Google+ Followers

"المدونة محمية بميثاق الشرف. أرجو الإشارة الى اسم (غار عشتار) والكاتبة (عشتار العراقية) عند إعادة النشر"

10‏/2‏/2012

من وراء تفجيرات حلب؟-1

احتارت بها : عشتار العراقية
وقع تفجيران اليوم في مدينة حلب يستهدفان فرع الأمن العسكري ومقر كتيبة قوات حفظ النظام  (فارغة في معظمها بسبب عطلة الجمعة) ولكن قتل فيها مدنيون . عدد القتلى 25 والجرحى 175. حلب ثاني مدينة كبيرة بعد دمشق وهي مركز الاقتصاد ورجال الاعمال، وكانت حتى الآن هادئة.
وحملت السلطات السورية ما سمته بعناصر ارهابية المسؤولية عن هذه الهجمات. وقال التلفزيون إن "ارهابيا فجر نفسه بسيارته المليئة بالمتفجرات على بعد مئة متر من مركز قوات حفظ النظام وأن سيارة مفخخة اخرى انفجرت قرب مركز الامن العسكري".
 بينما اتهمت الهيئة العامة للثورة السورية النظام السوري بشن هذه الهجمات. ورأت وكالات الانباء الغربية ومنها الاسوشيتد برس (هنا) أن العملية هي من نوع بيارق مزيفة ارتكبها النظام السوري ليتهم المعارضة بالارهاب.
وكان قد سبق هذا التفجير ، تفجيران آخران في دمشق في شهري كانون الاول والثاني على مقرات أمنية، وقد تم تبادل الاتهامات ايضا بنفس الطريقة. (وقد استطلعت الاسوشيتد برس رأي ناشط سوري يعيش في حلب هومحمد ابو نصر فاتهم نظام الاسد مصرا على ان المعارضة لا يمكن ان تنفذ تفجيرات في مناطق سكنية "لو كانت المعارضة تريد تفجير قنابل فلن يفعلوها في مناطق سكنية. المعارضة والجيش الحر لايقتلون مدنيين"
 وقال ابو نصر ان التفجيرات جاءت في يوم يخطط فيه الناشطون لتظاهرات احتجاجات واسعة في المدينة عقب صلاة الجمعة."رغم التفجيرات سوف نخرج  ونتظاهر"
 حتى الان لم ينجح معارضو الاسد في حشد التأييد في حلب لأنها معقل رجال الاعمال الموالين للنظام ولان ايضا هناك الكثير من الاكراد في المدينة والذين ظلوا على الحياد خاصة بعد ان بدأت الحكومة في منحهم الجنسية التي حرموا منها زمنا طويلا. وتأتي التفجيرات بعد سلسلة من تفجيرات قامت بها الحكومة لاتهام المعارضة بها.)
**
تعليق: فعلا تشير كل الظواهر الى انها عملية بيارق مزيفة قامت بها الحكومة في سوريا لاتهام المعارضة بالارهاب وهي كما يلي:
1- حدوث التفجيرات في يوم الجمعة حيث لا يتواجد الكثير من الموظفين او المتعاملين مع هذه المقرات الامنية.
2- ربما لمنع ظهور الاحتجاجات المزمع اقامتها بعد صلاة الجمعة. ولكن هل منع الاحجاج يكون بقتل المدنيين؟
3- تسرع الحكومة في نتائج التحقيق والصاق التهمة بمفجرين انتحاريين (يعني قاعدة وارهاب وهي نفس طريقة الحكومة في العراق)
ولكن ..
**
سارع الجيش السوري الحر بتبني العملية :"أعلن الجيش السوري الحر مسؤوليته عن التفجيرات التي استهدفت مقرين أمنيين في مدينة حلب شمالي سوريا وأسفرت عن مقتل وإصابة العشرات. وفي تصريحات خاصة لبي بي سي قال العقيد عارف الحمود عضو المجلس العسكري في الجيش السوري الحر إن "التفجيرات لم تتم عن طريق سيارات مفخخة انما بهجوم مسلح". وأضاف أن "العملية تمت بالتعاون مع عناصر من داخل المقر الأمني". ويقول مراسل بي بي سي في دمشق عساف عبود إن هذا التفجير هو الأول من نوعه في مدينة حلب منذ بداية الأحداث في سوريا منذ ما يقارب عام. " المصدر
 **
تعليق: غريبة ، أليس كذلك؟ ماهي مصلحة الجيش السوري الحر في تبني عملية لا تشرّف أحدا؟ حيث قتل فيها مدنيون؟ كان أكثر تأثيرا على الرأي العام وأكثر فائدة ان يصر الجيش الحر على ان العملية (بيارق مزيفة) قامت بها الحكومة، لاسيما ان وكالات الانباء  الغربية اتخذت هذا الإتجاه.
من الواضح أن هناك طرفا ثالثا يلعب على الساحة. من هو هذا الطرف؟
دعونا ننتظر قليلا قبل التسرع الى النتائج. إذا تنصل الجيش السوري الحر من اعترافه بها .....
الجزء الثاني هنا

هناك 5 تعليقات:

  1. لقد تنصل ما يسمى بالجيش السوري الحر من العملية فعلاً وادعى واحد منهم أن الجيش قد قام بمهاجمة المبنيين بالأسلحة الرشاشة فقط وأنه بعد ذلك قامت أجهزة النظام بتفجير القنابل، وأن الجيش لا يمتلك سيارات مفخخة!!
    وهذا برأيي تعليل سقيم جاء بعد أن اكتشفوا أن هذين التفجيرين سيستخدمان ضدهم ولهذا تراجعوا.
    أما عن كونهم لا يمتلكون سيارات مفخخة فهو أيضاً تبرير مضحك لأن مراقبي الجامعة العربية قد اعترفوا في تقريرهم بأن المعارضين يستخدمون المتفجرات والأسلحة الخارقة. فمن يمتلك المتفجرات والخبرة العسكرية لا يصعب عليه تفخيخ سيارة.
    وهذا ربما يؤيد الفرضية القائلة بأنه لا وجود للجيش السوري الحر كقيادة مركزية بل هي مجموعات تعمل بشكل منفصل. كما أن هناك مشاكل داخل الجيش بعد أن أعلم عميد منشق رئاسته للجيش الحر نفسه ويقال أن قتالاً نشب بين مؤيدي الطرفين.

    ردحذف
  2. المخرج السينمائي في الافلام الي تصور في العراق وفي سورية واحد والباقي لا يخفى عليكم>>>>>>>>>>>

    ردحذف
  3. فعلا تشير كل الظواهر الى انها عملية بيارق مزيفة قامت بها الحكومة في سوريا لاتهام المعارضة بالارهاب )) أي واع و منصف يتوصل لهذه الحقيقة بأيسر الطرق . ألا إذ أراد لي عنق الحقيقة .

    ردحذف
  4. اخي غير معرف

    ماهي أيسر الطرق للتوصل الى الحقيقة التي توصلت انت اليها؟

    ردحذف
  5. بسم الله ... أما بعد : أين العرب من هذه التفجيرات انظروا إلى العرق ماذا حل بها هي تعاني من المشاكل حتى الآن ؛ وانظروا إلى تونس ومصر واليمن هي تعاني نفس الشيء حتى الآن أتحدا أن الدولة تخرب البلد واقتصاد البلد ...
    حدثني أحد الأخوة في مدينة حلب : أن البلدية أمسكوا بأشخاص يشترون الخبر ويرمونه في مجاري الصرف الصحي لكي يقال أن هناك أزمة خبز ....

    ردحذف