Google+ Followers

"المدونة محمية بميثاق الشرف. أرجو الإشارة الى اسم (غار عشتار) والكاتبة (عشتار العراقية) عند إعادة النشر"

27‏/4‏/2012

تنشيط الأذهان في قضية كوفان -11

الحلقة العاشرة هنا
تحليل: عشتار العراقية
لماذا البصرة؟ هل هو احتلال ايراني بواجهة جلبية؟ دعونا ننتهي من هذه المسألة قبل تناول الشركة المالية المحتلة التي أنشأها صحفيان من أنصار الجلبي، وايران، هما بارتل بول Bartle Bull وزاب سيثنا.
في كل مكان في الانترنيت حيث يرد اسم بارتل بول يعرف بأنه كاتب روايات اطفال وخيال علمي وصحفي، وهو بريطاني الأصل امريكي الجنسية (مثل زاب سيثنا الذي يحمل الجنسيتين) ، بل انه ينحدر من أب اشتغل في الكتابة ايضا. لاشيء في تاريخه ينبيء بأنه سيتحول الى مستثمر مالي في العراق. وقد توجه الى العراق بعد الاحتلال وعمل صحفيا من 2004 الى 2008 (تاريخ تأسيس الشركة الاستثمارية). ومما يذكر له انفرادا هو مرافقته لميليشيا مقتدى الصدر المسماة (جيش المهدي).

في 4 مارس 2010 نشر احمد الجلبي مقالة في وول ستريت جورنال بعنوان (امريكا ومستقبل العراق) قال فيها ان العراقيين يريدون تعاونا امنيا وتبادلا ثقافيا مع امريكا ولكنهم يريدون تدخلا امريكيا اقل في سياساتهم. وقال ان المطلوب (شراكة ستراتيجية جديدة) مع امريكا وعرض عددا من الافكار حول شراكة تناسب مصالح امريكا والعراق بضمنها "خلق تحالف اقليمي بين العراق وتركيا وسوريا وايران لجمع مواردنا الجغرافية والاقتصادية والمائية والنفطية في اطار مفهوم" وان مثل هذا التحالف سيكون مفيدا لكل الشرق الاوسط وسيكون قلعة حصينة ضد التطرف الاسلامي. وان هذا سوف ينهي قضية الطاقة النووية الايرانية وسوف يعالج فشل الهيكل الامني العربي الذي يتطلب نشر قوات امريكية كبيرة في المنطقة لحماية الدول العربية وان على امريكا تشجيع مثل هذا التحالف لأنه يصب في مصلحتها.
بارتل بول
في اليوم التالي وفي 5 مارس 2010 نشرت الصحيفة مقالة للصحفي الذي تحول الى مستثمر بارتل بول يؤيد فيها فكرة الجلبي، كما دافع عن اجتثاث البعث واستنكر ان يقوم (المستعربون) في وزارة الخارجية الامريكية بتأييد البعثي السابق اياد علاوي وتحالفه المتزاوج مع الاوتوقراطيات السنية في العالم العربي. ويقترح من جهته ان تدعم واشنطن بدلا من ذلك تحالفا يتكون من تحالف دولة القانون بقيادة نوري المالكي والائتلاف العراقي الموحد الذي يسيطر عليه الشيعة وكذلك الصدريين الذي قضى بول خمسة اسابيع في 2005 مرافقا لهم وكذلك المجلس الاسلامي في العراق وهو الاقرب تاريخيا لايران وطبعا الجلبي نفسه. وفي رأي بول ان القول بأن تحالف الشيعة هذا سوف يسلم العراق لايران غير صحيح وفكرة سخيفة. ويدافع عن الجلبي بأن تحالفه مع ايران والولايات المتحدة وقوى اخرى هو تحالف براغماتي وليس ايديولوجي لأنه ليبرالي علماني. ويقول بول ان الشيعة العراقيين هم الحلفاء الطبيعيون لامريكا في المنطقة "يعرف الشيعة العراقيون لمن يدينون بالفضل في حريتهم . المذهب الشيعي نفسه بتوقيره للقديسين البشر وجذوره الممتدة الى فكر ارسطو له ينتمون الى الانسانية الغربية. ان عراق يحكمه الشيعة يعني عراقا حرا ومن واجب واشنطن البدء بالاستفادة من كوامن هذه الصداقة"
 أشار الى المقالتين أعلاه الكاتب جيم لوب صاحب موقع Lobelog وقد تساءل في نهاية المقالة ، وهو يشير الى تحول الصحفي بارتل بول الى مستثمر "المرء يود ان يعرف اي استثمارات تصنعها شركته في العراق ومع من".
الجواب على (مع من) طبعا مع الجلبي وزاب سيثنا الذي يؤيد فكرة الحلف مع ايران. وهو يشير الى مثل هذا التحالف الذي اقترحه الجلبي في مقالته في عام 2010، ولكن قبل سنة من ذلك التاريخ ، ففي منتصف تموز 2009 عقد مؤتمر في بغداد بين وزراء الطاقة في تركيا وايران والعراق وسوريا للبحث عن مشاكل المياه، علق زاب في اعقاب المؤتمر بأن المياه قد تكون منطقة طبيعية للتعاون في حلف بغداد جديد بدون أمريكا."(المصدر)
الرابط ألاخر بين بارتل بول وزاب سيثنا هو بريطانيا، ففيها نشأ الاثنان ويحملان جنسيتها (اضافة الى الأمريكية فيما بعد). علاقة الجلبي مع بريطانيا جيدة. في مقالة نشرت في امريكان بروسبكت بتاريخ 18 تشرين اول 2002 وصف الكاتب روبرت درايفوس الجلبي بأن كل القوى الغربية تخلت عنه الا بريطانيا. واظن ان علاقة بريطانيا جيدة مع ايران، هل تذكرون البارونة الإنجليزية النصابة ايما نيكلسون التي قضت سنوات التسعينيات وحتى الاحتلال وهي تتجول بمصاحبة اعضاء المجلس الأعلى من ايران الى الأهوار، ذهابا وإيابا، ناشرة قصصا كاذبة عن فظائع صدام ؟ 
البصرة كما تعلمون كانت تحت الاحتلال البريطاني منذ 2003، ولهذا لها معزة خاصة لديهم. وتحت إدارتهم سمح لايران بالتمدد في البصرة حتى صرنا نسمع عن التعامل بالتومان وعن تفريس البصرة
فجأة نسمع ان مستشار وذراع الجلبي المؤيد لحلف بغداد جديد بين العراق وايران وسوريا وتركيا قد اسس شركة مالية بالشراكة مع صحفي آخر من أنصار ايران، والشركة التي لايزيد عدد افرادها عن عشرة اشخاص استولت على معسكر بوكا لتحويله الى مدينة لوجستية  لمدة 40 سنة.

هناك 7 تعليقات:

  1. استاذتنا العزيزه عشتار .
    والله ليست مجامله يا صديقتنا الغاليه لكن هذه التحليلات والتحقيقات التي تقومين بها ونقراها هنا في الغار لا نجدها في اكبر الصحف والمؤسسات الاعلاميه العالميه التي تُرصد لها ملايين الدولارات واليوروات . لاتظني يا اختنا بان جهودك تذهب سدى فأنت صاحبة قضيه وعليك التحمّل . وقلّة الردود لا تعني قلّة القراء . فأكاد اجزم بان لك قراء سيده عشتار من هم فوق المستوى كأجهزة مخابرات دوليه ورجال سياسه كبار . ولكنك والحمدلله ترضين بنا كمتطفّلين على مواضيعك الدسمه . شكراً للغار وسيدته وسكّانه .

    ردحذف
  2. بغدادي كردي

    هاي شبيك؟ شنو القضية؟

    ردحذف
  3. من لا يشكر الناس لا يشكر الله .. ست عشتار فعلا لا نملك إلا أن نقول لك شكراً لك على مجهودك و إخلاصك في عملك .. "إن الله لا يضيع أجر من أحسن عملاً"

    بنت البلد

    ردحذف
  4. ابو ذر العربي28 أبريل 2012 9:24 ص

    لماذا البصرة ؟سؤال مهم بقدر اهمية البصرة حاليا وتاريخيا
    من وجهة نظري المتواضعة اعتقد ان الصدف في خطط الاعداء ليس لها وجود
    واعتقد ان الاعداء كل ينظر ويخطط تبعا لمصالحه
    واخيرا اعتقد ان للعراق اهمية خاصة عند معظم الدول التي شاركت في العدوان عليه
    ومن هنا كانت البصرة صيدا دسما وفريسة باذن الله لن تكون سهلة ابدا
    فهي بوابة العراق على الاحواز (الذي تناساه الكثيرون من العرب )وهي بوابة العبور الى الكويت المحتلة وهي بوابةالخليج المائية الوحيدة للعراق
    وهي وهي وهي
    ومنها تبدا اعادة وحدة العراق الجديد
    فكوفان هي محاولة من ضمن المحاولات لانهاء دولة العراق الحديث والتي لن تنجح باذن الله
    ولكم تحياتي

    ردحذف
  5. ابو ذر العربي28 أبريل 2012 9:29 ص

    انا اؤيد صديقي بغدادي كردي في تقييمه للغار وكثرة او قلة الزوار وجهد سيدة الغار الباحثة ليل نهار عن ما خفي من اخبار والتقاطها الدرر من قلب البحار
    وتحياتي لكل الاحرار

    ردحذف
  6. الشكر لكم جميعا ولكل الاصدقاء الذين يواصلون التواجد والقراءة والتفاعل.

    أبو ذر العربي .. نسيت النفط في البصرة؟

    ردحذف
  7. ابو ذر العربي28 أبريل 2012 12:39 م

    اكيد النفط من اهم المصالح للاعداء وكذلك دور البصرة اللغوي ومدرستها اللغوية في تاريخ العرب
    ولا يستطيع الانسان العد لمناقب البصرة سابقا ولاحقا
    وشكرا لك عشتار

    ردحذف