Google+ Followers

"المدونة محمية بميثاق الشرف. أرجو الإشارة الى اسم (غار عشتار) والكاتبة (عشتار العراقية) عند إعادة النشر"

6‏/2‏/2012

محنة العرب: مثقفوهم

كيان اسمه "اتحاد المثقفين العرب" لاادري ماذا يعني، وما هي مؤهلات الشخص الذي يمكن ان يظن نفسه "مثقفا" فينضم الى هذا التجمع. هل هم الحاصلون على شهادات عليا؟ هل هم القارئون للكتب؟ هل هم المعقدون نفسيا؟ هل هم الذين يتكلمون اكثر مما يفعلون؟ هل هم الذين مأواهم الأبراج العالية؟ هل هم الحافظون عن ظهر قلب لكل النظريات الغربية ؟ هل هم المتحدثون بلغات اجنبية؟
اعرف ان تنشأ جمعية للشعراء، مثلا، فنعرف ان كل من يكتب الشعر يمكن ان ينضم اليها، وجمعية لكتاب القصة او الرواية او للحاصلين على شهادة معينة في اختصاص ما، هكذا نحدد الهوية والمؤهل، ولكن كيف نحدد (المثقف)؟ كل الظن ان (الثقافة) مثل (الارهاب) لم يتفق أحد على تحديدها وتعريفها في هذا العصر.
أقول هذا بمناسبة ان "اتحاد المثقفين العرب" اصدر بيانا يدعو فيه الى مقاطعة المنتجات الروسية والصينية بسبب استخدامهما حق الفيتو في مجلس الأمن ضد قرار يدين الحكومة السورية. والبيان هنا.

اعرف انه يمكن مقاطعة البضاعة الروسية من الاسواق ومن بيوتنا فنحن تقريبا لا نعرف اية منتجات روسية نعتمد عليها في حياتنا اليومية، ولكن بالله عليكم كيف يمكن ان نقاطع المنتجات الصينية؟ تلفتوا حولكم، عليكم ان تعيشوا - اذا قاطعتم  الصين - في  ايام العصر الحجري: لا نور، ولا بطاريات ولا تلفزيون ولا كومبيوتر ولا سجادة صلاة ولا دشاديش ولا اقلام ولا ورق ولا ابرة ولا تليفونات ولا سيارات و لا اي شيء لأنه حتى لو كانت اجهزتكم امريكية او كورية او فرنسية او من المريخ فإن ادواتها الاحتياطية كلها صينية، حتى ادوات البنات الاحتياطية اصبحت صينية، مثلا، انظر الفوضى الاجتماعية التي سوف تحصل حين تتزوج بعض البنات بدون غشاء البكارة الصيني. الواحد منكم يسافر الى ايطاليا او فرنسا ويحاول ان يشتري هدايا تذكارية فيجدها كلها صينية، وبعضكم قد يذهب الى مصر ويحاول ان يرجع بتذكار اهراماتها او ابي هولها او تماثيل فراعنتها، فيجدها كلها صناعية صينية. حتى اذا ذهبتم الى أمريكا، واشتريتم ما تظنونه صناعة امريكية تكتشفون عند العودة ان البضاعة مصنوعة في الصين. والأفظع هي عادة الحجيج من شراء هدايا للتبرك من مكة ليعود بها الى أهله وأصدقائه في الوطن،  اشياء مثل السبح وسجاد الصلاة والعرقجينات والدشاديش والساعة المؤذنة  والبوصلة التي تحدد القبلة، وكلها صناعة صينية مباركة.
وفي حين ان انصار فلسطين والعراق وغيرهما من الدول المحتلة قد نشف ريقهم وهم يطالبون الشعوب العربية بمقاطعة سلع امريكية تافهة يمكن الاستغناء عنها مثل البيبسي والكوكاكولا ، فلم يفلحوا، يأتي الآن (المثقفون) أيا كان ما تعنيه هذه الكلمة ، ليطالبوا العرب ان يتخلوا عن كل شيء في بيوتهم وحياتهم. ألم يكن الأجدر بهؤلاء ان يطالبوا أولا بإقامة صناعات في بلادهم تغنيهم عن الصين وروسيا وامريكا وبريطانيا وفرنسا الخ .. لاسيما وان بلادهم غنية بالثروات وبالأيدي العاملة وبالحاصلين على شهادات عليا؟
ربما ، بناء على هذا البيان، نستطيع أن نعرّف المثقف بأنه الغائب عما حوله؟ والذي حين يذهب الى السوق ليشتري حاجة لا يدقق في اصلها وفصلها ومكان صنعها؟

هناك 8 تعليقات:

  1. وهل كنت يا عزيزتي عشتار تريدين أن يسموا اتحادهم "اتحاد العضاريط العرب" دلالة على ارتزاقهم من فتات موائد شيوخ الدويلات الوهمية؟

    وبمناسبة الحديث عن غنى الدول، فقد ظهر مؤخراً أن عائلة موزة قد اشترت العام الماضي لوحة للرسام الفرنسي سيزان هي "لاعبي الورق" بمبلغ تجاوز الـ 250 مليون دولار. هذه هي الثقافة.
    اللهم زد وبارك لهذه الأمة مثقفيها!!

    ردحذف
  2. ويحق لنا أن نتساءل:
    أين هؤلاء المثقفين من حضور مستشار دويلة قطر سليمان الشيخ المؤتمر السنوي لمعهد السياسات الإستراتيجية الذي عقد في إسرائيل؟

    ولم يعد هناك الكثير من العرب من أمثال سليم الحص الذي استقال من منصب نائب رئيس مجلس أمناء المؤسسة العربية للديمقراطية في قطر (لا تضحكوا!!)

    رابط الخبر

    http://www.alquds.co.uk/index.asp?fname=latest\data\2012-02-06-10-50-02.htm

    ردحذف
  3. أبو هاشم

    لماذا العجب؟ قطر فرع صغير للكيان الصهيوني.

    ردحذف
  4. انا شخصيا كل هذي الامور لا استغربها ابدا فلقد عايشنا طوام قبلها فاغنتنا عن صغائر الخيانات , ولكن اللذي يدهشني ويثير استغرابي حقا ان امير قطر مصدق ان في عام 2022 راح يكون فيه كاس عالم اصلا سواء في قطر او غيرها هههه

    ردحذف
  5. لااعرف لماذا ربط المعلقون قطر باتحاد مايسمى بمثقفين العرب !!!.

    ردحذف
  6. الاتحادات التالية اعلنت تحفضها على دعوة اتحاد المثقفين العرب,

    اتحاد اشباه المثقفين العرب
    اتحاد انصاف المثقفين العرب
    اتحاد غير المثقفين العرب
    اتحاد المغفلين العرب


    تحياتي
    أمير المدمنين

    ردحذف
  7. اخي غيرمعرف
    ذكرت قطر لان الحديث يجر بعضه. وكما ترى قطر ملء السمع والبصر، وطالما قلت في هذه المدونة اني كلما سمعت كلمة (ثقافة) تحسست مسدسي، وبما ان نفس الشيء ينطبق على كلمة (قطر)، فقد حدث توارد خواطر.

    ردحذف
  8. المثقف عليه مسؤولية ان يعمل بمواقفه ورؤاه .. على تغيير العالم ليغدو أجمل وأنبل وأرقى واعدل .. وان يثور على الظلم والطاغوت ليقف على خط واحد من الثوار ( لم اقصد جرذان الناتو ) ان لم نقل يتقدم صفوفهم لنيل الاهدف الاسمى ... واذا ما وضعنا هذا القياس كمسطرة سنجد اولئك ليسوا اكثر من ( لملوم ) مرتزقة ارتأوا من ثياب الذلة ان يكونوا اجراء لدى اجراء امريكا ...

    ردحذف