Google+ Followers

"المدونة محمية بميثاق الشرف. أرجو الإشارة الى اسم (غار عشتار) والكاتبة (عشتار العراقية) عند إعادة النشر"

22‏/8‏/2012

في أفغانستان لاتنسى أن تأخذ لحيتك معك !!

تعليق : عشتار العراقية
هذا الموضوع جلب انتباهي اليه (لحية) فرد من القوات البحرية الخاصة الأمريكية SEAL قتل مؤخرا في مروحية اسقطتها المقاومة الأفغانية. القتيل اسمه باترك فيكس وكان واحدا من 7 جنود امريكان يقتلون على تلك المروحية، وهذه صورته وخبره هنا.
باتريك عمره 28 وكان قد خدم في العراق مرتين في 2008 و 2010 ولكن موته كان على يد طالبان. لماذا هذه اللحية الكثة؟ سألت نفسي هذا السؤال، وحملت السؤال الى الانترنيت فوجدت واحدة سألت نفس السؤال قبل اربع سنوات على (اسئلة ياهو) وكانت قد اطلعت على صور ثلاثة من علوج العمليات الخاصة قتلوا في افغانستان وهم ملتحون. وقد أجاب على سؤالها أحدهم بما معناه انهم يفعلون ذلك مراعاة للبيئة والمحيط، وحتى يمتزجوا بما حولهم. وفي حين اعجب الجواب السائلة، لكنه لم يكن شافيا بالنسبة لي مع اني اعرف لماذا يهتم افراد القوات الخاصة الأمريكية بأن تكون لهم لحى أفغانية وهم في أفغانستان ، ولكني اردت أن اعرف الجواب من وجهة نظر امريكية.
وبعد قليل من البحث وجدت احدهم قد نشر موضوعا في فورين بوليسي ، عن هذه اللحى قال فيه "تعود مسألة تربية اللحى من قبل عناصر العمليات الخاصة الأمريكية الى الغزو عام 2001 حين عملت فرق صغيرة منهم مع قوات التحالف الشمالي للاطاحة بطالبان . وقد ربى الغربيون اللحى للامتزاج مع السكان في بيئة معزولة وخطرة حيث كانت اللحى هي العادة ومثل عرف تحت حكم طالبان.
وتبقى اللحى بشكل عام العلامة الفارقة للقوات الخاصة في افغانستان حتى صار الافغانيون يميزون بين الجنود الامريكان الاعتياديين وعناصر القوات الخاصة بلحاهم . وفي قندهار يشير الشيوخ الحكماء المحليون الى (الامريكان الملتحين) باعتبارهم الاكثر شرا، وسوء معاملة من (الامريكان الحليقين)."
ولكن كاتب المقالة لم يشر الى السبب الحقيقي للتخفي وراء اللحى، فهي ليست احتراما للعرف  او مراعاة لعادة محلية ، لأنه يوضح في المقالة أن هؤلاء كانوا الاكثر سوءا في معاملة كبار السن والنساء عند المداهمات الخ . وانما اعتقد أن السبب الأصلي انهم - بصفتهم قوات خاصة تقوم بعمليات سرية بين السكان- كانوا يتظاهرون بأنهم من (طالبان) بعد ارتداء ملابسهم ايضا وليس اللحى فقط، للقيام بعمليات بيارق مزيفة لتنفير الأهالي المتعاطفة مع المقاومة الافغانية منها. عملوها ومازالوا يعملونها في العراق. وعملوها في ليبيا ويفعلونها الان في سوريا متخفين على انهم (جيش سوريا الحر).
انظرهذه الصورة النادرة للقوات الخاصة الأمريكية في افغانستان عام 2001 ، هل يرتدون الزي الأفغاني لمجرد (الاختلاط) ومراعاة التقاليد؟ 
الصورة مع صور مماثلة مأخوذة من هذا المصدر.
وصورة أيضا من مصدر آخر:
وهذه صورة اخرى:. الاثنان قوات خاصة.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق