Google+ Followers

"المدونة محمية بميثاق الشرف. أرجو الإشارة الى اسم (غار عشتار) والكاتبة (عشتار العراقية) عند إعادة النشر"

28‏/3‏/2012

عركة جديدة في الأفق بين المالكي وعلاوي بسبب الولد الحلو الأمريكاني

 Brett McGurk 
عمره 38 وهو في العراق منذ كان عمره 30 سنة، قبلها كان يعمل كاتبا قانونيا عند قاضي امريكاني. ولأنه من الحزب الجمهوري، ولأن بوش كان يعين الشباب  الجمهوري الحلو الغرير الذي لايملك خبرة، وكل امتيازاتهم انهم  ابناء اصدقائه او مموليه، مستشارين لإعادة بناء العراق!!  ولأنه لم يكن يريد فعلا بناء العراق، ولهذا كان المستشارون اولادا وبنات في العشرينيات يأتون الى العراق مستشارين حالما يتخرجون من مدارسهم، فقد تم تعيين الولد بريت عام 2004 مستشارا قانونيا لسلطة الاحتلال المؤقتة. ثم تطور فكتب مع الشاب الغرير الآخر نوح فيلدمان (ايضا في الثلاثينيات) مايسمى الدستور العراقي. وبعدها ظل بريت مستشارا مزمنا في السفارة الأمريكية في بغداد مع كل السفراء (اقرأ: الحكام الحقيقيون) الذين توالوا على السفارة وآخرهم جيمس جيفري الذي على وشك التقاعد.
ومع أن بريت جمهوري ومن صبيان بوش، ولكن اوباما قرر تعيينه سفيرا  في بغداد خلفا لجيفري.
وقد اعترض ماكين وبعض قادة الكونغرس على ان الولد بريت لاخبرة لديه في ادارة سفارات ناهيك عن اكبر سفارة في العالم، وفي بلد مضطرب مثل العراق. ولكن أهم عائق أمام بريت الوسيم هو صداقته للمالكي. ويقول المعارضون أن هذا يثلم (حيادية) أمريكا في العراق، خاصة في وسط التناحر بين الكتل العميلة.
وفي الواقع بدأت العركة على بريت حتى قبل ان يوافق عليه الكونغرس بعد جلسة استماع له حسب الاصول. فقد ارسل مكتب علاوي في واشنطن رسالة الى الكونغرس يقول فيها أن الولد بريت صديق المالكي ولا يجوز تعيينه، وأن الكونغرس اذا وافق عليه، فإن قائمة علاوي تحلف بالطلاق الا تتعامل معه ابد الآبدين. بعد يوم ارسل مدير مكتب علاوي الى الكونغرس رسالة قال لهم فيها "اهملوا رسالتي الاولى لأنها مليئة بالاخطاء المطبعية وسوف نرسل اليكم رسالة اكثر رسمية حول الموضوع" !!!
المالكي مشغول بتوزيع التمر المذهب، الذي أتى أكله سريعا كما يبدو، حتى امريكا تحب التمر أبو 24 قيراط.

هناك 3 تعليقات:

  1. " عركة جديدة في الأفق بين المالكي وعلاوي بسبب الولد الحلو الأمريكاني
    " ان شاءالله يصير الشيطان حاجوزهم

    ردحذف
  2. جائز العركة لأن الولد الأمريكاني "حلو"!!

    ردحذف
  3. أظن, -وان بعض الظن إثم- ان العركة على "حلاوة التمر" التي لا تتوفر في كل زمان او مكان!

    عراق

    ردحذف