Google+ Followers

"المدونة محمية بميثاق الشرف. أرجو الإشارة الى اسم (غار عشتار) والكاتبة (عشتار العراقية) عند إعادة النشر"

15‏/4‏/2012

تنشيط الأذهان في قضية كوفان -6

الجزء الخامس هنا
تحقيق: عشتار العراقية
تابع مقالة جيمس بامفورد (الرجل الذي باع الحرب)
بول موران
عَرفَ سثنا بأنّه يُمْكِنُ أَنْ يَعتمدَ على الصحفي المنظم ذي الثمانية والثلاثون عاما والذي كان أيضا مستخدما سابقا في المؤتمر الوطني العراقي، وَ أيضاً موظفا سابقا في مجموعة رندون لسَنَواتِ في مجال معالجة المعلوماتِ، وعَمَل مَع سثنا في مكتبِ الشركة في لندن في كاثرين بليس ، قُرْب قصر بكنغهامِ.
"نحن كُنّا نُحاولُ مُسَاعَدَة الأكراد والعراقيين الذين يعارضون صدام وذلك بإنشاء محطة تلفزيون"، هكذا استذكرَ سثنا في مقابلة نادرة أذيعتْ على التلفزيونِ الإستراليِ. ثم يكمل قائلا:" إن مجموعة رندون جاءتْ إلينا وقالتْ: عِنْدَنا عقد لَعمَلُ دعايةُ معادية لُصدام نيابةً عَنْ المعارضةِ العراقيةِ" ثم يستطرد : "ما لم نكن نعلمه-- وهو الذي لَمْ تُخبرْنا عنه مجموعة رندون -- كان في الحقيقة ، استئجار وكالة المخابرات المركزيةَ لهم للقيام بهذا العملِ."
إن اختيار المؤتمر الوطني العراقي لنشر المعلومات حصريا كَانت مهمة سهلةَ على حد سواء: حيث إتّصلَ الجلبي بـجوديث ميلر من النيويورك تايمزِ. وكانت ميلر ، مقربة من لويس ليبي وأخرين من المحافظين الجدد في إدارة بوشِ، وكانت واجهة موثوق بها لدى المؤتمر الوطني العراقي في المواجهة الإعلامية المعادية لَصدام لسَنَواتِ .
بعد وقت قصير من سحب خبيرِ جهاز كشف كذبِ وكالة المخابرات المركزيةِ الأشرطةَ والأقطاب الكهربائية مِنْ الحيدري وإعلانه كذابا ، حتى طارت ميلر َ إلى بانكوك لمُقَابَلَته تحت الإشرافِ اليقظِ للمؤتمر الوطني العراقي . بعد ذلك أجرت ميلراتصالات سطحية لاحقاً بوكالة المخابرات المركزيةِ ووكالة الاستخبارات العسكريةِ، لكن على الرغم مِنْ مصادرها الإستخباراتية التي كانت تتبجح بها، إلا أنها أنكرت معرفة نَتائِجِ إختبار كشف كذبِ الحيدري. و بدلاً مِن ذلك، ذَكرتْ بأنّ خبراء حكوميين مجهولين وصفوا معلومات الحيدري . بالموثوقة والهامّة -- وبذلك فقد أضافت غشاء الحقيقةِ إلى الأكاذيبِ.

خبر الصفحة الأولى، الذي تصدر الأخبار في 20 ديسمبر/كانون الأول 2001، كَانَ بالضبط الغرض الذي استؤجر له رندون ليقدمه للعالم. وكان العنوان البارز للخبر:
( مناهض عراقي يكشف عن العمل في 20 موقع سري للأسلحة على الأقل.) وكتبت ميلر عن مناهض عراقي عرف نفسه على أنه مُهندس مدني، و أنه عَملَ شخصياً على ترميم الوسائلِ السريةِ للأسلحةِ النوويةِ والكيميائيةِ والحيويةِ في الآبارِ تحت أرضيةِ فيلات خاصّة وتحت مستشفى صدام حسين في بغداد مؤخراً منذ ما يقرب العام " ثم أكملت كاتبة" إذا تم التحقق من إدعاءاته فإن مساعديه سوف يقدمون نماذج من هذه الذخيرة للمسئولين ضمن إدارة بوشِ التي تُجادلُ بأنّ السّيدِ صدام حسين يَجِبُ أَنْ يُقصى من السلطة جزئياً بسبب إحجامِه عن التَوَقُّف عن تصنيع أسلحة الدمار الشاملِ، على الرغم مِنْ وعودِه لفعل ذلك."

على مدى شهور كان الصقور في داخل وخارج ادارة بوش ِيضْغطون ُللقيام بهجوم وقائي على العراق. أما الآن، فالشكر لقصّةِ Miller ، حيث يُمْكِنُ أَنْ يُشيروا بها إلى "برهانِ" على تهديد صدام النووي."

والقصّة، قد عزّزتَ بمقابلةِ مصورة قام بها موران مَع الحيدري في هيئة الإذاعة الأسترالية ، وبسرعة تمت صياغتها مع تلفيقات البيت الأبيضِ وتكراّرهاَ بالصُحُفِ والشبكات التلفزيونيةِ حول العالمِ .لقد كانت هذه القصة هي الأولى من سلسلة القصص المبالغ فيها والملفقة والتي روّجَ لها لتَدْفعُ الولايات المتّحدةَ في النهاية إلى حرب مَع العراق – الحرب الأولى التي إستندتْ تقريباً كليَّاً على حملة دعائية سرية استهدفُت أجهزةَ الإعلام والرأي العام.
قانونيا ،فإن إدارة بوش تُمْنَعُ بشكل واضح مِنْ نشر الدعايةِ الحكوميةِ في المنازل، لكن في عصرِ الاتصالات العالميةِ، فما من شيء يمكنه أن يوقف الحكومة من نشر قصّة موالية للحربَ المُزيَّفةَ في الخارج --على الرغم من علمهم و بدون أدنى شكّ بأنّها سَتَصِلُ المواطنين الأمريكيين فوراً.
استنادا إلى تقرير حديث للكونجرس يَقترحُ بأنّ وزارة الدفاع الأمريكيةَ قَدْ تَعتمدُ على "حرب نفسية سرية تُؤثّرُ على مُشاهدين ضمن أممِ صديقةِ."و في تعديل سري لسياسةِ وزارة الدفاع الأمريكيةِ ،فإن التقرير يُحذّر من أموال تستخدم لنشر قصصِ مُفضّلة لدى السياسات الأمريكيةِ، أَو لاستئجار مقاولين سريين بدون روابطِ واضحةِ مع وزارة الدفاع الأمريكيةِ لتَنظيم الاجتماعات المساندةً لسياساتَ إدارةِ بوش." التقرير أيضاً يَستنتجُ بأنّ المخطّطين العسكريين يتحولون من توجه الحرب الباردةَ التي روجت أن القوَّةِ هي في امتلاك أنظمةِ الأسلحةِ المتفوّقةِ. وبدلاً مِن ذلك، تَعتقدُ وزارة الدفاع الأمريكيةَ الآن "بأنّ القوَّةِ المقاتلةِ يُمْكِنُ أن تدعم بالاتصالات والتقنياتِ التي تسيطر على مصادر ونوعية المعلومات. كنتيجة لذلك ، فالمعلومات تصبح أداة لتحقيق هدف الحربِ."

لقد اختصر جون رندون هذا الاعتقاد في خطاب ألقاه على الطلاب في أكاديميةِ القوة الجوية الأمريكيةَ في 1996 عندما قال. " أنا لَستُ إستراتيجي أمن قومي أوخبير تكتيك عسكري، أَنا سياسي , شخص يَستعملُ الاتصال لتحقيق السياسةِ العامّةِ أَو أهدافِ السياسةِ المتعلّقة بالشركاتِ. في الحقيقة، أَنا جندي معلوماتِ و مدير وعي."
لتَوضيح فلسفتِه، أعادَ رندون صياغة أفكاره لصحفي يعَرفَه مِنْ أيامِ عملهما معا كموظفين في الحملاتِ الرئاسيةِ لـ جورج ماكجوفرن وجيمي كارتر حيث يقول : "أفضل وصف لهذا الأمر يكون باستخدام كلماتِ هنتر تومسون عندما كَتبَ، 'عندما تتحول الأمور إلى شيء غير طبيعي , فإن غير الطبيعي يتحول إلى لاعب محترف.'

