Google+ Followers

"المدونة محمية بميثاق الشرف. أرجو الإشارة الى اسم (غار عشتار) والكاتبة (عشتار العراقية) عند إعادة النشر"

14‏/3‏/2012

حوبة العراق: شركة "المقدمة الثابتة" لم تعد ثابتة!!

تحقيق : عشتار العراقية
كنت سأكتب لكم اليوم عن (شركة كوفان) . ولكن هذا موضوع سقط في عبّي جاهزا. وانتم تعرفون كيف تسقط الثمار العفنة حين تهز شجرة الإنترنيت.
هذا مليونير احتلال، لقي جزاءه من حيث لايحتسب. اسمه احمد ابن سرجل ابن القزاز. كردي ولد في انجلترة، في عام 1991 هبط السليمانية وأقام مظلة شركات تحت اسم ASK من ضمنها شركة سماها (المقدمة الثابتة Leadstay) ثم في 2003 نقل مقره الى بغداد وتشعبت اعماله حتى شملت 24 شركة تتعامل في كل شيء من المطاعم الى البناء الى الاسواق الحرة الى توكيل سيارات تويوتا، الى النفط، الى الاتصالات الى الاستيراد والتصدير الى شركة حراسة امنية واستخبارات. وصار لها مقرات ومخازن في زاخو واربيل والسليمانية وبغداد والبصرة ودبي وتركيا. كانت لديه الخلطة الفورية لشغل الحرامية: بريطاني من اصل كردي ولايربطه بالعراق سوى عاطفة الفرهود، ويعرف من أين تؤكل الكتف، وهذا ليس ذنبه فالولد سر أبيه سرجل القزاز الذراع الأيمن لضخامة الفطيس. وبما أن الولد يريد ان يكون (المقدمة الثابتة )، فقد  اشترى رقم المرور (بغداد 1) ووضعه على لوحة سيارته في بغداد. ولكن دعونا نبدأ من الأصل: الأب مليونير الحصار.
(من مصادر موثوقة تبين أنَّ معظم المواد الغذائية التي يستوردها التجار من (تركيا) والخارج إلى الموصل والمدن الجنوبية الأخرى يشترك فيها عن طريق وسطاء كل من: 
    أ ــ عدى صدام حسين. ب ــ عرفان (كردي يسكن بغداد) أصله من السليمانية يملك داراً من أجمل قصور بغداد قرب القصر الجمهوري ويملك معامل ومحلات للكاشي والمرمر في بغداد، ج ـ مدير إستخبارات بغداد. د ــ سرجل قزاز، ممثل الإتحاد الوطني الكردستاني في تركيا ــ أنقرة .
  رحل (سرجل قزاز) مع أفراد عائلته إلى لندن قبل عدة سنوات (تاريخ كتابة التقرير في 2004) وتمكن بعد مدة من شراء محل تجاري . وبعد مدة باع المحل إلى شخص هندي بـ (سرقفلية) متفق عليها من قبل الطرفين ودفع الشخص الهندي مبلغاً كعربون (صك مصرفي) وفي الليلة قبل التسليم وجرد محتويات المحل قام (سرجل) بإدخال مواد كثيرة في المحل بغية حسابها والإستفادة منها وبعدها علم الشخص الهندي بذلك وتشاجر معه ، ولكن الشخص الهندي وافق على الشراء لأنه كان قد دفع عربوناً لـ (سرجل) .
  كانت في لندن قطعة أرض معروضة للبيع بالمزاد العلني وكان في نية شخص خليجي شراء القطعة وقام (سرجل) بدفع رشوة إلى مدير بلدية المنطقة وتمكن من شراء القطعة وقام (سرجل) بمنح نصف مساحة القطعة إلى أحد المقاولين مقابل بنائها علماً أنَّ الخليجي كان ينوي أنْ يبني مسجداً على نفس القطعة التي لم يتمكن من شرائها . والآن السيد (سرجل ) يمثل الإتحاد الوطني الكردستاني في تركيا حيث يشتري مواد غذائية من تركيا ويرسلها إلى كردستان للبيع ، وكذلك يستولي على المواد الغذائية التي ترسلها المنظمات الخيرية ) المصدر.
في عام 2008 ، نجد تعليقين على موضوع يخص الأكراد في موقع ايلاف ، يذكران بعض مناقب كاكا سرجل:
 1- شاى جيكور 
جمال جاف - GMT 13:40:16 2008 السبت 3 مايو
فى 1995 قرات مقالا موسعا فى احدى اكبر صحف التركيه عن تهريب الشاى المسمم بالاشعاع النووى والذى حدث فى روسيا جرنوبل واثر على مزارع الشاى فى حوض البحر الاسود تم الاتفاق مع احد جنرالات عسكرية واحد وممثل احد احزاب الكرديه وشرائها بعدما كانت محظورة من قبل السلطات الصحيه حيث جلبت مئات الاطنان ووضعت فى اكياس بلاستيكيه ووضعت عليها ماركه مزوره باسم جيكور ونقلت الى كردستان مختلطا بالاشعة البلاستيكيه بالاطنان والذي اشترته ازلام من التجار الغير الشرفاء وتم خلطها بالشاى بواسطة مخرمه .. وكانت تعد بالاف الاطنان .. وقد تاكدت من صحة الخبر من شخص كان يعمل باجر زهيد فى تحضير الخبطه المباركة لانه كان لاجئا يحتاج الى المال .. هذا هو حالنا ياساده .. شكرا لايلاف
 2- صحيح 
شوخان - GMT 0:19:28 2008 الأحد 4 مايو
اؤيد تعليق الاخ جمال جاف .. وما كتبه هو الحقيقه التاجر هو ممثل احد الاحزاب الكرديه اسمه سرجل قزاز فتح بابا للتجاره بين تركيا وكردستان ويعد من اصحاب الملايين وكان الساعد الايمن للقائد الاشم جلال طالبانى حفضه الله وارعاه ذخرا للامه وكان القائد له ازلام عده يعملون بالتجاره على حساب ابناء الانفال وامهات الثكالى والايتام.. شكرا لايلاف (المصدر
وعن علاقة ضخامة الفطيس مع سرجل (المتعدد العلاقات) ، يقول في حوار تلفزيوني سأله المذيع فيه عن استيلائه على منزل المرحوم برزان التكريتي في بغداد :
رئيس الجمهورية : سأكون صريحا واكشف سرا، كانت لي علاقة مع المرحوم برزان التكريتي، فعندما اشار أحد الاخوان لنا بان نسكن في بيت كان مخربا رفضت زوجتي وقالت نحن لن نسكن في هذا البيت وكانت لنا علاقة وصداقة مع هؤلاء، كيف نذهب الى بيتهم، طبعا البيت كان خاليا من كل شيء.
  سالم مشكور: الصداقة بأي معنى ؟
  رئيس الجمهورية : كنا نتزاور في السبعينيات في بغداد، عندما تزوجت زارني وقدم لي هدية وكنا نزور بعضنا البعض وبالتالي رفضنا ان نذهب الى البيت فاتصلنا بأبنه محمد عبر الاخ سرجل القزاز وقال له نريد ان نؤجر بيتكم قال له لا يريدون الذهاب وقال نعم لكن البيت يحتاج الى التعمير واتفقنا على ايجار المنزل بمبلغ قدره (10) آلاف دولار شهريا على ان نصرف هذا المبلغ لاعمار البيت، لان البيت كان مهدما كليا) (المصدر)
**
اختصارا لوقتكم ، سار الإبن على نهج أبيه في كل شيء، وحين حط في بغداد بعد الاحتلال تمركز في محيط المطار الدولي (منطقة التجارة الحرة)، وصار يعلن للمستثمرين الخدمات اللوجستية التي يمكنه تقديمها لهم منذ هبوطهم في مطار بغداد، ويتباهى بأن الأمريكان يحرسون المكان بقواعدهم (جيراننا القوات الأمريكية)، معددا اسماء القواعد كأنها ضمن مميزات الشركة التي  يحرسها بشكل خاص  20 من قوات البيشمركة التي وصفها على موقعه بأنها (أفضل ميليشيا مدربة ومسلحة في العراق كله)، ثم استولى على كل مناطق الاسواق الحرة في كل مطارات العراق. المصدر.
له شركة أمنية تقدم مختلف انواع الخدمات التي تشمل حتى (فرقة الرد السريع) ومكافحة الارهاب والعمل الاستخباراتي باسم (القلعة للحمايات الامنية Castle) . على الانترنيت لديه عدة مواقع باسماء الشركات ولكن في مجموعة شركات ASK الشيء المميز (مثل كل المواقع المريبة) أنه لم يضع اية صورة لأي شخصية من اعضاء الادارة ، الاسماء فقط (انظر هنا). وأيضا مايلفت النظر انه في جاليري الصورعلى نفس الموقع ولبيان نشاطات الشركة، نرى فقط معدات وبضائع وليس هناك شخص واحد في أية صورة وكأنها شركة أشباح (انظر هنا). الصور الوحيدة التي ظهر فيها اشخاص هي صور البيشمركة او صور فريق الحمايات في شركته الأمنية.
ولعل آخر الأعمال التي قام بها في 2011 كان عقدا لتطوير ملعب نادي الكرخ الرياضي :"ابرمت ادارة نادي الكرخ الرياضي اتفاقاً مع شركة المقدمة الثابتة لتطوير وتشييد ملعبها بحضور وزير الدولة الناطق باسم الحكومة العراقية علي الدباغ ووكيل وزير الشباب والرياضة لشؤون الشباب عباس الشمري وعدد من الشخصيات الحكومية والرياضية في الاحتفالية التي اقيمت بهذه المناسبة بمقر نادي الكرخ الرياضي. حيث وقع الاتفاق عن ادارة النادي الكابتن شرار حيدر رئيس الهيئة الادارية وعن الشركة مديرها احمد سرجل القزاز . حيث بلغت اجمالية تشييد النادي بجميع منشآته الرياضية والتجارية مليون دولار امريكي (الرقم خطأ إذ أنه 110 مليون دولار كما في هذا الرابط) بمدة تصل الى اربعة اعوام ، اذ سيتم في الجانب الرياضي الشروع بانشاء ملعب يتسع الى 13 الف متفرج وتطوير الساحة الخضراء واقامة دار ضيافة للاعبين وبناية منفصلة لادارة النادي وانشاء مقر لقناة فضائية رياضية وانشاء قاعة رياضية داخلية ، اما في الجانب التجاري سيتم انشاء مول تجاري متعدد الطوابق ووفق احدث المواصفات العالمية وفندق سياحي خمس نجوم وموقف سيارات بشكل عمودي متعدد الطوابق وقاعة كبرى للاجتماعات بالاضافة الى نادي ترفيهي يحتوي على سينما ومسرح ومطاعم من الدرجة الاولى ومحلات تجارية بمساحات مختلفة) وحضر الاحتفالية علي الدباغ للترويج للشركة (ابحثوا عن العلاقة) وتجدون كلمته هنا
ولكن بعد أن غادر الدباغ المكان، هجم اصحاب المحلات التابعة لمجمع نادي الكرخ الرياضي بالحجارة على نادي الكرخ بعد توقيع عقد استثمار النادي واعادة انشائه مما ادى ذلك الى غلق الباب الرئيسي للنادي من قبل رجال حماية النادي الذين واجهوا وابلا من الحجارة المتقاذف بشكل كبير من اصحاب المحال التجارية، وسط ذهول رئيس النادي شرار حيدر واعضاء الهيئة الادارية لنادي الكرخ وكذلك احمد سرجل صاحب شركات احمد سرجل قزاز، ومرافقية الذين حضروا معه مراسيم توقيع العقد المبرم بين نادي الكرخ والشركة المنفذة لمشروع اعادة انشاء ملعب الكرخ، مما دعا ادارة النادي بعد احتدام الوضع وتعالي اصوات التهديد والوعيد واستمرار تراشق الحجارة والاعتداء على رجال حماية النادي، للاتصال بقوة عسكرية حضرت على الفور لتفريق اصحاب المحال المعترضة على قرار اعادة تاهيل النادي بعد تهديم الابنية التابعة لها ومن ضمنها المحلات التجارية التابعة للنادي وقطع أرزاقهم. (المصدر).
**
لا ندري إذا كانت حوبة هؤلاء، أو آخرين، أو حوبة العراق ، ولكن احمد سرجل القزاز وقع في براثن وزارة العدل الأمريكية بتهمة النصب على الحكومة الأمريكية والتربح من (دماء الجنود الأمريكان) !! 

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق