Google+ Followers

"المدونة محمية بميثاق الشرف. أرجو الإشارة الى اسم (غار عشتار) والكاتبة (عشتار العراقية) عند إعادة النشر"

6‏/5‏/2012

في النجف: فيل أم تيليفريك؟

وأنا أبحث في موضوع الفيل النايجيري الطائر في النجف ، وقعت على خبر بائت من العام الماضي موضوع على موقع مجلس محافظة النجف ، أي انه موقع رسمي متجهم، وربما لا يدري القائمون عليه ان مانشروه هو نكتة. الخبر منشور في 5/6/2011 ، وبعنوان (مجلس شورى مدينة قم المقدسة يزور مجلس محافظة النجف الأشرف)، وإليكم الفكاهة:
المصدر - التقى رئيس مجلس محافظة النجف الاشرف الشيخ فائد كاظم نون وعدد من أعضاء مجلس المحافظة بالوفد الإيراني من مجلس شورى مدينة قم المقدسة اليوم الأحد المصادف 5/6/2011 في مجلس محافظة النجف الاشرف لتبادل الخبرات بين بلديات قم المقدسة ومدينة النجف الاشرف وقال الشيخ فائد كاظم نون بعد كلمة ترحيبية بالوفد المرافق " ان مدينة قم المقدسة والتي فيها اثر طيب لدى نفوس العراقيين والتي لا تختلف عن الفكر العقائدي عن مدينة أمير المؤمنين علي بن أبي طالب (ع) ان هذه المدينة التي كانت مهمشة من قبل الطاغية المقبور صدام لعقود من الزمن ونحن الآن نبدأ من جديد لأعمارها وانطباعاتكم عن مدينة النجف الاشرف هي انطباعات جيده ونحمد الله عليها ونحن على استعداد تام للتعاون بين مدينة النجف الاشرف ومدينة قم المقدسة " .


ومن جانبه قال رئيس مجلس شورى مدينة قم المقدسة أحمد أمير أبادي " نحن نرغب ان نكتسب هذه الخبرات من هذه المحافظة وخاصة بما يتعلق بمشروع القطار المعلق (تلي فرك) والذي يربط مدينة الكوفة بمدينة النجف الاشرف مروراً بمسجد السهلة .

هل هي غلطة ترجمة؟ تصوروا تيليفريك ينقل الزوار الملايين واحدا واحدا .. بالتأكيد سوف يخرجون من القرن الرابع عشر ويصلون بعد عمر طويل الى زمن القرن الخامس عشر ميلادي...
وبعدين هذا الرجل القادم من (قمقم) يتحدث عن خبرة التليفريك التي لدى النجف، والتي يريد اقتباسها والاستفادة منها بعد سنتين من ضياع الخيط والعصفور النايجيري. ثم فهمنا ان يكون رئيس مجلس شورى قمقم رجل دين ، ولكن لماذا يكون رئيس مجلس محافظة رجل دين ايضا؟ هل كان لديه وهو يدير شؤون الكشوانية، حيث تنحصر خبرته في وضع النعال جنب النعال والقندرة حذا القندرة،  الوقت الكافي لتعلم شؤون ادارة محافظة كبيرة؟ لهذا ربما لم يصحح لضيفه مسألة التيليفريك والمونوريل، فكلها بالنسبة اليه واحد .. فيل معلق في الهواء يتقيأ ذهبا.

هناك 8 تعليقات:

  1. عشتارتنا...أكيد أن قيمة العقد هي بقيمة أنشاء قطار سريع " bullet train " و الأعلان عن العقد هو لقطار مونوريل و مواصفات العقدهي لتلفريك ساخت أيران و تنفيذ العقد سيكون بتجهيز عرباين أم الربل ..و بما أن لا النجف و لا الكوفة بها جبال فسوف تضاف فقرات أضافية الى عقد الأخوة الأيرانيين لأنشاء جبلين واحد في النجف و الآخر في الكوفة و من ثم أقامة تلفريك بينهما بعد شد الحبال و الأسلاك من قبل الأخ المللة طرزاني أدام الله ظلًه الخفيف...و للعلم أن العرباين راح تكون ساخت أيران بس الحصونة من جماعتنا حسب شروط العقد...و أذا ماكو خيل يشدون على أي شئ سروج...جروا صلوات

    ردحذف
  2. لبيب

    دائما اعتمد على خبرتك الهندسية في شرح مسألة التلفريك والمونوريل والربل والسروح. مسألة الجبلين غير ضرورية كما اعتقد لأن يكفي ان يوضع بدلهما 2 طنطل، يأتون بهما من قمقم التاريخ. وللقراء الكرام من غير العراقيين: الطنطل هو زوج السعلوة ويمتاز بالطول الرهيب. زين يحطون الطناطل في محطات التلفريك، ويمدون بينهم حبال (الكذب) القصيرة، وبعدين يزحلقون عليها صناديق مطلية بالذهب تليق بالمدن المقدسة. والحساب يجمع يوم الحساب.

    ردحذف
  3. اخوية لبيب

    على ذكر الحصونة ، تعرف الحصونة غالية وليش هاي التكاليف واحنا نريد نخفف على الشعب المظلوم. ممكن الاتصال بحزب الحمير في كووووردستان وهو راح يورد للنجف حمير فخمة مما لديه.

    ردحذف
  4. عشتارتنا...أنت الآن كفرت بأهم مبادئ حزب الحمير...فالحمير في دستور الحزب هي للكخشة فقط و لا يجوز تعليمها الطيران أو جر الحبل أو أجبارها على حظور جلسات البرلمان..خلينا على الحصونة أحسن بعدين يحاكمونا آني و أنت بتهمة أرهاب الحمير و تعرفين صاحبك لبيب...أسنانة واكعة و ما يتحمل أي زكطة

    ردحذف
  5. اعتقد انه بدلا من الحيرة بين ماهية المشروع المغشوش : تليفريك أم مونوريل ام فيل طائر؟ اقترح استخدام كلمة جديدة تليق بالنجف الأشرف وقمقم المقدس. مارأيكم ان نسمي هذا الشيء : فيل فريك

    ردحذف
  6. آني سامع أنه كلمه فريك بالأنكليزي فد شئ يكزبر الجلد و الله أعلم...بس الوقع الموسيقي لفيل فريك كلًش حلو...موافجين بعد الاستئناس برأي الأخ أبو هاشم" هاي حرشة بأبو هاشم "

    ردحذف
  7. أبو هاشم موافج، خصوصاً بسبب الوقع الموسيقي على أذن العزيز لبيب الورد....
    وأتمنى أن يشتغل "الفيل الطائر" باستخدام "الأنتريك" كما كان العراقيون يسمون الكهرباء!

    ردحذف