يستيقظ جون والتر رندون في 3 صباحاً كُل يوم بعد ستّ ساعاتِ مِنْ النومِ، يَفْتحُ جهاز الحاسب ويَبْدأَ بالتهام المعلوماتِ –التي يتحصل عليها ليلاً من تقاريرو أخبارِ، ورسائل بريد إلكتروني، وصُحُف أجنبية ومحلية، وتشكيلة الوثائقِ الحكوميةِ، التي يسمح بالإطلاع عليها فقط لأشخاص يتمتعون بدرجة عالية من السرية وحاصلون على ترخيصِ الأمنِ الأعلى. طبقاً لوثائقِ وزارة الدفاع الأمريكيةِ ، فإن مجموعة رندون "مخولة لبَحْث وتَحليل معلوماتِ صنّفتْ إلى سريّة للغايةِ / SCI/SI/TK/G/HCS "—وعلى مستوى عال من الإنتقاء و تمنح لفئة المقاولين لدى وزارة الدفاع .

يشير الإختصار SCI إلى معلومات حسّاسة، أعلى مِنْ سريّة للغايةِ. و الإختصار SI يشير إلى إستخباراتُ خاصّةُ، و إتصالات سرية جداً تعترضها وكالة الأمن القومي. ويُشيرُ TK إلى الموهبةِ / ثقب مفتاح، وهي أسماء رمزية للصورِ مِنْ أقمار التجسس الصناعية وطائرات الإستطلاع. بينما G تعني ُ جاماً وهي التصنت على اتصالات المصادرِ الحسّاسةِ جداً) ويَعْني HCS نظام التحكم Humint (معلومات مِنْ مصدر إنساني). وبالأخذ بكل هذه الأمور ، تشيرُ المختصراتُ بأنّ رندون يَتمتّعُ بالوصولِ إلى المعلوماتِ الأكثر سريةً مِنْ كُلّ ثلاثة مِنْ أشكالِ مجموعةِ الإستخباراتِ: الإنصات، تصوير الأقمارالصناعية والجواسيسِ .

يَعِيشُ رندون في بيت بملايين الدولارات في حيِّ كالوراما في واشنطن وعلى بعد بضعة منازل أسفل مِنْ رندون يوجد بيتُ وزير الدفاعِ السابقِ روبرت ماكنامارا، وعلى زاوية قريبة أيضا يعيش وزير الدفاع ِ الحاليِ دونالد رامسفيلد..

في عمر السادسة والخمسين ، يَلْبسُ رندون نظارات تشبه وجه البوم ويُمشّطُ مقدمة شعره السميكَ ذو اللونين الفضّيِ و الرماديِ إلى جانبِ رأسه،على موضة كندي، .و يَتوجّهُ إلى العملِ كُلّ صباح مرتديا قميصا مصنوع خصيصا له وتظهر علامة صنعه على طرف الكم الأيمن, ويرتدي سترة زرقاء طليقةً حول جسمه الضخمِ. في الوقت الذي يصل فيه إلى مقرِ مجموعةِ رندون قُرْب دوبونت سيركل يكون رندون قد حصد أجرا مُمتازا لعملِه الصباحَي: طبقاً للسجلاتِ الإتحاديةِ، يَكلف رندون وكالة المخابرات المركزية ووزارة الدفاع الأمريكية 311.26 دولارفي السّاعة لخدماتِه.

