه

    ردحذف
  2. اخي غير معرف
    وأنا ايضا استغرب منك تعليقك. النوبيون كما يصفون انفسهم " مصريين ولكن من عرق مختلف". ارجع الى دراسة اصل القبائل النوبية. فيها قبائل عربية نزحت من الجزيرة العربية ولكن بقية القبائل غير عربية.
    كما لم اذكر في الموضوع الاصلي : الأمازيغ الموجودون على الاكثر في واحة سيوة وهم من اصل غير عربي.

    ردحذف