Google+ Followers

"المدونة محمية بميثاق الشرف. أرجو الإشارة الى اسم (غار عشتار) والكاتبة (عشتار العراقية) عند إعادة النشر"

31‏/3‏/2012

هل تنوي أمريكا الاطاحة بحكومة الإمارات؟

قامت الامارات بخطوة غريبة (عليها) عشية انعقاد مؤتمر برعاية وزارة الخارجية الأمريكية حول الامن الامريكي في الخليج تحضره هيلاري كلنتون. المؤتمر يعقد اليوم السبت، والخطوة الصفعة قامت بها الامارات في يوم الجمعة. 

المصدر - قالت وزارة الخارجية الأمريكية إن دولة الأمارات العربية المتحدة اغلقت مكتب المعهد الديمقراطي الوطني في دبي.
وصرح مسئول امريكي بأن الولايات المتحدة على اتصال بسلطات دولة الامارات بشأن اغلاق مكتب المعهد الديمقراطي الوطني وجادل دفاعا عن السماح لمثل هذه الجماعات بالعمل.
وقال المسئول الذي طلب عدم نشر اسمه "أوضحنا أن السماح للمنظمات غير الحكومية بالعمل بشكل علني وحر مهم لدعم التنمية السياسية والاقتصادية ."
 وكان المعهد الديمقراطي الوطني والمعهد الجمهوري الدولي من بين عدد من منظمات المجتمع المدني الاجنبية والمحلية التي يتم مقاضاتها في مصر وهذان المعهدان هما جماعتان مرتبطتان بشكل فضفاض بالحزبين السياسيين الرئيسيين في الولايات المتحدة.
++
المنظمة التي اغلقتها الامارات هي NDI المعهد الديمقراطي الوطني الذي ترأسه مادلين اولبرايت ومجموعة من الصهاينة وهو لا يشجع الديمقراطية في بلادنا، فآخر ما يريدونه هي الديمقراطية الحقيقية بطبيعة الحال وانما يشجع الانقلابات واختصاصه تنصيب حكومات عميلة، (مع ان الامارات موالية للأمريكان ولديهم اكثر من قاعدة عسكرية) هل خشيت الامارات من تدبير انقلاب فيها؟ اقرأ المزيد عن مهام هذا المعهد التجسسي الخطير هنا 

هناك 5 تعليقات:

  1. ابو ذر العربي31 مارس 2012 9:50 م

    اعتقد ان مؤتمر الامن الخليجي الذي عقد قبل فترة قصيرة والذي تكلم فية مسؤول الامن الاماراتي وضاح خلفان والذي جاهر ولاول مرة في تاريخ السياسة الاماراتية وقال بان الامن الخليجي والاماراتي بشكل خاص يجب ان يكون تبعا لمصالح دول الخليج بغض النظر توافق ام لم يتوافق مع المصالح الامريكية في الخليج العربي وقال بان مصلحة دول الخليج في اقامة علاقات مصالح مع الصين وروسيا
    يبدو ان هذه التصريحات الجريئة من مسؤل امن كبير في الامارات جعلها تفكر جديا في اتخاذ خطوات قد تؤدي في النهاية الى انقلاب او "فوضى خلاقة"
    وقد تكون هناك اسباب ودوافع اخرى غير ظاهرة لحد الان لدى الامارات جعلها تاخذ مثل هكذا خطوة باغلاق المعهد المذكور
    ولكم تحياتي

    ردحذف
  2. احسنت اخي ابا ذر العربي.
    لكن يجب ان نضع بالحسسبان بان الامارات هي مقر المحفل الماسوني الشرق اوسطي الجديد ولاخوف على هذه الامارات

    ردحذف
  3. ابو ذر العربي1 أبريل 2012 2:03 م

    اعتقد ان امريكا تعلم بان اىمارات هي تابع لها ولبريطانيا منذ التاسيس ولكن خروج تصريحات من ضاحي خلفان مسؤول امن الامارات يجعل امريكا تتحسب وتضع الخطط البديلة
    وهي تهز العصا امام الامارات التابعة لها امنيا وسياسيا وتحذرها من اخذ خطوات مستقبلية شبيهة بما حدث
    وتريد ان تقول امريكا لحكام الخليج بانني قد سمعت شيئا غريبا هنا لم تطيقه اذناي
    وليس من داع للانقلابات هنا فالامور ممكن معالجتها بطرق مختلفة
    وشكرا اخي بغدادي كردي على الاطراء
    ولكم تحياتي

    ردحذف
  4. عبد الله المؤمن1 أبريل 2012 5:30 م

    السلام عليكم اختنا العزيزة عشتار
    نورتينا الله ينور طريق حياتك مقال شيق عن الديمقراطية الاولبراتية الخبيثة

    ردحذف
  5. اخي عبد الله المؤمن
    حياك الله وشكرا على كلماتك الطيبة. لقد فصلت المقالة الى مقالتين حتى يجد القاريء ما يفيده مباشرة.

    ردحذف