يعد رندون أحد أكثرا المقاولين الخاصّينِ المؤثرينِ في واشنطن و الذي يُسيطرُ على وظائفِ حَجزتْ على نحو متزايد و لمدة طويلة لمستخدمي وكالة المخابرات المركزيةِ المتميزين وذوي مستوى عال من التدريبِ. وفي السَنَوات الأخيرة، فإن الجواسيس المستأجرين ِ بَدأوا بحَلّون محل مسئولي المكتب الإقليميينِ، والذين يُسيطرونَ على العملياتِ السريةِ حول العالمِ؛ والمراقيين في وكالات تعمل على مدى 24 ساعة لإدارة الأزمات ,و المُحلّلين، الذين يُدقّقونَ في رُزَمِ بياناتِ الاستخبارات؛ بل حتى ضبّاط استخبارات على مستويِ في الحقلِ الإسنخباراتي و الذين يُشرفونَ على الإجتماعاتِ بين الوكلاءِ وجواسيسِهم المُجَنَّدينِ. طبقاً لمسؤول كبير في إدارةِ بوش يشرف على قرار ميزانية وكالة المخابرات المركزيةَ فإن نصف عمل الوكالة يُؤدّى الآن مِن قِبل المقاولين الخاصّينِ –وهم أناس غير محسوبين كلية على الكونجرسِ. ويعترفُ أحد كبار مسؤولي الميزانية بشكل خاص بأنّ المشرّعين لَيْسَ لديهم فكرةُ كم من الجواسيس الذين تَستخدمُهم وكالة المخابرات المركزيةَ حالياً – أَوحجم القوَّة الغير مُراقبة التي يَتمتّعونَ بها..

على خلاف العديد مِنْ القادمين الجُدد إلى الحقلِ، على أية حال، فإن رندون هو محارب مُجرّب انخرط سرَّاً في معظم النزاعات الأمريكيةِ في العقدين الماضيين. وفي المقابلةِ الأولى التي يمنحها للإعلام خلال عقودِ، فإن رندون عَرضَ نظرة خاطفة و من خلال ثقبِ مفتاح عالمَا نادراً لكنه يعتبر مهنة متنامية الطلب َ. على عشاء قطع من لحم الخروفِ و قنينة Chateauneuf du Pape في نادي واشنطن الخاصّ، كان رندون حذرا بشأن ْ تفاصيلِ عملِه السريِ -- لَكنَّه إفتخرَ بشكل صريح بأهمية و جُهودِ شركتِه في التجسس الارتزاقي . حيث قال "عَملنَا في واحد وتسعين بلدا، وأضاف . "بعد الرجوع من بنما ، إشتركنَا في كُلّ حرب، بإستثناء الصومال."

أنها مهنةِ غير عاديةِ لشخص دَخلَ السياسةَ كمعارض حرب فيتنام. وكإبن سمسار في البورصة، ترعرع رندون في نيو جيرسي وارتبط بماكجوفرن قبل التَخَرُّج مِنْ الجامعةِ الشمالية الشرقيةِ. يقول عن نفسه " كُنْتُ المنسّقَ الحكوميَ الأصغرَ, أخبروني بأنّني فَهمتُ السياسةً – التي كانت توسعا لقدراتي ، حيث كنت َ صغيرا جداً.، أتقنَ رندون مجموعةَ الخداع السياسي والتلاعبِ الإعلاميِ بسرعة حتى أُصبحُ علامة فارقة له في الوقت الذي ذهب فيه للعمل كمدير للهيئة الوطنية الديمقراطية. في 1980، و كمدير قوَّاتِ جيمي كارتر في الإتفاقيةِ الوطنيةِ في نيويورك، كَانَ يَجْلسُ لوحده في حديقةِ ساحة ماديسون عندما إقتربَ مِنْه. مراسل لأخبار ABC فقال له رندون " في الواقع لقد فعلوا القليل للرجل خلف الستار" لقد كان دورا سيلعبه طوال حياته.
بَعْدَ أَنْ خَسرَ كارتر الإنتخابات , وبعد وصول اليمينيون المتشدّدون في حكومة ريغان إلى السلطة في 1981, عمل رندون مع أخيه الأصغر ريك .و يتذكر هذه المرحلة قائلا: "بَدأَ كُلّ شخصُ بالإستشارة، فبَدأنَا بالإسْتِشارة." لقد ساعدا ا على إنتِخاب جون كيري إلى مجلس الشيوخِ في 1984 وعَملا لـ AFL-CIO أو لتَعْبِئة الأمة لكي يُصوّتوا لصالح حملةَ والتر مونديل الرئاسية. من بين الأشياء التي أنتجها رندون كَانَ دليلا لتدريب منظمي الإتحادِ للعمل كنشطاء سياسيين نيابةً عَنْ مونديل. لإبْقاء هدوءِ العمليةَ، خَتمَ رندون عبارة سرّي على غطاءِ كُلّ مِنْ دفاترِ الملاحظات البلاستيكيةِ الزرقاءِ. كَانَ ذلك ميلا للسريةِ التي تَتخلّلُ كُلّ صفقاتِه الاستشارية.

تعد مجموعة رندون وبدرجة كبيرة، شأنا عائلي. فزوجة رندون وهي ساندرا ليبي ، تُعمل مديرة مالية و"إستراتيجية إتصالاتِ كبيرِ." في حين يَعْملُ أَخُّ رندون ، ريك كشريكِ كبيرِ ويُديرمكتبَ الشركة في بوسطن ،و يُنتجُ إعلاناتَ الخدمة الحكوميةِ لمعهدِ حمايةِ الحوتَ وينسق حملة تشجيع السلام و هي حملة تجعل الشبابَ في الشرق الأوسطِ على اتصال مَع الأطفالِ الأمريكانِ خلال تقنيةِ المؤتمرات عبر الفيديو. لكن معظم عملِ الشركةَ بالتأكيد أقل تحررية وذو توجهات سلمية . تجربة رندون الأولى في عالمِ الإستخباراتَ، في الحقيقة، جاءَ مجاملةَ للجمهوريين. يقول عن هذا الأمر : إن بنما جَلبَتنا إلى بيئةِ الأمن القومي."

في 1989، بعد فترة قليلة من إنتخابِه، وقع الرّئيس بوش الاب نتيجة سرية جداً تخوّلُ وكالة المخابرات المركزيةَ إرْسال 10 ملايين دولار إلى قوات المعارضةِ في بَنما لإسْقاط الجنرالِ مانويل نورييجا . ولعدم رغبة الوكالة في توريط موظفيها في الأمر بشكل مباشر؛ إتّجهت وكالة المخابرات المركزيةُ إلى مجموعةِ رندون . كان عمل رندون سرياً، إستعمل فيه تَشْكِيلة من الحملات والتقنياتِ النفسيةِ لوَضْع إختيار ِوكالة المخابرات المركزيةَ، جليرمو اندارا ، في سدة الرئاسة والذي يتلقى المال خلال الحسابات المصرفية المُخْتَلِفةِ باسم منظماتِ وهمية في الواجهة ليَنتهي أخيرا في يد رندون.
كان Endara محاميا سمينا في عمر 53 عاما وصاحب خبرة قليلة في السياسة ومعارضا لاختيار نوريجا لكارلوس دوك . لكن بمساعدةِ رندون ، ضَربَ إندارا المدعو دوك بشكل حاسم في الإنتخاباتِ -لكن نوريجا سَمّى نفسه ببساطة "الزعيم المطلق" وأعلنَ أن الانتخابات باطلة وملغيَة . لكن إدارة بوش قرّرتْ إزالة نوريجا بِالقوة -و إنتقلَ عمل رندون من تَوليد الدعم المحلّي للانتخابات الوطنية إلى بناء دعمِ دوليِ لتغييرِ النظامِ. وفي خلال أيام وَجدَ أداةَ الدعايةِ النهائيةِ.

في نهايةِ حشد لمساندةً إندارا هاجمت فرقة كتيبةِ الشرف التابعة لِنوريجا والتي يسميها بوش "مجرمو الدوبرمان " ، هاجمتْ الحشدَ بالألواح الخشبية ، وأنابيب وأسلحة معدنية. واعتقلت أعضاء العصابةِ حارسَ المدعو جليرمو فورد ، وهو أحد مرشّحي إندارا لمنصب نائب الرئيس، حيث تم دَفعَه على سيارة، ثم حشو فمه بمسدس وسَحب الزنادَ . ثم وفي جود بعَضّ آلاتِ التصوير، هاجمت القوة فورد شخصيا، بَضرب رأسهَ بقضيب معدني وتركه وحارسه الشخصي المقتول و هما ملطخان بالدم .

خلال ساعات، تَأكّدَ رندون من وصول الصور إلى كُلّ غرفة أخبار في العالمِ. 

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق